جولولي | في ذكرى النصر.. شاهد محمد أنور السادات أثناء زياراته للجبهة لتحفيز الجنود
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

القاهرة - هاني جميعي

تحتفل اليوم مصر والدول العربية بنصر أكتوبر المجيد، النصر الذي أعاد الكرامة والأرض، النصر الذي شهدته أرض سيناء في مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر عام 1973 وأبهر العالم أجمع وغير مفاهيم القوى في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

كان إيمان الجندي المصري بالله وإيمانه بقدرته على استعادة الأرض وعلى تحقيق النصر من أهم عوامل النصر وتحقيقه، وأيضاً كان للدور الشعبي والتفاف الشعب حول جيشه وحول قواته المسلحة باثأً فيهم ثقته الكبيرة لشحذ هممهم أكبر الأثر لتحقيق النصر.

Gololy  اختار لقرائه بعض الصور للرئيس الراحل محمد أنور السادات قبيل بدء حرب أكتوبر وذلك أثناء زياراته للجنود على الجبهة وبث روح النصر فيهم.



عدد التعليقات (1)

محمد أحمد على حسين

2014-12-27 21:21:32

الرئيس محمد أنور السادات عليه رحمة الله كان رجل دولة بمعنى الكلمة ورجل سياسة محنك ولا يعوض حتى اليوم رجل لم تنجب مثله أمرآه حتى الأن حمل الأمانة ورفع عن الأمة آلام الهزيمة ومرارتها وأذاقنا حلاوة النصر ورفع هاماتنا وأعلامنا عاليا بين جميع الدول أن قاتله الخاسر قد ندم اليوم عما أقترفه فى حق هذا الرجل الذى يدرس عمله العسكرى العظيم يوم السادس من أكتوبر عام 1973 لأنه أنجاز عسكرى على جميع المقاييس . كيف حارب هذا الرجل بهذه الأسلحة الدفاعية كيف خدع العالم كله وخاصة أسرائيل بخطته العسكريه الماكرة الذكيه وكيف ضلل أقوى أجهزة المخابرات العسكرية والعامة عن خطته فى أكبر عمل عسكرى أهتزت له جميع أركن دولة العدو فى ذلك الوقت وكيف فاجأ العالم بهذا الأنجاز العظيم لقد ساعده فى ذلك رغبة الجندى المصرى على الثأر لنفسه ولعروبته ولوطنه أيمان الجندى المصرى بنصر الله أصرار الجندى المصرى على تحقيق النصر أن رجل مثل أنور السادات رجل لكل العصور رجل عسكرى من الدرجه الأولى رجل سياسة ماكر يواكب متطلبات سياسة هذا العصر عليه رحمة الله الواسعة وأسكنه فسيح جناته وجزاه الله عنا خير الجزاء. محمد أحمد على حسين - المحامى بالأسكندرية

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 7

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: