جولولي | لماذا زار رئيس كوريا الجنوبية «مون جيه إن» نساء المتعة؟
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

التقى رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه-إن، مع نساء أجبرن على العمل في بيوت دعارة تابعة للجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية، ويطلق عليهن “نساء المتعة”، في المجمع الرئاسي البيت الأزرق في سول، وذلك بعد تأثر العلاقات مع طوكيو مجددا بسبب أزمة “نساء المتعة”.

ووفقا لما ذكرته وكالة أنباء “رويترز”، قالت لجنة كورية جنوبية تشكلت لمراجعة اتفاق أبرم عام 2015 مع اليابان بشأن آلاف الفتيات والنساء اللاتي تطلق عليهن اليابان اسم “نساء المتعة”: إن الاتفاق لا يلبي احتياجاتهن.

الرئيس مون جيه-إن ذكر أن هناك قصورا خطيرا يشوب الاتفاق الذي اعتذرت اليابان بموجبه للضحايا وقدمت مليار ين (8.8 مليون دولار) لصندوق يقدم المساعدة لهن، وقالت طوكيو إن أي محاولة لتعديل الاتفاق قد تضر بالعلاقات.

مكتب رئيس كوريا الجنوبية، قال في بيان له: إن مون اجتمع على الغداء مع ثمان من الضحايا في المجمع الرئاسي المعروف باسم البيت الأزرق في سول، وأبلغ مون واحدة من النساء قبل الغداء قائلا: قلنا إن الاتفاق الذي أبرمته الحكومة السابقة كان خاطئا وهذه القضية لم تحل ولا تزال تمثل وضعا يصعب التعامل معه في علاقتنا الثنائية مع اليابان.

مون زار واحدة من النساء وتدعى كيم بوك-دونج، إذ أنها مريضة ولم تتمكن من حضور الاجتماع.. وقالت كيم للرئيس: نجونا حينما كان الرصاص ينهمر وسنتمكن من التغلب على هذا الأمر.

وتريد الضحايا أن تتحمل اليابان المسئولية القانونية الملزمة عن أفعالها، ويقدر نشطاء كوريون جنوبيون أن نحو 200 ألف كورية أجبرن على العمل في بيوت الدعارة اليابانية.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 5

أخبار الرئيسية: