جولولي | قصة حجاب سهير رمزي وزيجاتها التسع
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

تحمل الفنانة سهير رمزي ذكريات عديدة حول زيجاتها المتعددة التي بلغ عددها 9 زيجات، إضافة إلى خطبتها مرتين، بينما تتحدث الفنانة عن حجابها الذي يمنعها الآن من قبول أدوار عديدة التي تحتوي على مشاهد إغراء وقبلات.

سهير رمزي تقول عن ذكرياتها الفنية: “لا أنسى أن الفنان الراحل فريد شوقي كان يتأخر دائما على مواعيد التصوير وكان ينشب خلاف ظريف بيننا في كل مرة، وأيضا الفنان عادل أدهم الذي كان من المفترض في أحد المشاهد أن يقوم بحملي كزوجة ترتدي فستان الزفاف، وسقطنا سويا في حمام السباحة، ولم يكن هذا في المشهد، وعندما صفعني بالقلم بشدة ورددت له نفس الصفعة لأننا كنا متفقين على طريقة الضرب، ولكنه لم يلتزم بالاتفاق، والفنان عادل إمام الذي جعلني أعيد تصوير أحمد المشاهد في فيلم “ليلة الدخلة” لأكثر من 20 مرة بسبب الضحك المستمر على ملامحه والفنان الرائع كمال الشناوي رحمه الله الذي عشقته كل العشق”.

وعن ذكريات زيجاتها قالت سهير –في حوار مع جريدة “الجماهير” الأسبوعية في عددها الأخير-: كلها ذكريات جميلة، فقد كانت أول زيجة لي من الفنان إبراهيم خان، ولم يمر على زواجنا أكثر من عام بسبب الشائعات الكثيرة التي انتشرت وقتها، والزيجة الثانية من سيد متولي رئيس نادي المصري الأسبق، ومن بعده الأمير السعودي خالد بن سعود، وانفصلت عنه لأنه كان مزواجا ويعشق الزواج من النجوم، وتزوجت بعدها من رجل الأعمال محمد الملا، ولم يتعد على زواجي منه  أكثر من ثلاثة أشهر ونصف، ثم تزوجت من الملحن حلمي بكر، وأيضا لم يمكن زواجنا كثيرا، وتزوجت من رجل الأعمال السوري زكريا بكار، ثم تزوجت من الفنان محمود قابيل ولعدم توافق الأفكار ولعدم توافق الأفكار انفصلنا، ثم تزوجت من الفنان فاروق الفيشاوي”.

وما لا يعرفه الكثيرون أن هناك خطوبتان لم تكتملا من الفنان العالمي عمر الشريف والفنان يوسف شعبان، وأضافت سهير: “بصراحة كانوا جميعا يتفقون في الطيبة ومساعدتي على تحقيق أحلامي، ولكن كل شيء قسمة ونصيب”.

ولكن سر رفضها للأمومة مع إنها تزوجت 9 مرات فتحب سهير أن تحتفظ به لنفسها، وعلقت: “باختصار شديد الأمر لم يكن بيدي”.

أما عن سر تركها العمل الفني فترة طويلة ثم قرار العودة مرة أخرى فقالت: “الأمر كان صعبا وقاسيا حيث أنني أعدت ترتيب أوراقي جميعها مع الله سبحانه وتعالى وأتمنى أن يتقبل مني صالح الأعمال وأن يغفر لي كل شيء، فهذه الفترة كنت أفكر في ارتداء الحجاب والالتزام بالشريعة الدينية وشجعني على ذلك الشيخ يوسف القرضاوي وبالفعل عدت إلى الساحة الفنية ولكن بأعمال محددة لأن الحجاب يفرض علي أشياء كثيرة يجب احترامها حيث أنني توقفت تماما عن تقديم الأدوار الجريئة وبالطبع انتشرت شائعات كثيرة ولكن أصبح ردي عليها هو الصمت”.

حجاب سهير رمزي يمنعها من أداء الكثير من الأدوار، تقول عنها سهير: “ربما تكون أدوارا هامة ولكن لا تناسبني ولا تناسب حجابي، فلا يمكن أن أظهر مثلا في دور ليس له أي قيمة أو ليس محوريا، ولا يؤثر في العمل رغم أن العمل ربما يكون متميزا، ولكنني لا أجد نفسي فيه، وأيضا أعتذر عن بعض الأعمال التي تحتوي على مشاهد إغراء وقبلات لأنه من العار أن أشارك في أعمال مبتذلة بعد تاريخي الفني المعروف”.

ضمن ذكريات سهير رمزي أيضا تهديدها بالقتل، تلك المحاولة التي قالت عنها: “اتصل بي نفس الشخص الذي قتل الفنانة الراحلة وداد حمدي وهددني بالقتل عدة مرات ولكنه لم يتمكن من الوصول لمنزلي وقمت بإبلاغ الجهات المعنية بالأمر لاتخاذ الإجراءات اللازمة”.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 9

أخبار الرئيسية: