جولولي | شكري سرحان يهرب من «اللص والكلاب» بضحكات شادية في الكواليس.. صورة نادرة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

كانت بدايته السينمائية الحقيقية عام 1949 بدور صغير في «كرسي الاعتراف» مع يوسف وهبي وبطولة مطلقة في ذات العام أمام نعيمة عاكف في «لهاليبو»، بعدها انطلق الفتى الأسمر شكري سرحان بسرعة الصاروخ نحو عالم النجومية.

شكري سرحان بطلًا أمام نعيمة عاكف في «لهاليبو»

سرحان نجح في أدوار الفتى الأول وحصد إعجاب الجمهور، فلم يحصر نفسه في «تيمة» معينة للشخصيات التي يجسدها، فنراه الفتى النبيل في «موعد مع الحياة» أمام فاتن حمامة، ونراه أيضًا الشرير القاتل في «نهاية حب» مع ماجدة الصباحي.

شكري سرحان وفاتن حمامة في «موعد مع الحياة»

 

شكري سرحان مع ماجدة الصباحي في «نهاية حب»

الفنان الراحل كان لابد أن يتخطى البوابة السينمائية لأديب نوبل المصري نجيب محفوظ، فقدم معه دورًا صغيرًا في «ريا وسكينة»، وبطولة مطلقة مع برلنتي عبدالحميد في «درب المهابيل»، ولكن أشهر أفلامه على الإطلاق كان «اللص والكلاب».

شكري سرحان مع نجمة إبراهيم في «ريا وسكينة»

 

شكري سرحان وبرلنتي عبدالحميد في «درب المهابيل»

سرحان ظهر في صورة نادرة مع شادية خلال الكواليس، ورغم أن أحداث الفيلم درامية إلا أن جوًا من المرح والضحك قد ساد الأجواء.

صورة نادرة من كواليس فيلم «اللص والكلاب»



عدد التعليقات (4)

طارق السويسى

2014-08-12 03:10:45

إليكم ملخص لقصة  ” اللص و الكلاب ” للأديب نجيب محفوظ :
====================================
تحكي رواية اللص والكلاب حكاية مثقف بسيط يدعى سعيد مهران، دخل السجن وخرج منه في عيد الثورة، بعد أن قضى فيه أربع سنوات غدرا ، دون أن يجد أحدا في انتظاره، ويقرر بعدها الذهاب إلى منزل عليش لاسترجاع ابنته سناء وماله وكتبه، ويفشل في ذلك وتسود الدنيا في وجهه أكثر عندما جفلت منه ابنته سناء ورفضت معانقته لأنها لا تعرفه ، وللتخفيف من حدة الانفعال وإحياء لبعض ذكريات ماضيه قرر الاستقرار مؤقتا لدى الشيخ / علي الجنيدي، الذي قضى عنده ليلته، ولكن روحانية المكان وطقوسه الخاصة وأجوبة علي الجنيدي العامة والمغرقة في الروحانيات، جعلت سعيدا لا يرتاح كثيرا للإقامة بهذا المكان المليء بالمنشدين والمريدين، لذلك قرر اللقاء بأستاذه رؤوف علوان ذلك الصحفي الناجح الذي صار من الأغنياء قصد تشغيله معه في جريدة الزهرة، فاتجه بداية إلى مقر جريدة الزهرة، ثم بعد ذلك نحو فيلته، وهناك سيفاجأ سعيد مهران بفكر جديد لرؤوف علوان يقدس المال ولا يكترث للمبادئ والقيم النضالية ، كما سيفاجأ برغبته في إنهاء علاقته به خاصة عندما رفض طلب تشغيله وأعطاه مبلغا من المال ليدير شؤون حياته بمفرده بعيدا عنه، مما اضطر سعيد مهران إلى التفكير في الانتقام منه، فقرر العودة إلى فيلته في تلك الليلة لسرقتها لكنه وجد رؤوف علوان في انتظاره لأنه عليم بأفكار تلميذه، فهدده بالسجن واستعاد منه النقود وطرده من البيت، وخرج سعيد ليلتها مهزوما ومشاعر الحقد والانتقام تغلي في دواخله، فلقد اكتمل عقد الخيانة وباكتماله تبدأ رحلة الانتقام، وتسود الدنيا في وجهه ولا يجد ملاذا أفضل من مقهى المعلم طرزان، الذي لم يتردد لحظة في إهدائه مسدسا سيكون له دور كبير في مسلسل الانتقام، وفي ذات المكان سيلتقي بنور التي بدورها ولدافع حبها الشديد له منذ كان حارسا لعمارة الطلبة، ستوفر له المأوى والطعام والشراب والجرائد والسيارة، ولما توفرت له شروط الانتقام’ المسدس والسيارة’ ذهب مباشرة لقتل عليش في منزله لكنه أطلق النار على حسين شعبان الرجل البريء الذي اجر شقة عليش بعد رحيله، لكن سعيد مهران لم ينتبه لذلك ولم يعرف خطأه حتى اطلع على الجرائد، وفي خضم هذه الأحداث استغلت جريدة الزهرة الأوضاع وبدأت بقلم رؤوف علوان تبالغ في وصف جرائم سعيد مهران وتنعته بالمجرم الخطير الذي يقتل بدون وعي، الشيء الذي سيشعل نار الغضب في قلب سعيد الذي سيقرر قتل رؤوف خاصة بعدما ساعدته نور في الحصول على بذلة عسكرية، فيستهل انتقامه بالقبض على المعلم بياضة بهدف معرفة الاقامة الجديدة لعليش ونبوية لكن دون جدوى فعاد إلى بيت نور ثم ارتدى بذلته العسكرية، واستقل سيارة أجرة ثم أجر قاربا صغيرا ليتجه صوب قصر رؤوف علوان ، للانتقام منه وفور نزوله من سيارته أطلق سعيد مهران عليه النار لكن رصاصات الحراس السريعة والكثيرة وإصابته بإحداها جعلته يخطئ هدفه، فأصاب بوابا بريئا بدل غريمه، وأثناء اطلاعه على الجرائد التي أمدته بها نور تعرف على خطئه فشعر بندم شديد، واسودت الدنيا في وجهه مع استمرار جريدة الزهرة في تحريض الرأي العام ضده ، إلى أن انتهت حياته في مقبرة بعد أن حاصرته الشرطة وأطلقت عليه الرصاص من كل جانب فاستسلم بلا مبالاة .

*** ملحوظة : قصة اللص والكلاب مأخوذة اصلا من حادثة واقعية حصلت في الاسكندرية و قام الاديب نجيب محفوظ بإعادة صياغتها كرواية .

جلال-لبنان

2014-08-12 15:42:47

شكراً أستاذ طارق ، أنا أوّل مرّة بعرف أنّ القصّة حقيقية مع إنّي صراحة تابعت الفيلم بسّ ما كتير عجبتني القصّة ولكن بعد سردك للقصّة تعاطفت مع سعيد مهران

ادوارد عبد الله - مصر

2014-08-13 17:06:35

الحمد لله على السلامه استاذ جلال وحشتنا تعليقاتك
شكرا لك استاذ طارق على هذا التوضيح

جلال-لبنان

2014-08-14 18:19:05

أخي إدوارد ، الله يسلمك  و شكراً على سؤالك و ماشألله إنت مكفّى و موفّى ، الله يخلّليك بصحتك

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 3 + 8

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: