جولولي | ثريا حلمي.. المنولوجيست الصعيدية
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

تعتبر الفنانة المصرية الراحلة ثريا حلمي  من أشهر مؤديي فن المونولوج واشتهرت بخفة الظل وبراعة الأداء، وقد ولدت لعائلة فنية في مدينة مغاغة بمحافظة المنيا في صعيد مصر يوم  26 سبتمبر عام 1923، قدمتها أختها ليلى التي عملت بالغناء، وألحقتها بفرقة الراقصة ببا عزالدين، وبدأت تلقي المونولوج الذي أحبته بشدة حتى وصل رصيدها إلى 300 مونولوج كانوا بوابتها للجمهور، ومن هنا انتقلت إلى السينما تمثل وترقص فيما يتعدى الستين عملاً، وكونت ثنائي ناجح  مع إسماعيل يس ومن أفلامهما  «إسماعيل يس في بيت الأشباح» و«إسماعيل يس يقابل ريا وسكينة».

ثريا دخلت الفن عام 1940 بدور صغير في فيلم «حياة الظلام» مع محسن سرحان، وتوالت أدوارها بمساحات أكبر في أفلام «تحيا الستات»، «ليلة الجمعة»، «شهر العسل»، وقدمت دوراً جادا في فيلم «اليتيمتان» مع فاتن حمامة، تسبب في نقلة نوعية للأدوار التي قدمتها بعد ذلك في أفلام «بائعة الخبز»، «زقاق المدق»، «ودعت حبك»، «الجوع» وغيرهم.

المونولوجيست المصرية قدمت هذا اللون وهى في الثامنة من عمرها، وحازت إعجاب الجميع فأطلقوا عليها لقب «الطفلة المعجزة» ثم سافرت إلى لبنان والعراق وشاركت في عدة حفلات منها حفل عيد استقلال الجزائر، ومنذ ذلك التاريخ وحتى العام 1966، أبقت على ولائها للمونولوج، ومن أبرز ما يتذكره لها الجمهور:«بنات اليوم»، «اديني عقلك»، «عيب اعمل معروف».

ثريا وقبل وفاتها في 9 أغسطس عام 1994، لم تقف على المسرح لأداء المونولوج فقط بل قدمت عروضاً تمثيلية مثل: «لوكاندة الفردوس»، «كلام خواجات»، «عفريت لكل مواطن»، «مع خالص تحياتي»، وشاركت في التليفزيون بمسلسل «حكايات هو وهي» و«عجيب أفندي».



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 3 + 8

أخبار الرئيسية: