جولولي | بعد 37 عاما على إنتاجه.. خطأ فني في «البنات عايزة إيه» لسهير رمزي ومحمود عبد العزيز
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

القاهرة - Gololy

ظهرت العديد من الأخطاء في بعض الأعمال الفنية، ويحدث هذا أثناء تصوير الأفلام، سواء كانت العربية أو الأجنبية، والتي تكون عن دون قصد إما بسبب ضيق الوقت، أو لغفلة المونتير أثناء تأدية عمله.

وكان الفيلم الكوميدي الرومانسي “البنات عايزة إيه”، وهو من إنتاج 1980، لسهير رمزي، ومحمود عبد العزيز، وسمير غانم والمطرب الشعبي أحمد عدوية، وصلاح نظمي، وهياتم، وهو من إخراج حسن الصيفي، قد وقع في مثل هذه الأخطاء.

وكان خطأ العمل “راكور”، وهو ضبط الترابط بين اللقطات والمشاهد من حيث الديكور والإكسسوار وانفعال الممثلين أيضا، مثلما حدث في ذلك المشهد، والذي يبدأ بدخول سمير غانم وصديقه محمود عبد العزيز إلى الملهى الليلي، وما أن يدخل سمير من الباب حتى يضع ورقة في فم أحد الحراس الشخصيين.

ويظهر بعدها سمير غانم ومحمود عبد العزيز وهما يشاهدان غناء أحمد عدوية ورقص هياتم، بينما خلفهما الحارس الشخصي الذي في فمه الورقة، ويقوم بإزالتها، ولكن بعد هذا وفي اللقطة التالية مباشرة، تظل الورقة في فم الحارس!.

ويدور العمل حول “ليلى” والتي تجسدها سهير رمزي، والتي ترفض الزواج من رجل له تجارب عاطفية سابقة، فيرسل والدها مشكلتها إلى صفحة في إحدى المجلات يديرها الصحفي أحمد، أو سمير غانم، ومن خلاله يتعرف عليها صديقه كمال، ويجسده محمود عبد العزيز، ويقرر الزواج منها بعد أن سأم من علاقاته النسائية المتعددة.

وفي النهاية تقع ليلى في حب كمال ويحتفلان بخطبتهما، ولكنها تكتشف بعد ذلك أن لكمال علاقة سابقة مع الراقصة هياتم المتزوجة من أحمد عدوية، وبعد المرور بعدد من المواقف والمفارقات الكوميدية، تصفح ليلى عن خطيبها كمال ويتزوجان.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 4

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: