جولولي | تعرف على وصية سامية جمال الأخيرة
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

القاهرة - Gololy

رغم الشهرة الكبيرة التي حققتها الراقصة المصرية سامية جمال، والتي أوصلتها إلى العالمية غلا انها عاشت في نهاية حياتها حياة عادية جدًا وحرصت على خدمة نفسها.

سامية جمال، قامت بشراء مدفن لها على أول طريق السويس، وكانت تحرص على زيارته من وقت لأخر، وفي إحدى المرات وجدت الحارس قام بكتابة مدفن الفنانة سامية جمال، فقامت بتوبيخه على وضع كلمة فنانة لأنها تود أن تبقى بلا أي ألقاب عند مقابلة ربها، وقامت بكسر الرخامة التي كتب عليها لقب فنانة.

كما أوصت سامية بوصية غريبة قبل وفاتها، وهي أن يتم خروج جثمانها في هدوء من سلم الخدم، كما أصرت في أيامها الأخيرة على أن تخدم نفسها دون مساعدة من أحد.

وكانت سامية جمال، قد قررت اعتزال الفن والأضواء في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، ولكنها عادت مرة أخرى للرقص في منتصف الثمانينيات، ثم عاودت الاعتزال مرة أخرى، وبقيت على اعتزالها حتى وفاتها في 1 ديسمبر عام 1994.

عدد التعليقات (3)

طارق السويسى

2016-12-05 17:38:27

سامية جمال ...  و أسرار من حياتها  :
=========================
فريد ألاطرش فى حياتها وأزواجها  :
————————————————-
في بداية حياتها جمعتها قصة حب عنيفة بالفنان فريد الأطرش، ويذكر صديقها محمد أمين أنها أخبرته أنها تزوجت فريد زواجاً عرفياً، ثم تم الانفصال بينهما لأن فريد كان يصر على عدم إعلان زواجهما بشكل رسمي. وهو ما سبب ألماً كبيراً للنجمة الراحلة.
تزوجت سامية جمال بعد ذلك من متعهد حفلات أمريكي كان يعمل في باريس ويدعى شبرد كينج الذي أعلن اسلامه قبل أن يتزوجها وسمى نفسه عبد الله كينج ... ولم يدم هذا الزواج إلا فترة قصيرة .
في آواخر الخمسينات تزوجت النجمة الراحلة من رشدي أباظة، وقدمت معه بعض الأعمال السينمائية منها: الرجل الثاني، و ساعة الصفر والشيطان والخريف.
لم تكن علاقتها برشدي أباظة على وفاق، فقد كان شخصية صعبة ومتقلبة المزاج، وكان يدمن على شرب الكحول كثيراً، مما جعله في حالة عصبية دائمة. وقد تحملته كثيراً، بل إنها كانت بمثابة أم لابنته “قسمت” التي ربتها منذ أن كانت طفلة حيث أنها لم تنجب في حياتها أبداً وكانت كل مشاعر الأمومة لديها قد أهدتها لقسمت وابناء اشقائها. كما أنها تغاضت كثيراً عن علاقاته النسائية المتكررة ونزواته، إلى أن وصل الخلاف بينهما إلى نقطة اللا عودة حيث أصرت على الطلاق فتم الانفصال.
ولم تتزوج بعدها سامية جمال برغم العروض المغرية التي تلقتها من فنانين وأمراء من الخليج ورجال أعمال، من جهة بسبب تقدمها في السن ومن جهة أخرى لأنها كانت تعتبر أن الرجل الحقيقي الذي ملأ حياتها ولم يعوضها عنه أي رجل آخر هو فريد الأطرش.
اسرار من حياتها :
——————————-
كانت سامية جمال شخصية عاطفية جداً، تحب من حولها وتسعى لإسعادهم أياً كانت الظروف. ساهمت في الانفاق على أسرتها وأشقائها وأبنائهم وتعليمهم، كما كانت تهتم بفرقتها الموسيقية وتحرص على ألا تأخذ أجرها قبل أن يتقاضاه الموسيقيون الذين يعملون معها. وكانت لها علاقات اجتماعية متعددة وكثير من الأصدقاء الذين كانت تحرص على زيارتهم.
كانت سامية تحب التجول في شوارع الزمالك حيث كانت تستمتع بشراء حاجاتها وتمارس رياضة المشي كعادتها وكانت سعيدة عندما يتعرف الناس عليها.
كانت سامية جمال أيضاً، كما يحكي صديقها المقرب الموسيقي محمد أمين، عزيزة النفس بشكل كبير، فلم تقبل أبداً أن تتلقى أموالاً من أحد إلا نظير عملها.. وقد عرض عليها أحد أمراء الخليج أن يهدي لها جناح خاص في أحد فنادق القاهرة الكبيرة ولكنها رفضت. بل إنها اعتزلت الرقص في أوائل السبعينات ثم عادت له مرة أخرى عندما لم تجد دخلاً يؤمن حياتها، فاستمرت تعمل بالرقص حتى سن الستين حتى جمعت مبلغاً من المال يكفيها أن تعيش الباقي من حياتها “مستورة” كما تقول.
وبالرغم من انها تلقت العديد من العروض، إلا انها كانت ترفضها، فقد امتنعت عن تلبية دعوة احدى القنوات العربية بأن تقوم بالتعليق على أحد أفلامها وذكرياتها عنه لأنها لم تكن ترغب في الظهور على الشاشة لأي سبب من الأسباب خاصة خارج مصر ولكي يظل الجمهور يحتفظ بصورتها التي عرفها عنها.
وكانت سامية جمال دائمة الدعاء لربها، وكل من حولها كان يعلم بأنها تكثر من دعاء “يا رب الستر” ....وكانت سامية تحب الفقراء كثيراً وتعطف عليهم وتنفق على أولادهم، بل كانت دائمة العطاء بلا حدود مع كل من حولها  حتى عندما مرضت رفضت أن يدفع مصاريف علاجها أحد .
اللحظات الأخيرة في حياة سامية جمال :
———————————————————-
لم تعاني سامية جمال من اية أمراض خطيرة حتى وفاتها، ونفى صديقها محمد أمين ما تردد عن إصابتها بالإكتئاب لأنها كانت شخصية اجتماعية وكانت ايامها مشحونة بالعلاقات وتبادل الزيارات مع الأصدقاء والأقارب فلم تعاني من الوحدة ابداً.
كانت سامية جمال تعاني من الأنيميا لأنها لم تكن تحب الطعام لتحرص على رشاقتها، وهو ما أدى لدخولها للمستشفى قبل اربعة أشهر من وفاتها حيث كانت تعاني من هبوط حاد في نسبة الهيموجلوبين في الدم، مما استدعى عملية نقل دم، ونصحها الأطباء بتناول الفيتامينات والاهتمام بالتغذية.
قررت سامية جمال الخروج من المستشفى بعد 3 أيام، وعندما اتصل بها صديقها محمد أمين قالت له: “أكره البقاء في المستشفيات”. ثم قضت 6 أيام في شقتها بالزمالك ثم تم نقلها إلى المستشفى في حالة خطيرة حيث شعرت بآلام في المعدة كانت بسبب إصابتها بجلطة في الوريد المغذي للأمعاء أدى إلى حدوث غرغرينا، وتطلب الأمر إجراء عملية استئصال للأمعاء، ولكن سامية لم تتحسن حالتها وبدأت تفقد الوعي تدريجياً حتى توفيت.
ومن أغرب المشاهد التي يرويها محمد أمين أن سامية طلبت منه شراء مدفن لها، .. فتم شراء مدفن في أول طريق السويس وكانت تزوره من وقت لآخر حتى ذهبت ذات مرة فوجدت اللوحة الرخام على القبر مكتوب عليها الفنانة سامية جمال فاعترضت بشدة وطلبت تغييرها وقالت: “الموت مافيهوش فنانة ولا غيره”.
ويقول أمين: “لكن المقاول نسي ذلك، ففوجئنا عندما ذهبنا لدفنها أن اللوحة مكسورة على الأرض كما تمنت قبل رحيلها “.
                  =====================

بلاش تأليف

2016-12-08 20:26:16

وصية سامية الوحيده هي ان يتم الصلاه عليها في مسجد السيده نفيسه .. ولم يكون  هناك نهائيا اي وصيه بخصوص خروج جثمانها من سلم الخدامين هذا كذب و افتراء غير حقيقي بالمره .. هي توفيت في المستشفى و كانت وفاتها بسبب عمليه و دفنت بعذ هذا , وساميه انسانه راقيه و لديها عزة نفس و كرامه و ليس من اخلاقها ان تطلب ان تقلل من قيمة نفسها .. فكانت تسكن في افخم حي في القاهره و في افخم عماره و في افخم شقه سكنيه .. و هكذا بقيت طوال عمرها  حتى توفيت بعزه و كرامه رحمها الله

ف

2016-12-10 10:51:17

شكرا لك على المقال .. رحمها الله .
وشكرا لكاتب التعليق ( بلاش تأليف ) فهي رحمها الله كانت عزيزة النفس كما ذكرت وايضا كما ذكرالاستاذ طارق .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 3

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: