جولولي | ليلى شعير تنافس سعاد حسني في كواليس «عائلة زيزي»
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

  واحد من أجمل أفلام رائد الكوميديا المخرج فطين عبد الوهاب وهو فيلم عائلة زيزي الذي أنتج عام 1963 وشارك في بطولته نخبة كبيرة من نجوم الستينات.

 الفيلم ينتمي لنوعية البطولات الجماعية حيث شارك فيه عدد كبير من النجوم على رأسهم فؤاد المهندس، أحمد رمزي، ليلى شعير، سعاد حسني، محمد سلطان، عقيلة راتب، عدلي كاسب والطفلة إكرام عزو.

 شهد الفيلم ظهور الفنانة ليلى شعير صاحبة العيون الجميلة التي شاركت بعد ذلك في عدد كبير من الأفلام منها فيلم السمان والخريف كما كان من بدايات سعاد حسني في نوعية الأفلام الخفيفة قبل أن تنطلق بعد ذلك لتقدم أدوارا جادة في السينما المصرية.

 في صورة نادرة يظهر بعض  أبطال الفيلم في لقطة جماعية مع الطفلة إكرام عزو بطلة العمل وتضم سعاد حسني وليلى شعير وأحمد رمزي وعقيلة راتب وفؤاد المهندس والصورة التقطت في كواليس العمل.



عدد التعليقات (4)

وفاء

2017-10-14 15:46:26

إن العنوان يوحي بأن هناك غيره ومنافسه بين الفنانتين .. المقال والصور لا يدلان على ذلك .
على كل الأحوال .. أسأل الأستاذ الفاضل طارق .. هذا الموضوع يذكرني بمقال لك قديم جدا بأن الفنانه ( ليلى حمدي ) كانت السبب في تعاسة سعاد حسني .. فلماذا ؟؟ ولك الشكر مسبقا .

طارق السويسى

2017-10-15 01:50:26

” ليلى شعير ”  ...عرفها الجمهور فى عائلة زيزي.....و لكنها لم تأخذ فرصتها فى السينما  :
===========================================================
اسمها ليلى أحمد شعير ولدت فى 18 يونيو 1940… بدأت حياتها كعارضة ازياء قبل دخولها مجال التمثيل ... وهى مولودة لام فرنسية و أب مصرى ..درست فى الليسية فرانسيه ...قد لا يعرفها الجمهور الا من خلال اول أفلامها “عائلة زيزى” الذى قامت فيه بدور الجارة التى يقع فى حبها احمد رمزى و كانت تمارس رياضة اليوجا و اضطر هو الى مجارتها فلعب اليوجا من أجلها .... قامت ليلى بمجموعة قليلة من الافلام اشهرها السمان و الخريف مع محمود مرسى و نادية لطفى و جحيم تحت الماء مع سمير صبرى و الهروب مع احمد زكى و الذى قالت انها تعتز بهذا الفيلم جدا ... ومثلت ايضا فى السينما الفرنسية مع الان ديلون فى فيلم الحقيبة و مع ايف بواسيه فى فيلم القطار و ذلك لانها عاشت فى فرنسا لمدة 15 سنه مع زوجها الثانى الذى كان يعمل هناك و انجبت ابنتها الوحيدة ياسمين و كان زوجها الاول هو المخرج و الممثل عمرو الترجمان الذى قام ببطولة فيلم المعجزة مع فاتن حمامة و شادية و فيلم امراة على الهامش مع هند رستم ولقد ترك مصر و هاجر للخارج ...ليلى شعير تجيد خمس لغات و هى من اسرة فنية فوالدها كان استاذا للفنون الجميلة و مديرا للمتحف المصرى و امها كانت مطربة فى الاوبرا ....و تقول انها لم تأخذ فرصتها فى السينما لان المخرجين حصروها فى دور الفتاة الجميلة و لم تمثل ادوارا قوية كثيرة بل تؤكد ان افلامها الفرنسية رغم ادوارها القصيرة لكنها افضل من افلامها المصرية ..فى اوأخر الثمانينات عادت الى الفن مرة اخرى و عملت فى مسلسلات ” زمن العولمة ” و “العمة نور”....و آخر اعمالها فى السينما فيلم ” ما تيجى نرقص ” مع يسرا .
تعيش حاليا فى حى الزمالك مع اسرتها و تمارس هوايتها فى الرسم و الخزف و تصميم الملابس .
====================================================================

طارق السويسى

2017-10-20 01:58:20

اهلا أخت وفاء .....بالطبع كانت هناك منافسة بين الفنانين و ده شئ طبيعى ....و إليكى هذه المقالة التى تؤكد  وجود صراعات  و حروب ايضا  :
صراعات و حروب أهل الفن زمان :
======================

الغيرة الفنية كانت دومًا سببًا لإشعال الحروب الخفية بين المطربين في زمن الفن الجميل، لاشتداد المنافسة، في ظل الوفرة بالساحة الفنية، ما جعل هذا الزمن، الذي يشعر الكثير من المصريين بالحنين إليه، يحوى حكاوى لا تصدق عن صراع المطربين على التفرد بـ”النجومية”.
أم كلثوم و منيرة المهدية :
==================
حينما كانت منيرة المهدية في أوج توهجها الفني، ظهرت أم كلثوم واستحوذت على اهتمام الصفوة في المجتمع المصري، خاصة بعدما حضرت إلى القاهرة، وحلّت على قصور الأمراء والملوك، وكانت صغيرة في السن، لذا قررت منيرة المهدية أن تتنكر وتدخل إحدى حفلاتها لتتأكد من إعجاب الجمهور بها.

تقربت منيرة من الصحفي محمد عبدالمجيد حلمي، صاحب مجلة المسرح، الأكثر شيوعًا في القاهرة، وكانت ثمرة التعارف بينهما مقال كتبه بعنوان “مئات العشاق ولا أدري ماذا يحبون فيها؟”، وتوالت مقالاته اللاذعة في حق “ثومة” بعد ذلك حتى كاد أحدها أن يعصف بمستقبل كوكب الشرق ويعيدها إلى قريتها “طماي”.

تطرقت إحدى مقالاته للطعن في شرف أم كلثوم، وكادت منيرة تبلغ هدفها لولا تدخل الشيخ أمين المهدي، الذي أقنع والد أم كلثوم بأن الهروب يؤكد الشائعات ولا ينفيها، وبالفعل فشلت خطة “السلطانة” بعد أن زادت الشائعات من إعجاب الجماهير بالموهبة الشابة.

العندليب ومحرم فؤاد :
===============

دارت معارك خفية بين العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والمطرب محرم فؤاد، فرغم أن فارق العمر بين الراحلين لا يتجاوز السنتين، إلا أن عبدالحليم كان له السبق إلى الحياة الفنية، وحتى بعد وفاته لم يستطع “محرم” أن يصل لشهرة “العندليب”.

أم كلثوم وأسمهان :
=============

رغم أن أسمهان تربت على ألحان أغاني أم كلثوم، إلا أنها دخلت في منافسة معها، كادت أن تهز عرش “الست” لولا رحيلها في ريعان شبابها، ويذكر شقيقها فريد الأطرش في مذكراته وأحاديثه التي قال فيها: “كان هناك احتمال منافسة أسمهان لأم كلثوم بألحان محمد القصبجي، لو تسنى لها العيش مزيداً”.

صباح وفايزة احمد :
=============

الغيرة الفنية اشتعلت بين صباح وفايزة أحمد، إذ كان يتنافس الاثنان على ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب، وقد وصل الخلاف بينهما إلى حد الضرب، وفق ما أوضحت “صباح” في حوار مع برنامج “آخر من يعلم”، إذ قالت: “لقد صفعتها 3 صفعات، كانت أولاها عندما كانت صباح وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب في النقابة لعمل بروفة أغنية، فجاءت فايزة وطرقت الباب، وعرف عبدالوهاب أنها هي، فقال: أهي جت، يقصد فايزة، وقام بالاختباء، وكان معها مقص وحاولت فايزة أن تقص شعري، فصفعتها مرتين”، متابعة: “في موقف آخر جمع بيني وبين الفنان عبدالحليم حافظ، دخلت فايزة علينا، وسألت عبد الحليم: أنت معاهم في حفلات أضواء المدينة؟، وسبتني، فصفعتها  “.

وردة وميادة الحناوي :
===============

الفنانة وردة الجزائرية كشفت قبل وفاتها أن المطربة ميادة الحناوي كانت سببا في طلاقها من زوجها الموسيقار الراحل بليغ حمدي، لرغبتها في أغنية “مش عوايدك”، وفي المقابل صرحت “الحناوي” بأن وردة كانت سببا رئيسيا في منعها من دخول مصر بمساعدة نهلة زوجة الموسيقار محمد عبد الوهاب لمدة 13 عامًا، وكذلك في منع إذاعة أغانيها في الإذاعة المصرية، قائلة إن وردة تحقد عليها، وكانت تلك التصريحات قبل رحيل الفنانة الجزائرية.
===================================================================
اما بخصوص ليلى حمدى و سعاد حسنى ... و احييكى اولا على ذاكرتك كونك تتذكرى  مقالة قديمة ....فالامر لم يكن بالطبع منافسة و لكن  كما قرأت فليلى حمدى الشهيرة برفيعة هانم قامت بعمل كمين لسعاد حسنى كى توقعها فى براثن المخابرات ...و نجحت فى ذلك و ورطتها فى أن تجند و تعمل مكرهه و تحت سيطرتهم ...و الموضوع حساس و تفاصيلة صعب التحدث فيها ....و لكنها كانت السبب الرئيسى فى تورطها مما نتج عنه انهيار سعاد و تعرضها لمواقف قاسية جدا عانت منها سنوات .
===================================================================
بالمناسبة مازال تأخير التعليقات مستمرا و يزيد عن اسبوع  بالاضافة ان هناك تعليقات لى لم تنشرأصلا  منها تعليق عن ليلى شعير فى هذه الصفحة...و اخيرا تحياتى لكى ....و السلام .
                          ====================

وفاء

2017-10-28 20:21:06

شكرا لك أستاذ طارق على هذه المعلومات واجابة سؤالي ..
أما التأخير وعدم نشر بعض التعليقات فهذا أمر أصبح مملا والتحدث به لا يجدي ... فالظاهر أن الأستاذ المبرمج يجمع التعليقات أو المواضيع الجديده لمدة عشرة أيام أو أكثر لينشرها بيوم واحد .. هذا للأسف ما ألاحظه .. وهذا ما يمنع أي معلق التواجد الدائم .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 9

أخبار الرئيسية: