جولولي | الشائعات تطارد أحمد رمزي وشمس البارودي في بيروت.. صور نادرة
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

القاهرة - Gololy

يعاني الفنانين دائمًا من الشائعات التي تنشأ على علاقاتهم وظهورهم المتواصل مع بعض ولفترات طويلة، وقد طالت هذه الشائعات الفنانة شمس البارودي، والفنان الراحل أحمد رمزي، وأخذت حقها عبر صفحات الجرائد والمجلات وقتها.


وقد نشرت مجلة «أضواء النجوم»، في 8 ديسمبر عام 1970، أن بداية القصة جاء في بيروت، و قيل أن هنالك مشروع زواج بينهما وأنهما سيتوجهان إلى المأذون فور الانتهاء من تصوير فيلم «فندق السعادة».


قصة الحب التي ذاع صيتها بين أحمد رمزي، وشمس البارودي، انتهت مثلها مثل قصص حب الفنانين حيث عادت إلى القاهرة برفقة والدها السيد جميل البارودي، وكان أحمد رمزي، بين المودعين، ولم يكن وحده بل كانت معه زوجته السيدة نيكول ديلندا، وتعددت الشائعات حولهما بسبب تواجدهما الدائم مع بعض ببيروت.


هذه الشائعات طالت شمس البارودي، بعد انفصالها عن الأمير خالد بن سعود، وبسبب هذا الطلاق أصبحت البارودي، عصبية وهي المعروف عنها هدوئها، وعندما عرض عليها أحمد رمزي، السفر إلى بيروت للقيام أمامه بدور البطولة رحبت مرتين، الأولى لأنها رأت في السفر ابتعادًا عن دائرة الأحزان وموطن الذكريات المؤلمة، والثانية لأنها كانت تشعر نحو رمزي بشيء ما ولكن هذا الشيء لم يكن حبًا.


وقد أرجع البعض سبب شائعة الحب التي نشبت بين رمزي والبارودي، هي الحاجة إلى مغامرة عابرة يبدد بها ملل الزواج ورتابته، وربما كان أيضًا في حاجة إلى مساندة وهو يخوض تجربة جديدة هي الإنتاج، وربما كانت هذه العوامل بعضها أو كلها هي التي نسجت خيوط القصة بين رمزي وسمو الأميرة، ولكن القصة لم تعش فقد جاء الأبطال الحقيقيون يقولون كلمتهم الحاسمة.


ووصل الأب إلى بيروت فجأة وعاش في بيت ابنته يراقب كل شيء، ثم قرر يعود بها إلى الوطن، وجاءت الزوجة بدورها لتكون إلى جوار زوجها الذي قرر إعادة تجربة الإنتاج وحده وسافرت شمس وودعها رمزي بالمطار.



عدد التعليقات (4)

طارق السويسى

2015-04-28 17:10:47

شمس البارودي: نادمة على أعمالي الهابطة.. وهذا هو سر اعتزالي :
========================================
فنانة جاء اعتزالها الفن وهي في أوج مجدها الفني تربعت علي عرش السينما في أواخر الستينيات و السبعينيات من القرن الماضى .
الفنانة شمس البارودي تقول إن نقطة التحول في حياتها كان سببها بكاء زوجها الفنان حسن يوسف وذلك عند عودته من العمرة في إحدى المرات، وعلى غير العادة شعرت بإحساس غريب وعزمت على تأدية العمرة فكانت الرحلة التي غيرت وجهة حياتها مستقبلا.
شمس  تضيف: لا أشاهد أفلامي ولا أفضل أن أتذكرها في يوم من الأيام ولكن الذي يحزنني هو أن زوجي وأولادي يشاهدونها.
الفنانة توضح أن هذا الموقف مرده أنها تشعر بندم شديد على تلك النوعية من الأفلام التى كانت تقوم ببطولتها وتتمني من الله المغفرة ... و تتعجب على تركها في فترة عملها للأعمال الفنية الهادفة و انشغالها بالأعمال الهابطة .
======================================

طارق السويسى

2015-04-29 01:00:25

نشرت السيدة / شمس البارودى  إعلان مدفوع الاجر فى جريدة الاخبار عام 1985   تتبرأ فيه من  جميع أفلامها بعدما أعاد المنتجون عرضها بكثافة فى دور العرض مما إضطرها  لنشر هذا الاعلان و كان هذا نصه :
===================================================================
” من ضار مسلما ضاره الله ..ومن شاق مسلما شاق الله عليه ” .  صدق رسول الله .
تعلــــــــــن السيدة /  شــمس البارودى :
أن الافلام التى تعرض لها حاليا او مستقبلاً كلها افلام قديمة تم تصويرها منذ سنوات بعيدة .
كما تعلن أنها اعتزلت الفن نهائيا منذ شهر فبراير 1982 بعد أدائها  للعمرة ..
و حســــــــــبى اللــــــــــــــــــه و نعــــم الوكيـــــــــل ..
              ===============================

رشدي السيوفي / مصر

2015-04-29 15:41:55

شكرا للتعليقين استاذ طارق ... ربنا يثبتها على الايمان والطاعه ....
كتبت تعليقين ف اليومين اللي فاتو بس ما تنشروش ... سلمت فيها على الاستاذ جلال ... الحمد لله على السلامه استاذ جلال وماتغبش تاني .

محمد / المانيا

2015-04-29 19:36:27

شكرا لك استاذ طارق لهذه المعلومات .... ماشاء الله والله يثبتها على الايمان ويجزيها الخير .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 4

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: