جولولي | زوزو نبيل تتخلص من أعباء العمل في صورة نادرة على البلاج
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

كان فصل الصيف يتمتع بمكانة خاصة لدى نجوم ونجمات زمان، حيث الحصول على الراحة والاستجمام على شاطئ البحر بعيدًا عن أعباء العمل وضغوطه، ومن الفنانات اللاتي حرصنّ على قضاء أجازتهن الصيفية على «البلاج» الفنانة زوزو نبيل.

زوزو اعتادت السفر إلى الإسكندرية ورأس البر، مثل غيرها من النجوم الذين كانوا يفضلون شواطئ الإسكندرية، وخاصة «بلاج 2 سيدى بشر»، فأطلقوا عليه اسم «بلاج الفن».

الفنان محمد رضا بالعوامة

الفنانة زينب صدقي بالمايوه

 

منير مراد وزوجته آنذاك سهير البابلي على الشاطئ

ماتش مصارعة لحسين رياض وبشارة واكيم على الشاطئ

الفنانة أمينة رزق بالمايوه

صورة ثانية لأمينة رزق بالمايوه

لقطة نادرة التقطت للفنانة الراحلة وهي جالسة بملابس المنزل في استرخاء تام على الشاطئ البحر، بينما أمسكت بإحدى المجلات تتصفحها في هدوء.



عدد التعليقات (2)

طارق السويسى

2014-08-12 03:19:33

مقالة عن الفنانة زوزو نبيل :
================
“عزيزة إمام حسين”.. الاسم الأصلي لشهرزاد الفن ، الفنانة زوزو نبيل  التي ولدت بمحافظة المنوفية في 6 يوليو 1920، ولمعت موهبتها في سنوات صباها، فتركت المدرسة وعملت بالمسرح والسينما، وعندما أرادت أن تصبح ممثلة وهي لا تزال صغيرة السن، عارضتها والدتها بشدة ومنعتها من التمثيل، ولم توافق على أن تصبح ابنتها ممثلة، إلا بعد بكاء وتوسلات عديدة، وبعد أن أقسمت بأن تصبح مثالا للشرف والاستقامة، وهو قسم حافظت عليه حتى آخر أيام عمرها.

60 عاما وأكثر، هو عمر المسيرة الفنية للراحلة زوزو نبيل، قدمت فيها أشكال وألوان مختلفة من دروب الدراما، فكانت المرأة الشريرة، والزوجة المطحونة، والأم، وسيدة المجتمع، فالرحلة بدأت من المسرح، عندما التحقت بفرقة مختار عثمان، واستمرت معها، ثم انتقلت إلى فرقة يوسف وهبي، حتى كان أول أدوارها السينمائية في فيلم “الدكتور” عام 1937.. نجاحها في تقديم الأدوار المركبة والصعبة، جعل مخرجي جيلها يضعونها على رأس قائمة اختياراتهم، حتى أن المخرج حسن الإمام، استعان بها في 12 فيلما، كان أولها “أسرار الناس”.

بصمة الصوت المميزة، ومخارج الألفاظ السليمة، واللسان الفصيح، أهلها لأن تكون أستاذة في معهد السينما، تدرس مادة “الإلقاء والصوتيات” مع الفنان الراحل عبدالوارث عسر، لطلاب المعهد، ويتخرج على يديها جيل من الفنانين، كما تربى على صوتها أجيالا من المستمعين.

“الفنان الحقيقي لا يعتزل إلا عندما يموت”.. هكذا كانت ترى حياة الفنان، وهو ما أكدته بعد أن انتشرت شائعه اعتزالها التمثيل عام 1989، لبلوغها سن الخامسة والسبعين، فقالت: “أنا الآن في الخامسة والسبعين، والتمثيل يجعلني على الأقل أصغر بعشر سنوات، وإذا اعتزلت التمثيل سأكبر عشر سنوات”.

“مولاي”.. هكذا سكتت شهرزاد زمن الفن الجميل عن الكلام المباح، بعد أن حيرت شهريار، وأفلتت من يد مسرور السياف، لتلاقي رب البلاد والعباد، ويواري جسدها الثرى حتى قيام الساعة.

زهره العراق

2015-02-08 10:56:34

شكرا لك اخي طارق علئ مقالات الجميله التي ترجع بنا الئ زمن الجميل الله يرحم جميع امواتك ويرحم الله الفنانين والفنانات الذين اسعدونا في حياتهم ربي يدخل الفرحه والسرور علئ قبورهم كما دخلوها علئ قلوبنا وهم احياء وشكرا مره ثانيه اخ طارق

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 3 + 2

أخبار الرئيسية: