جولولي | هل وقعت ابنة باراك أوباما ضحية لـ«متحرّش هوليوود»؟
  • كمال الشناوي
  • مايا دياب
  • يونس شلبي
  • شمس البارودي
  • رشدي أباظة
  • كيم كاردشيان
  • أوزجي جوريل
  • مونيكا بيلوتشي
  • ريهام حجاج
  • ريم مصطفى
  • ياسمين صبري
  • محمود عبد العزيز

القاهرة - Gololy

انتشر اسم المنتج الأمريكي هارفي وينشتاين، خلال الأيام القليلة الماضية، كثيرا، بعدما تردد عنه بتحرشه بنجمات السينما خلال الأعمال الفنية واغتصاب بعضهنّ.

ووفقا لما نشره موقع “Celebrity Insider” الأمريكي، فقد تبيّن لاحقاً أنّ ابنة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، “ماليا”، كانت تعمل كمتدربة في شركة هارفي في نيويورك، ما أثار موجة من التساؤلات حول ما إذا حاول التحرّش بها.

ووفقا للموقع، قال مصدر مقرب من عائلة أوباما لموقع “Page Six TV”: إنّ هارفي لم يتحدّث أو يقم بأي فعل تحرّش بماليا، طيلة فترة عملها في شركته، موضحاً أنّه كان يتصرّف بلباقة أثناء تواجدها هناك.

من جهتهما، أصدر والدا ماليا، بياناً مفصلاً حول شعورهما بـ”الإشمئزاز” إزاء تصرّفات وينشتاين اللاأخلاقية، خاصة أنّه صديق سابق للعائلة.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 3

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: