جولولي | حسين صدقي اقترب من الضباط الأحرار بفيلم ضد الملك فاروق
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

اتسم الفنان الراحل حسين صدقي باتخاذ الأسلوب الجاد في تقديم أعماله السينمائية، لذلك تميزت جميعها بالسعي نحو هدف ما وإصابتها على الفور.

وخلال الحكم الملكي ساند صدقي حقوق الفقراء التي سلبتها الفئة الإقطاعية، لذلك قدم فيلم «العامل» عام 1943، ولكن الملك فاروق أمر وزيره فؤاد سراج الدين بوقف عرضه من دور السينما.

وخلال معركة القناة مع الاستعمار الإنجليزي، أراد الفنان المصري توثيق تلك الأحداث بفيلم «يسقط الاستعمار» عام 1952 وانتقد الدور السلبي للقصر وتخليه عن الفدائيين لذلك رفضه الملك أيضًا، ولم ير الفيلم النور إلا بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952؛ وكان ذلك سببًا في صداقة حسين صدقي مع الضباط الأحرار.

صدقي قدّم فيلم «الشيخ حسن» محاولًا تهدئة الأجواء المتوترة بين المسلمين والمسيحيين في مصر عام 1950، على إثر زواج الأميرة فتحية فؤاد، شقيقة الملك فاروق، مدنيًا من رياض غالي المسيحي الديانة، ولكن تم عرضه بعد أربع سنوات أي بعد تخلي فاروق عن العرش ونفيه إلى إيطاليا.



عدد التعليقات (1)

طارق السويسى

2013-06-15 11:59:53

الفنان الراحل حسين صدقى من أكثر الفنانين الذين انشغلوا بهموم و مشاكل المجتمع ....فكل افلامه التى انتجها و اخرجها كان لها هدف و مغزى تربوى .....انا اعتبره من اكثر الفنانين المحترمين و الذين شعروا باهميه الفن للتوجيه و الارشاد و ليس مجرد ترفيه بلا معنى ....هو من مواليد حى الحلميه الجديده فى 9 يوليو 1917 ....كان اول فيلم له عام 1937 هو تينا وونج اخرجته أمينه محمد فوق سطوح عمارة ...و بالطبع لم يشاهده الاجيال الحاليه لان نسخه مفقوده ...ولكن الفيلم الذى لفت اليه الانظار كان فيلم العزيمه عام 1939 اخراج كمال سليم الذى كان هذا الفيلم اول الافلام الواقعيه المصريه و نجح نجاحا كبيرا و اصبح من كلاسيكيات السينما المصريه  ...حتى ان مخرجه فشل فى اخراج فيلما اخر فى نفس مستواه ...و قام بتمثيل فيلم ليلى مع ليلى مراد عام 1942 و نجح نجاحا كبيرا و هو عن قصه غادة الكاميليا ...و له فيلما مشهورا اخر هو العريس الخامس مع الفنانه اسيا ..و فيلم ليلى فى الظلام ...حيث عمل مع ليلى  مراد دويتو ناجحا كان انجحها شاطئ الغرام و اقلها نجاحا ادم و حواء و الحبيب المجهول ..اتجه الى  اخراج الافلام الهادفه بطريقه مباشرة مثل ادم و حواء و ناقش فيه علاقه الزوج و زوجته و البيت السعيد عن كيفيه تربيه الابناء و معركة الحياة عن اضرار السعى الى المال دون اعتبار للمبادئ و فيلم الشيخ حسن عن علاقه المسلمين و المسيحيين  و يسقط الاستعمار عن الكفاح المسلح ضد المستعمر و فيلم طنى و حبى عن  التضحيه من اجل الوطن و المصرى افندى عن الصبر و الكفاح و عدم اليأس من اجل الرزق و تربيه الابناء .....و اخرج فيلما دينيا هو خالد بن الوليد .....اعتزل الفن بعد اخر افلامه العوده للريف عام 1962 ...و تفرغ للعباده و  بنى عمارة فى حى المعادى و انشأ اسفلها مسجدا ...ووصى اولاده قبل وفاته بحرق و تدمير كل افلامه لاحساسه انها حرام شرعا و بالفعل احرق اولاده كل نسخ الافلام التى كانوا يمتلكونها ....و مع ذلك بقيت نسخ له مازالت تعرض حتى الان ... توفى فى 16 فبراير 1976…...رحم الله الفنان حسين صدقى .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 2

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: