جولولي | داليدا تتكشف أسرار المطبخ الأوروبي بكتاب «أبلة نظيرة».. صورة نادرة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

لأنها ربيبة حي شبرا الشعبي في مصر فقد أجادت الفنانة داليدا فنون الطهي المصرية، ولكن بعد احترافها الغناء وإقامتها الدائمة في أوروبا فإنها بدأت تتلمس خطاها نحو المطبخ الأوروبي.

وفي صورة نادرة وقفت داليدا في مطبخ منزلها، تُطبق أصول الطهي التي تقرأها في كتاب مفتوح أمامها، شبيه بكتاب «أبلة نظيرة» المصري.

الفنانة الإيطالية الأصل نافست على لقب «ملكة جمال مصر»، وفازت بالتاج الذي كان لها الدرجة الأولى في سلم شهرتها الفنية.

كما كانت بدايتها الفنية بترشيح من المخرج الأمريكي هوارد هوكس، في فيلمه «أرض الفراعنة- قناع توت عنخ آمون»؛ حيث كانت «دوبليرة» لنجمة الفيلم جوان كولينز، وبعد انتهاء التصوير نصحها المخرج بالابتعاد عن السينما والاتجاه للغناء، وساعدها على الاحتراف في باريس عن طريق أحد أصدقائه هناك.



عدد التعليقات (3)

طارق السويسى

2014-06-20 00:56:54

عندما يأتى ذكر المطربة الراحلة داليدا اتذكر على الفور كلمتها التى كتبتها فى رسالتها الاخيرة قبل انتحارها  وهـــــى        :    ” سامحونى ..فالحياة اصبحت لاتطاق ” ...و اتعجب انسانة مثلها ماذا كان ينقصها كى تقدم على الانتحار  فقد كانت تملك الشهرة و الثراء و المعجبين و الموهبة و دائما مسلط عليها الاضواء و تعيش فى اجمل بقاع الارض ....و لكنى اعود و اقول انها كان ينقصها الايمان و المصالحة مع النفس و الرضا ....فاكيد كانت مصابه بالاكتئاب النفسى الشديد الذى ترى  فيها الحياة سوداء و لا تجد اى بارقة امل فى حياتها  او بصيص من الضوء فى نهاية النفق المظلم ....فلم ينفعها شهرتها و لا ثرائها ولا معجبيها  ...فالايمان اهم من كل ذلك و كما قال الشاعر” اذا الايمان ضاع فلا امان ولا دنيا لمن لم يحي دينا  ومن رضى الحياة بغير دين فقد جعل الفناء له قرينا ” ...و اتسائل اذا كانت الحياة بالفعل لاتطاق فهل عذاب الاخرة هو الذى يطاق !! ...اللهم احسن ختامنا جميعا و ارحمنا برحمتك الواسعة .

رشدي السيوفي / مصر

2014-06-20 10:12:09

شكرا لك استاذ طارق ... اللهم ثبتنا على الايمان ... وارحمنا برحمتك

Nahla salah

2014-06-28 02:08:06

استاذ طارق
لو سمحت خد كلامي ثقه وكأنه علي لسان داليدا
كانت مؤمنه وقنوعه وراضيه جدا ومتصالحه مع نفسها بس الحياه مش شهره ولا فلوس
مفيش حب ولا ارتباط ناجح و مفيش امكانيه انجاب و وحده رهيبه و صدمات قويه وكتير قوي قوي
مينفعش تحكم علي حد لانك مش هتحس معاناته الا لو عشتها بنفسك

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 3

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: