جولولي | حسن فايق في حوار كوميدي: هكذا أقوم بإضحاككم
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

قال الفنان الراحل حسن فايق، في مقال قديم، نُشر في مجلة «الكواكب»، إنه ليس من السهل على الممثل أن يبعث بفنه البهجة والمرح، لأن إضحاك الجماهير وفرفشتها من أعصى المسائل الفنية.

وأضاف: «لقد عرفت في حياتي بعض ممثلين يتصورون في أنفسهم البراعة في الكوميديا.. فحشروا أنفسهم في الميدان، وكانت النتيجة أن المتفرجين هزأوا بهم، وقابلوهم «بالتصفير»، وأنا عندما أريد أن «أفرفشكم»، لا الجأ إلى النكتة فقط بل ألجأ إلى الحركة والتعبير، فأنتم تضحكون من المآزق التي يقع فيها الناس بسبب غباوتهم، كما تضحكون أحيانا من بلايا البشر ومصائبهم و «شر البلية ما يضحك».

وتابع: «أنا كممثل يجب أن امتزج بأرواح هذه الشخصيات وعقلياتها، وأندمج بكل أعصابي ومشاعري في المواقف الكوميدية التي أمثلها حتى أعرف كيف أجعلكم تنسون أنفسكم وتغرقون في أمواج الفكاهة والفرفشة!، وقد اعتدنا نحن الكوميديين أن نستخرج مواضيعنا وحوارنا من مخاليق الله العجيبة، والمشاهد التي نراها حولنا أو نسمع بها.. فنحن نأخذ منكم ونعطيكم».

وأذكر من ذلك اننى عندما كنت صاحب فرقة، قابلني صديق محام كان مشهورا بتشتت أفكاره وشدة نسيانه.. وأخذ يحادثني قليلا ثم قال: «أوه متأسف.. لقد بلغني حدوث مرض في بيتكم ووفاة أحدكم.. يا ترى مين اللي مات منكم؟ أنت وألا أبوك ولا..!،فأجبته ضاحكا دي مسألة فيها نظر ياميتر..!، وكان أن جعلت من هذا الحوار العجيب فكاهة في إحدى رواياتي».

ولعل من أعجب ما لاحظته أن المتفرجين يضحكون علىّ في السينما عندما أضحك و أشهق، وعندما أتظاهر بمظهر العظماء أو الأغبياء والبلهاء، وعندما أحب وأتألم في حبي ، وعندما أصاب بكارثة، والأغرب من هذا أنني لاحظت أن كثيرًا من الناس لا يتمالكون أنفسهم من الضحك عندما يرونني في الطريق ويتطلعون إلى بسرور ظاهر وعلى أفواههم ابتسامة عريضة، فكأنني قد تحولت في السينما وفى الحياة إلى مادة تستوجب الضحك، ولم أعد أنسانا له مشاعره و آلامه وكوارثه؟ فهل ترونني أصبحت “مسخرة” بشرية ؟! لست ادري.

وقد ختم حسن فايق مقالته بنكته من النكات التي كان يشتهر بها قائلًا: «أراد احد الأطباء أن يبنج مريضًا، فألبسه طاقية البنج وقال له عد، وبدأ المريض يقول: 1-2-3، وهكذا... ولكن الطبيب تأثر بالبنج فنام قبل المريض... وظل في غيبوبة ساعة كاملة، ثم صحا، فوجد المريض يلهث قائلا : 8516-8517».



عدد التعليقات (2)

طارق السويسى

2014-11-20 10:34:03

الفنان الكوميدى حسن فايق من مواليد الاسكندريه عام 1898 اسمه بالكامل حسن فايق محمد الخولى .. بدأت رحلته الفنيه و عمره 16 عاما مع فرقه الهواه حيث عمل مع روز اليوسف عام 1914 فى مسرحيه ( فران البندقيه) ثم انضم بعدها إلى فرقه عزيز عيد .. عام 1917 ترك الفنان حسن فايق فرقه عزيز عيد و كون فرقته المسرحيه الخاصه التى افتتحها بعرض مسرحى من تأليفه بعنوان ( ملكه الجمال).. و فى عام 1919 بدا حسن فايق فى القاء المونولوجات الفكاهيه التى كان يؤلفها و يلحنها له و لغيره و كانت معظم ازجاله تقوم بنقد الظروف الاجتماعيه فى تلك الفتره .. و عام 1932 شهد اول لقاء بين حسن فايق و بين السينما المصريه عندما شارك فى بطوله اول افلامه ( اولاد الذوات) و الذى تبعه عام 1935 بفيلم ( عنتر افندى) .. برع حسن فايق على مدار رحله فنيه حافله فى ادوار الصديق خفيف الظل او الاب الطيب المتسامح و احيانا المغلوب على امره .. و رغم انه لم يقدم بطولات مطلقه و اكتفى بالادوار الثانيه إلا انه استطاع تحقيق نجاحا كبيرا و انتشارا واسعا لدرجه انه اصبح قاسما مشتركا و اساسيا فى عدد هائل من الافلام التى نذكر منها على سبيل المثال ( عريس الهنا) عام 1944 و ( لعبه الست)عام 1946 و ( ابو حلموس) عام 1947 و ( العيش و الملح) عام 1949 و ( قمر 14) عام 1950 و( نشاله هانم) عام 1953 و ( حسن و مرقص و كوهين) عام 1954 و ( اسماعيل ياسين فى جنينه الحيوان) عام 1957 و ( سكر هانم) عام 1960 و ( الزوجه 13) عام 1962 و ( خطيب ماما) عام 1971..توفى النجم صاحب الضحكه المميزه و الشهيره فى الرابع عشر من يناير عام 1980 .

رشدي السيوفي / مصر

2014-11-20 21:24:06

ربنا يرحمه كانت ضحكته مميزه ... شكرا ليك استاذ طارق

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 4 + 7

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: