جولولي | أغرب 10 حكايات للفنانين اليهود في مصر
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - آية صلاح الدين

شهد تاريخ السينما المصرية بزوغ نجم العديد من الفنانين المصريين ذات الأصول اليهودية، ولم تمنعهم من إظهار مواهبهم الفنية بل وتحقيق نجاحاً يفوق في بعض الأحيان الفنانين المصريين الأصليين، ولم تُفرق في منح الفرص الذهبية بين جميع أبنائها، ونذكر أبرزهم:-

1) توجو مزراحي: مخرج مصري يهودي، ارتبط بأعمال علي الكسار مثل: «الساعة 7» و«سلفني 3جنيه»، وقد تم اتهامه بالتعاون مع الصهيونية عام 1948 فنُفي إلى إيطاليا حيث أقام هناك وتوقف عن النشاط السينمائي حتى وفاته في 5يونيو عام 1986.

2) نجمة إبراهيم: اسمها الحقيقي «بوليني أوديون» اشتهرت بالأدوار الشريرة مثل: «ريا وسكينة» و«اليتيمتان»، يقال إنها اعتنقت الإسلام قبل وفاتها في 4 يونيو عام 1976 ولكن هناك من يؤكد أنها بقيت على ديانتها اليهودية، وقد شاركت في تسليح الجيش المصري بعروضها المسرحية.

3) ليلى مراد: قيثارة الزمن الجميل التي اشتهرت بعدة بطولات سينمائية مثل: «غزل البنات» و«سيدة القطار» أعلنت إسلامها عام 1946 وفي عام 1952م طالتها شائعة تبرعها لإسرائيل، فساهمت في قطار الرحمة الثالث لجمع تبرعات لتسليح الجيش المصري، ورفضت أيضاً ضغوطات لتهجيرها إلى فلسطين، وفضلت البقاء في مصر حتى وفاتها في 21 نوفمبر عام 1995.

4) نجوى سالم: فنانة مسرحية بدأت مع فرقة نجيب الريحاني ثم بديع خيري، ومن أشهر أعمالها مسرحية «حسن ومرقص وكوهين» و«لوكاندة الفرندوس»، اسمها الحقيقي «نينات شالوم»، وقد أصابتها اليهودية بوسواس قهري، حيث أحست أن هناك من يتعقبها ويخطط  لقتلها، ولكنها أعلنت إسلامها عام 1960.

5) كاميليا: أو «ليليان فيكتور كوهين»، اشتهرت بفيلم «قمر 14» و«شارع البهلوان»، يقال أنها ابنة غير شرعية لتاجر أقطان إيطالي فنُسبت إلي يهودي يقطن في بنسيون والدتها، وإن كانت قد عُمدت كمسيحية، ظلت ثلاث سنوات كمحظية للملك فاروق ثم توفيت إثر حادث طائرة عام 1950، يُقال إنه مدبر بعد تأكد اتصالها بالموساد الإسرائيلي.

6) راقية إبراهيم: اسمها الحقيقي «راشيل إبراهام ليفي»، حصلت على البطولة في عدة أعمال مثل: «رصاصة في القلب» و«ملاك الرحمة»، عُرفت بإيمانها العميق بالكيان الصهيوني واشتراكها في اغتيال العالمة المصرية سميرة موسى عام 1952، هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتمتلك بوتيكاً لبيع المنتجات والتحف الإسرائيلية بولاية نيويورك.

7) فيكتوريا كوهين: كومبارس مصرية يهودية، اشتهرت من خلال تقديمها ما يقرب من الثمانية عشر عملاً بدور المرأة اليهودية شديدة البخل، قدمتها للمسرح فرق يوسف وهبي ونجيب الريحاني وفؤاد المهندس، وقبل وفاتها في القاهرة عام 1964 اشتركت في مسرحية «أنا فين و إنت فين» مع شويكار وفؤاد المهندس.

8) إلياس مؤدب: فنان الكوميدي اشتهر بإلقاء المونولوجات بعدة لغات منها العربية والفرنسية، واشتهر بعدة أفلام مع إسماعيل يس مثل: «حلال عليك» و«بيت النتاش»، وبرغم أصوله اليهودية إلا أنه رفض الهجرة لإسرائيل، ويقال إنه تم اتهامه في شبكة للتجسس، ولكن أثبتت التحقيقات براءته، ولم يترك مصر بعدها، حتى وفاته في 28 مايو عام 1952.

9) كيتي: راقصة يهودية اسمها الحقيقي «كيتي فوتساتي»، أجادت البطولة في بعض أفلام إسماعيل يس مثل: «عفريتة إسماعيل يس» و«متحف الشمع»، اختفت في الستينات فترددت شائعات حول تورطها في شبكة جاسوسية وأخرى حول ارتباطها برأفت الهجان، الذي كتب بمذكراته عن علاقة بفتاة تُدعى«بيتي»، وصفها بأنها راقصة مراهقة، طائشة وتكبره بعام واحد، فمالت الآراء إلى كيتي.

10) منير مراد:  هو الملحن «موريس زكي موردخاي»، شقيق الفنانة ليلى مراد، اشتهر بتقليد الفنانين ثم عمل كمساعد مخرج وقام بالتمثيل في خمسة أعمال أشهرهم نهارك سعيد عام 1955، وقد اعتنق الإسلام ليتزوج من الفنانة سهير البابلي، واستمرا معاً لمدة عشر سنوات، لم ينجبا خلالها، حتى تم الطلاق بسبب غيرة مراد من معجبي زوجته.

قديماً لم يتأثر إعجاب الجمهور بهؤلاء النجوم، والآن وبعد أن عرفت أصولهم اليهودية، هل مازالتّ على إعجابك بهم أم تغيرت رؤيتك لهم ولأعمالهم؟



عدد التعليقات (7)

هشام السويسى

2012-12-27 18:29:59

هناك ايضا من اليهود الملحن داود حسنى و صالحة قاصين و شقيقتها جراسيا قاصين ....فبينما الاولى اسلمت و عاشت فى مصر طوال حياتها .. فقد هاجرت الثانية الى اسرائيل و ماتت هناك .... و صالحة ظهرت فى فيلم بيت الاشباح وقامت بدور والدة عبد الفتاح القصرى و جراسيا مثلت فى فيلم المصرى افندى مع حسين صدقى و قامت بدور حماته ...و يقال ان سامية رشدى و ثريا فخرى يهوديتان ايضا ...والله اعلم ...و بالمناسبه كان رجال الاعمال  فى مصر معظهم من اليهود  كانوا اصحاب محلات شهيرة منهم عمر افندى و بنزايون و عدس وغيرهم .

وحيد

2012-12-29 15:54:30

انا مقهور من راقية إبراهيم: اسمها الحقيقي «راشيل إبراهام ليفي»..كيف دخلت و اخترقت الفن المصري و بعدها فلتت مع العلم ان الاجهزة المصرية متمكنة جدا؟؟؟ ويا للاسف مثلت مع المسيقار الكبير محمد عبد الوهاب ..

عراق مغترب

2014-03-05 07:31:37

الله يرحمهم  ما كان لهم في الحرب لا ناقه ولا جمل سوى ان أصولهم من بني إسرائيل إحساس صعب انك في بلدك وتحس انك تعامل كغريب

hassan men almaghreb

2014-10-24 12:47:31

طبعا لم و لن يتغر شئ من اعجابي بهم وبنجاحهم في الماضيو هاذا يدل الروح السمحة للاسلام و المسلمين في القرن الماضي على عكس وقتنا المر و اللذي اصبح فيه المسلمون محتكرون و مغالون غالبيتهم!!!

اشرف عبد النور

2015-02-16 21:05:08

طبعا انا مازلت معجب بيهم و لم يتغير شئ.

أيمن صديق لاشين

2015-03-04 22:39:54

الواقع أنك لاتستطيع أبدا أن تحلل شخصية اليهودى أو تعرف أنتمائة الداخلى او تعرف لصالح من يعمل لأن الشخصية اليهودية معقدة جدا لأبعد حدود وهو وازع موروث من ألالاف السنين ولا تستطيع أن تطبق عليها أى قواعد أصولية من حيث العقيدة او الأنتماء لأن اليهودى لايمكن أرضائة أبدا أو أشباع غريزة التوطن فية لهاذا لايمكن أن تضمن ولائة أو أخلاصة لوطن ما مهما عاش فية ومن المستحيل أنت تعرف حقيقة مشاعرة والتى لدية القدرة على أخفائها  والتى تحركها دائما مصالحة بعيدة المدى
فقد يستطيع ان يقنعك تماما بوطنيتة ويستطيع أيضا أن يغير ديانتة لدرجة بعيدة تصل بة أن يقنعك بانة أصبح متصوفا أو حافظ للقرأن وأنة أكثر منك تدينا وتعمقا فى الدين فهناك يهودا عاشوا فى العالم العربى وولدوا فية وتجنسوا بة حتى النخاع وبعد ذلك أكتشفت أجهزة المخابرات أنهم كانوا عملاء فى معظمهم أم الأقلية فقد أضطرت أن تعايش التغيرات وتتلون وتظهر وطنيتها بل وحتى تتحول الى الأسلام ظاهريا  رغم أنهم لم يكونوا عملاء وذلك رغبة منهم فى الأستيطان وعدم الترحيل القصرى ولكنهم كانوا فى الحقيقة صهاينة حتى النخاع....ولنا فى بنو اسرائيل عبرة حين قال لهم نبى اللة موسى أتكفرون ياقوم ورمال البحر مازالت فى أرجلكم..

احمد حمدى

2016-11-02 23:05:03

اين توفيت كيتى  -

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 3

أخبار الرئيسية: