جولولي | موقف طريف لفايزة أحمد مع سائق تاكسي
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

بقدر ما يحظى الفنان من شهرة وشعبية لدى الجمهور بقدر ما يزعجه فضول البعض وتدخلهم في الحياة الشخصية دون حساب لمشاعره أو حياته الخاصة، لذلك كانت تسعى الفنانة السورية فايزة إلى الهرب من أيّّة قيود قد تفرضها الشهرة وتفسد منوال حياتها الطبيعية.

فايزة ذات يوم قررت زيارة إحدى صديقاتها، ولكنها صممت في ذات الوقت على أن تتخلص من سيارتها، التي باتت معروفة وتسبب لها الملاحقات الجماهيرية، وأن تستقل سيارة أجرة «تاكسي»، ليس هذا فقط بل جلست في المقعد الأمامي بجوار السائق.

وبالمصادفة كان الراديو يبث إحدى أغانيها المعروفة، وبطريقة لا شعورية أخذت فايزة تدندن مع اللحن حتى اندمجت تمامًا وبدأت في الغناء بصوت مسموع، ولم تلحظ أن السائق خفض صوت الراديو قليلًا حتى يستمع بوضوح على صوت المرأة الجالسة بجوراه.

وفور أن وصلت إلى بيت صديقتها توقفت عن الغناء، فقال لها السائق، الذي لم يلحظ حتى تلك اللحظة أنها فايزة أحمد: «الله يا ست ده أنتي صوتك زي صوت فايزة أحمد بالتمام».

وكم كان عجبه حينما همّ بأخذ أجرته فعرف وقتها أن السيدة لم تكن سوى فايزة أحمد نفسها.

 



عدد التعليقات (2)

طارق السويسى

2013-09-29 23:08:18

ولدت  فايزة احمد لأب سورى وأم لبنانية عام 1934،  انتبهت والدتها لموهبتها المبكرة، واتفقت مع موسيقى لبنانى لتعليمها مخارج الحروف وقواعد الموسيقى والغناء، وفى سن الثانية عشر تقدمت للإذاعة اللبنانية لاعتماد صوتها كمطربة، ونجحت أمام اللجنة، وبدأت فى أداء بعض الأغنيات، لكنها لم تجد قبولاً لدى المستمعين، ولأنها كانت واثقة من موهبتها لم تيأس.... فذهبت لحلب ونجحت وغنت وذاع صيتها، فقامت إذاعة دمشق بطلبها للغناء هناك، لم تكتف فايزة بالنجاح الذى حققته فى سوريا، وقررت المجىء لمصر لإكمال دائرة نجاحها،...ومن هنا كانت بدايتها الحقيقية التى شهدت ميلاد نجوميتها.....و كان للموسيقار محمد الموجى الفضل فى صناعة نجومية فايزة أحمد من خلال العديد من الأغنيات التى قدمها لها وأهمها ياما القمر على الباب التى كانت جواز مرورها إلى المستمعين فى العالم العربى ...بالإضافة للعديد من الأغنيات  الآخرى مثل بيت العز، أنا قلبى إليك ميال، ياتمر حنة، حيران وبالإضافة لمحمد الموجى غنت فايزة أحمد لملحنين عظام مثل كمال الطويل ومحمود الشريف وبليغ حمدى ....وكان لقاءها بعبد الوهاب والغناء من ألحانه  أحد أهم أهداف فايزة أحمد التى سعت لتحقيقها..... وجاءت الفرصة لكى تلتقى عبد الوهاب فى دمشق، ففى أيام الوحدة بين سوريا ومصر، وصل وفد كبير من مصر لإحياء حفل أضواء المدينة من دمشق، وكان بينهم الموسيقار محمد عبد الوهاب، فكانت فرصة عظيمة لفايزة أن تراه دون موعد مسبق، فأسرعت نحوه و  ودموعها تنهمر قائلة أستاذ عبد الوهاب، أنت أملى... أنت اللى ممكن تعمل كل شىء فى حياتى ...أنا بترجاك ....واندهش عبد الوهاب من الموقف، وطبطب على كتف فايزة...وطلب منها أن تهدأ وسألها عن اسمها، فقالت أنا المطربة فايزة أحمد، فقال لها إيه حكايتك بالضبط؟ فروت له فايزة حكايتها كاملة وذهابها إلى مصر لكى تلقاه، ثم أسمعته صوتها، فقال لها شوفى يا فايزة إنت صوتك حلو بدون شك، وأنا مستعد أعمل لك لحن، بس طبعا مش دلوقتى، شعرت فايزة بسعادة غامرة وقالت له أنا عارفة ذلك لكن متى تعدنى بأن تلحن لى؟حين أعود إلى القاهرة بإذن الله. سأنتقى كلاماً جيداً وألحنه لك خصيصاً.ومن هنا بدأ التعارف بين موسيقار الأجيال وكروان الشرق، حيث تحمس لصوتها ...وقدم لها العديد من الأغنيات مثل حمال الآسية يا قلبى ، هان الود، قدرت تهجر، بريئة، حبيبى يا خويا، ولكن كانت ست الحبايب أفضل وأجمل تعاون بينهما، ورغم مرور السنوات تظل تلك الأغنية أغظم أغنيات عيد الأم على الإطلاق، ولم يستطع أى من الذين غنوها بعد ذلك التفوق على أداء فايزة بما فيهم عبد الوهاب نفسه....لم تهتم فايزة أحمد كباقى مطربات جيلها بأن يكون لها رصيد سينمائى كبير، فكانت مؤمنة بأنها مطربة فقط، ولكن عقب إلحاح العديد من المنتجين اشتركت فى أفلام قليلة، كانت البداية مع فيلم تمرحنة والذى قدمت فيه شقيقة رشدى أباظة، ثم المليونير الفقير الذى غنت فيه للراحل إسماعيل يس يا حلاوتك يا جمالك من ألحان فريد الأطرش، ، وليلى بنت الشاطئ، ثم أنا وبناتى مع زكى رستم، وآمال فريد وكان من أنجح أفلامها، وبعده القاهرة فى الليل أما آخر أفلامها فكان منتهى الفرح والذى اعتزلت بعده التمثيل.ورغم نجاحها فى تلك الأفلام، إلا أنها لم تكن فخورة بأدائها التمثيلى، فقالت فى أحد حواراتها الصحفية التمثيل كرهته ولا أحب رؤية الأفلام التى تعرض لى، وكان أحد أهم أسباب كرهها للسينما نحافتها الزائدة، فلم يكن وزنها يتعدى فى تلك الفترة 40 كيلو، وهو ما كان يسبب لها حرجاً، فكانت تلجأ إلى ربط قطعة من القماش حول خصرها لتبدو أكثر وزنا مما هى عليه.....لم يخل مشوار كروان الشرق من بعض الخلافات مع بعض النجوم، وكان أبرزهم الفنانة وردة الجزائرية، حيث كانت هناك حالة غيرة شديدة بينهم، وقد تناقلت الصحف حينها التراشق بالكلام الذى كان بينهما، ولكن تلك الخلافات لم تمنع وردة من الوقوف بجانب فايزة عند مرضها ووجودها بالمستشفى، وبالإضافة لوردة، حدثت خلافات بين فايزة وعبد الحليم حافظ بسبب أغنية أسمر ياسمرانى، حيث رأى المخرج صلاح أبو سيف أثناء تصويره لفيلم الوسادة الخالية أن هناك مساحة لأغنية تصور حالة العشق والشجن التى يشعر بها كل من صلاح وسميحة عندما يلتقيان ضمن أحداث الفيلم وهنا كانت أغنية أسمر يا أسمرانى التى كتبها الشاعر إسماعيل الحبروك ولحنها كمال الطويل واختار صلاح أبو سيف فايزة أحمد لأداء الأغنية صوتا فقط، وعند عرض الفيلم علقت الأغنية مع الجماهير لدرجة مطالبة فايزة بغنائها في الحفلات حيث أصبحت الأغنية جزءاً مهماً من الفيلم وربما من عوامل نجاحه ...و لهذا  قرر حليم إعادة تسجيلها بصوته وطرحها بالأسواق مما أغضب فايزة، ولكنهما سرعان ما تصالحا بعد أن تأكد عبدالحليم من تعلق الجماهير بالأغنية من خلال صوت فايزة أحمد ......تزوجت فايزة أحمد خمس مرات، كانت الأولى فى سن الثالثة عشر حيث تزوجت المنولوجيست المعروف عمر نعامى فى أواخر الأربعينات وأنجبت منه ابنتها الكبرى فريال، ولكنها سرعان ما انفصلت عنه، ، ثم تزوجت عازف الكمان عبد الفتاح خيرى، وهو الذى قدمها فى الأوساط الفنية في القاهرة، وساعدتها على التعرف على الملحنين والمؤلفين، ولكن لم يستمر زواجهما أكثر من عامين، بعدها تزوجت الظابط السورى مختار العابد الذى تعرفت عليه عندما كانت عائدة من سوريا إلى لبنان ونسيت جواز سفرها، فسهل لها عودتها، وبعد هذا اللقاء ولدت بينهما قصة حب كبيرة وتزوجها، إلا أن الزواج لم يستمر طويلا، أما الحب الحقيقى فى حياتها فكان الملحن محمد سلطان الذى التقته لأول مرة فى منزل الموسيقار فريد الأطرش، وكانت حينها نجمة كبيرة أما هو فكان لايزال ملحنا مبتدئا، وجمعت بينهم قصة حب كبيرة انتهت بزواج استمر 17 عاما وأثمر عن توأمين هما طارق وعمرو وعشرات الأغانى الناجحة منها رشوا الفل مع الياسمين، العيون الكواحل، علمتنى الدنيا، غريب يا زمان، بكرة تعرف وكان التعاون الأخير بينهم فى أيوه تعبنى هواك، ورغم الحب الذى جمع بينهما إلا أن الخلافات دبت بينهم.... وحدث الطلاق بينهما، لترتكب بعدها أسوأ أخطائها وتتزوج من عادل عبد الرحمن وهو ظابط يصغرها بأكثر من عشرين عاما نكاية فى سلطان، وبالطبع لم يكتب لهذا الزواج النجاح، ودبت الخلافات بينهما، وكانا يتشاجرا كثيراً لدرجة أنه فى إحدى المرات انهال عليها بالضرب المبرح، ليتم الطلاق وتصاب بانهيار عصبى، وبعدها أصيبت بالسرطان، وقيل أن سبب إصابتها بالمرض نتيجة لعملية تجميل أجرتها لنفخ خدودها، حيث كانت من أوائل السيدات اللتى أجرت هذه الجراحة فى مصر، وعندما علم سلطان بحقيقة مرضها ووقف بجانبها وأصر على العودة إليها ليكون هو أخر زوج لها......لم يمنع المرض فايزة من استكمال مشوارها الفنى للنهاية، فخلال معاناتها مع مرض السرطان عُرض عليها أغنية لا ياروح قلبى التى لحنها رياض السنباطى وتوفى قبل الانتهاء منها، وأكملها ابنه أحمد السنباطى، فأعجبت بها كثيرا وأصرت على تسجيلها رغم الآم المرض، فكانت تطلب من الطبيب إعطائها حقنة تسكن أوجاعها لمدة 24 ساعة لكى تتمكن من تسجيل الأغنية، وحين يرفض كانت تقول له إن الموت الحقيقى والضرر لى هو أن أُحرم من الغناء، فهو الذى يشفينى ويريحنى من الآلام، وبعد أن أنهت الأغنية بكى كل من فى الاستديو من الشجن الذى أدت به فايزة الأغنية.....وفى يوم 24 سبتمبر 1983 توفت الى رحمه الله ..( منقول  ) .

هدى صادق

2013-09-30 09:56:24

شكرا استاذ طارق على كل هذه المعلومات .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: