جولولي | لماذا وضعت 5 شمعات بجانب رأس المهاتما غاندي عقب اغتياله؟!
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة- Gololy

برغم أنه لم يكن يؤرقه شيء سوى التفرقة التي حاول بها الاستعمار الإنجليزي أن يهزم أبناء الأمة الهندية «المسلمين، والهندوكي، والمسيحي»، ومع ذلك اتُهم المهاتما غاندي من قِبل بعض الحركات المتطرفة بخيانة قضية الهندوكيين بتسامحه مع المسلمين.

وفي الساعة الرابعة والنصف من مساء ليلة اغتياله، كان غاندي في قصر «بيرلا» يتحدث مع نائب رئيس وزراء الهند آنذاك، السردار باتل، ولكنه قطع حديثه ونظر إلى ساعته وقال لمحدثه: «دعني أذهب.. إنها ساعة الصلاة»، ثم نهض معتمدًا علي كتفي حفيدتي أخته، الآنستين آفا ومانو.

وسار إلى المنصة التي اختارها ليشرف منها علي جموع المصلين، الذين ألفوا أن يشاركوه الصلاة، ثم صعد في بطئ الدرجات الثلاثة المؤدية إلى المنصة، فتقدم إليه شاب قصير ممتلئ وركع عند قدميه، وخاطبه قائلاً: «لقد تأخرت اليوم عن موعد الصلاة»، فأجابه المهاتما: «نعم قد تأخرت».

ولم يكن هذا الشاب سوى ناثورام فنياك جودس، عضو إحدى الحركات المتطرفة، ولم يكد يتم المهاتما هذه الجملة القصيرة حتى انطلقت ثلاث رصاصات، أصابت اثنتان منهما بطنه، والثالثة في صدره، وصرخ غاندي: «أي رام.. أي رام»، قاصدًا إحدى الرموز الدينية في الهند والذي كان نموذجًا رفيع للتضحية وبذل النفس.

وبعد ثمان وعشرين دقيقة توفي المهاتما الهندي، ولم يبق منه سوى هذا الجسم الصغير النحيل، الذي سُجي في شرفة وأضيئت إلى جانب رأسه، خمس شمعات تمثل العناصر الخمس: الهواء، والضوء، والماء، والأرض، والنار.

 



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 5 + 9

أخبار الرئيسية: