جولولي | فاطمة نبيل لـGololy: التليفزيون قتلني لأنني محجبة.. وكل ما يقال عني افتراء
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - عاطف عبد اللطيف

حصلت فاطمة نبيل على اهتمام إعلامي كبير بسبب ظهورها على شاشة التليفزيون المصري بالحجاب، لتكون أول مذيعة محجبة لنشرة الأخبار منذ أنشاء التليفزيون.

ربط عدد كبير من المتابعين اسمها بجماعة الإخوان المسلمين، بسبب تعيينها في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي، حيث أجرت اختبارات قبل نجاحه في الرئاسة، وبعد اجتيازها تلك الاختبارات أخبرها القائمون على رئاسة قطاع الأخبار أنه مازال ظهور المحجبات في النشرات الإخبارية ممنوعا.

في هذا التوقيت كانت قد ظهرت قنوات عديدة من الممكن الانتداب لها من التليفزيون المصري وكانت أولها قناة مصر 25 الإخوانية التي تستقبل المذيعات المحجبات للظهور على شاشاتها، لتنتقل إلى التليفزيون مرة أخرى بعد نجاح مرسي بالرئاسة وتولي صلاح عبد المقصود منصب وزير الإعلام.

ولكن هل حقا فاطمة نبيل إخوانية؟.. وأين وصلت أزمتها مع التليفزيون؟.. وقناة الجزيرة الفضائية؟.. أسئلة تجيب عليها الإعلامية الشهيرة في حوارها مع Gololy.

بداية: ما آخر تطورات أزمتك مع التلفزيون المصري وإلى متى سيستمر قرار استبعادك؟
أزمتي ليست مع التلفزيون المصري ولكن مع إدارته التي نحتني جانبا وعملت على تهميشي وقتلي مهنيا وتتعنت ضدي لمجرد أنني محجبة، أو عملت لفترة في قناة الجزيرة القطرية، وباتت لا تريد ظهور محجبات دون مراعاة المهنية والأداء المتميز أو الموقف الوطني الذي اتخذته ورفضي الاستمرار في العمل في قناة الجزيرة التي دأبت على مهاجمة مصر وجيشها في أعقاب ثورة 30 يونيو ولا يتم السماح لي إلا بقراءة بعض تقارير صوتية فقط.

هل هناك تصفية حسابات في ظل وجود الإدارة الحالية للتلفزيون المصري؟
بالتأكيد، الأمر كله عبارة عن تصفية حسابات -ومهاترات فارغة- بعد صدور فرمانات من رئيس قطاع الأخبار صفاء حجازي بعدم ظهوري في نشرات الأخبار والأمر كله عبارة عن مواقف شخصية تحمل في طياتها مزايدات على الوطنية والانتماء دون الحرص على الجانب المهني الذي أتمتع به ويشهد لي به كثيرون والحمد لله، ولا أعتقد أنني لمجرد عملي في قناة الجزيرة القطرية سأوصم بالعار على هذا، كما انطلقت شائعات رخيصة ضدي بأنني ذات ميول إخوانية ونشرت بعض المواقع الإخبارية أن استبعادي من قراءة نشرات الأخبار بالتلفزيون لكوني قد هاجمت الجيش المصري على قناة الجزيرة وقت عملي بها ولهذا يتحتم تنحيتي الآن عقابا لي على ذلك، وكل هذا افتراء وكذب لأني لم ولن أوجه سموم الكلمات إلى جيشنا الوطني، خاصة وأن زوجي احد من يتشرفون بارتداء البدلة العسكرية كضابط بالقوات المسلحة، وألا تتذكر لي إدارة التلفزيون أنني استقلت على الهواء لرفضي لسياسات قناة الجزيرة المعادية لمصر وجيشها العظيم.

ولكن البعض يرى أن قرار دخولك ماسبيرو في عهد المعزول محمد مرسي كان جزءا من سياسة أخونة الدولة.. ماردك؟
اختياري كمذيعة أخبار تم على أساس مهني، ومعايير خاصة بالكفاءة، ولا يجب أن يكون هناك تصنيف للمذيعات المحجبات وغير المحجبات، والحجاب لا يعني انتماء صاحبته إلى أي مذهب سياسي.

لماذا يؤكد البعض أنك إخوانية؟
لا أنتمي إلى الجماعة أو أي حزب ينتمي إلى التيار الإسلامي، لكني عملي بقناة مصر 25 التابعة لجماعة الإخوان كانت هي الفرصة الوحيدة التي أتاحت لي الظهور بالحجاب آنذاك، وهو ما جعلني أرتبط في أذهان الكثيرين بانتسابي لها، لكني عملت بالكثير من الفضائيات العربية، إضافة إلى أنني ابنه ماسبيرو وحقيقة انتقد تصنيف البعض المذيعة المحجبة على أنها تابعة لفكر أو جماعة بعينها.

هل تفكرين في الرحيل عن التلفزيون المصري مرة أخرى مع استمرار ما تصفينه بسياسة «التهميش» ضدك؟
نعم، إذا استمر هذا التعنت ضدي فسألجأ إلى القضاء لينصفني ويعيد لي حقي الضائع، كما انتظر عروضا للعمل في مصر وخارجها، ومؤخرا تلقيت عرضا من إحدى القنوات الخاصة بمدينة الإنتاج الإعلامي ورفضته، كما تلقيت عرضا من قناة الحرة الأمريكية ورفضته.

وماذا لو تلقيتِ عرضا ثانيا من قناة الجزيرة.. هل توافقين على العودة لها؟
حتى لو عرضوا علي العمل فلن أقبل بهذا مرة ثانية، كي أفوت الفرصة على من يتشككون في انتمائي ويزايدون على وطنيتي وحبي لمصر وجيشها.

لو عدنا للوراء.. كيف كانت بدايات التحاقك بالتلفزيون؟
عملت في التلفزيون المصري في البداية لفترة طويلة كمحررة ترجمة في غرفة الأخبار منذ عام 1999م، وكنت قد نجحت في مسابقة لاختيار المذيعين في أعقاب ثورة 25 يناير مباشرة وتحديدًا في سبتمبر 2011م، لكني منعت آنذاك من الظهور رغم نجاحي، وحقيقة اعتبر أن القرار حقي واسترددته، ولكني الآن أواجه بنفس سياسات نظام حسني مبارك من جديد الذي كان يرفض ظهور المحجبات بالتلفزيون.

بما تفسري ظهورك كأول مذيعة نشرات أخبار محجبة في تاريخ التلفزيون المصري؟
أعتقد لكونها سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ التلفزيون المصري، الذي لم يعرف محجبة تقدم الأخبار، ولعلك تعلم ما كان معروفا في هذا الجهاز منذ إنشائه والتعنت في ظهور المذيعات مرتدية الحجاب لتقدم النشرة.

وكيف انتصرتِ على فرمان متعارف عليه بعدم ظهور مذيعة محجبة بماسبيرو؟
بعد ثورة 25 يناير سعيت إلى تنفيذ الحكم الذي حصلت عليه قبل الثورة بالظهور أمام الشاشة بالحجاب، لكن الحكومة المؤقتة وقتها لم تستجب، ولكن في عهد المعزول محمد مرسي تمت الموافقة على الطلب الذي قدمته والسماح لي بالظهور بالحجاب، وعليه قدمت استقالتي من قناة مصر 25 الفضائية، واتخذت إجراءاتي للعمل كمذيعة أخبار لأول مرة.

ماذا عن أزمتك مع قناة الجزيرة واستقالتك منها؟
لا أحب أن أكيل الاتهامات لأحد، حتى لو كان على باطل، فقناة الجزيرة مباشر مصر عملت بها لأنها كانت منبرا للحقيقة في نظري منذ ثورة 25 يناير ولكني اكتشفت أنها بعد 30 يونيو تتعمد تخوين الجيش المصري، وتضخيم الأحداث وإظهار للجيش على أنه قاتل وسفاح ويقتل الأطفال ويتعرض للنساء خاصة في أحداث رابعة العدوية والنهضة، وأنا مؤمنة تماما أن جيشنا أطهر جيوش الأرض وابعد ما يكون عن المؤمرات، فاتخذت قراري وقتها دون النظر هل سيعيدوني إلى التلفزيون المصري أم لا.
ولم أفكر فيها من هذا المنطلق فلقد رفضت الأموال والإغراءات المادية لأن لبلدنا ولأخلاقنا ومهنيتنا علينا حقوق يجب ان تراعى.

وما الذي ينقص التلفزيون لينافس الفضائيات العربية الكبيرة؟
القنوات الشهيرة قامت على أكتاف أغلب المصريين بالأساس، لما لهم من بصمة في الإعلام العربي والأجنبي، بالإضافة إلى ضرورة سعي التلفزيون إلى عقد دورات تدريبية للمذيعين باستمرار، ولو توفر الحماس لدى العاملين بالتلفزيون سينافس، وعلى مر السنوات كان مصنع تفريغ للإعلاميين المصريين، كما أن التلفزيون يفتقد في إدارته الحالية للاعتماد على المهنية والواقعية في تقييم العاملين به ويرتكن الى تصفية الحسابات والميول الشخصية.

وتعليقك على سياسات قنوات فضائية تتبع إعلام غير رسمي؟
هناك ميثاق شرف إعلامي يجب أن يلتزم به الجميع في إطار المهنية، كما أن الشعب المصري بعد ثورتين عظيمتين أصبح لديه وعي يفرق يستطيع به أن يميز العملة الجيدة من الرديئة، واعتقد ان هناك قنوات ترتكز في أدائها للإثارة في المقام الأول والتهييج دون المهنية أو مراعاة الظرف السياسي الراهن والحساس الذي تمر به البلاد.

أخيرا.. ما الدور الواقع على كاهل الإعلام المصري في المرحلة الراهنة؟
رغم وجود بعض القنوات الخاصة التي تمتلك أجندة تحاول تطبيقها لإثارة المجتمع وتحقيق أهداف خاصة بملاكها ومن يقفون ورائها، إلا أن الإعلام الرسمي لابد أن يعكس نبض الشارع بشكل شفاف وواضح ويتناول كل القضايا، ويترك الحكم في النهاية للمواطن.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 3

أخبار الرئيسية: