جولولي | نجيب محفوظ.. اقتحم «مكتب» توفيق الحكيم ورفض الجلوس عليه
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

حتى وإن فاز بجائزة نوبل للآداب تبقى بساطة الأديب المصري نجيب محفوظ كما هي، ويبقى تواضعه وتقديره لرموز الأدب ممن سبقوه وشكلوا خطاه الثقافية.

محفوظ جمعته علاقات طبية مع العديد من كبار الأدباء مثل توفيق الحكيم، الذي التقاه لأول مرة بناءً على طلبه شخصيًا، فقد سمع الحكيم عنه ولم يكن رآه.

وفي إحدى المقاهي بوسط البلد، جلس محفوظ مع أستاذه الحكيم وطلبا فنجانين من القهوة، وابتدر الحكيم الحديث بقوله الساخر: «شوف بقى، هاتقولي أنا اللي هادفع الحساب وهاقولك لأ أنا اللي هادفعه، خلى كل واحد فينا يدفع حسابه أحسن علشان ما نتخانقش!».

وبتلك البساطة والروح المرحة توطدت علاقة أديب نوبل بالحكيم وأعقبت الجلسة جلسات ثقافية كثيرة، حتى كانت وفاة الأستاذ عام 1987، وبعدها بعام حصل محفوظ على جائزة نوبل للآداب، وبتلك المناسبة قررت إدارة جريدة «الأهرام» منح مكتب الحكيم لنجيب محفوظ؛ فهو لم يكن لديه مكتبًا مستقلًا بعد، وفي نفس الوقت كان مكتب الحكيم مغلقًا بعد وفاته مباشرةً.

وافق محفوظ على استخدام مكتب أستاذه ولكنه لم يجلس قط على مكتبه، بل كان يجلس على نفس الأريكة التي اعتاد الجلوس عليها حين كان يأتي لزيارة الحكيم، ولم يتراجع عن قراره ولو لمرة واحدة طوال حياته.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 1 + 3

أخبار الرئيسية: