جولولي | قصة غرام عبد الحليم بزبيدة ثروت.. وسر عدم زواجهما
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

استعادت الفنانة الكبيرة زبيدة ثروت، عن ذكرياتها في فيلم «يوم من عمري»، أول أفلامها مع الفنان الراحل عبدالحليم حافظ، قائلة: إنها كانت في ذلك الوقت متعاقدة مع شركة «الشرق» لصاحبها زان خوري، وهو زوج شقيقة المخرج يوسف شاهين.

وكانت الشركة تلزم زبيدة ثروت، بعقد احتكار لأربعة أفلام في العام، وكان والدها هو المسئول عن التعاقد والماديات لصغر سنها وقتها وكونها قاصرًا، وذات يوم جاء صبحي فرحات إلى بيتها ليقابل والدها، ويقنعه بأن تترك شركة «الشرق» وتعمل معه.

الفنانة الكبيرة أضافت خلال حوارها مع مجلة «الإذاعة والتلفزيون»: «كان صبحي يسأل أبي عن قيمة عقد «الشرق»، فقال لي بالنص أدفعلك تقلك دهب، وما كنتش أعرف أن المسألة ليست تمثيلًا فقط، فالأستاذ كان مغرمًا وحاطط عينه عليّ وعاوز يتجوزني! فقلت له: لو عاوزني أسيب الشرق وأشتغل معاك أعمل لي فيلم مع عبدالحليم، وهذه كانت أمنيتي من زمان، فقد كنت أشاهد عبدالحليم حافظ ومريم فخر الدين، في «حكاية حب»، وأتخيل نفسي مريم، ومن غرامي بهذا الفيلم كنت أقول لهم في البيت إنني ذاهبة إلى أي مشوار، وأذهب لمشاهدة الفيلم مرة وأثنين وثلاثة وبدون مبالغة أربع وخمس وعشر مرات، في السينما، المهم إن صبحي وافق على شرطي وأنتج لي فيلم يوم من عمري».

وتابعت: «أنا كنت بحب عبدالحليم، ومازلت أحبه فهو كان رومانسيًا حالمًا رقيقًا، خفيف الظل وأذكر جيدًا أنه كان يجلس في إحدى المرات داخل غرفة الماكياج، وكنت في هذه الغرفة أقص جزءًا من شعري، فنزل عبدالحليم، على الأرض وأخذ الشعر المقصوص ولفه على إصبعه وقبل هذا الصباع الملفوف عليه الشعر، والمفاجأة أنه بعد زواجي بصبحي فرحات قال لي عبدالحليم حافظ: «أنتي عارفه يا زبيدة إني أتقدمت لوالدك علشان أتجوزك ورفض وقال لي: أنت عبدالحليم آه نجم آه بس أنت في النهاية مغنواتي، وكان يعرف بهذه القصة ابن أخيه أو أحد أقاربه».

الفنانة الكبيرة ذكرت في حوارها أنها لو كانت تعلم بهذا الأمر لقبلت طلب عبدالحليم، بدون أي شك.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: