جولولي | الصدفة تقود مروة «بائعة المناديل» للفوز بماراثون مجدي يعقوب.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

تحولت الطفلة مروة الشهيرة بـ”بائعة المناديل”، في أسوان، حديث الساعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مشاركتها في ماراثون ينظمه مستشفى “مجدي يعقوب” لجراحات القلب بأسوان.

مروة لم يتجاوز عمرها 10 سنوات، إلا أنها أصبحت حديث “السوشيال ميديا”، لتتحول إلى نجمة.

البداية كانت عندما شاهدت مروة، “بائعة المناديل” الصغيرة السن، مجموعة من الأطفال المماثلين لها في السن متراصين على كورنيش النيل في مدينة أسوان، يستعدون لممارسة رياضة الجري في الماراثون.

مؤسسة “ذا ترايفاكتوري” التي نظمت الماراثون الخيري، ذكرت أنهم قرروا إشراك مروة، التي لم تكن حتى ترتدي حذاء وركضت حافية القدمين، في السباق، ليتفاجأوا بحصولها على المركز الأول في السباق.

لمياء حسن مسئولة العلاقات العامة والإعلام بالشركة المنظمة، قالت في تصريحات لها: لم تكن ترتدي الزي وكذلك لم تدفع الـ200 جنيه قيمة الاشتراك في السباق، ولكن ذلك لم يمثل أزمة بالنسبة لنا فالسباق خيري لذا سمحنا لها بالمشاركة.. وتمكنت مروة من الركض مسافة 1 كيلومتر، وأنهته في المركز الأول، متفوقة على عدد كبير من أقرانها بنين وبنات، الذين وصل عددهم إلى 900 مشارك من 29 دولة، بينهم الطبيب والجراح الشهير، مجدي يعقوب.

المسئولة أضافت، اعترض البعض في البداية على منحها الميدالية الذهبية، ولكننا صممنا على منحها إياها فهي لم تغش ولم تخالف قوانين السباق وعدم دفعها الاشتراك لا يمثل أزمة لها، بل قررنا أيضا مكافئتها بالاشتراك في أي سباق لنا ينظم في أسوان دون تحمل أي تكاليف.

فوز مروة، لاقى صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بإصرارها على النجاح رغم ظروفها الصعبة.

أحد الموقع الرياضية، ذكر أن مدرب أحد الأندية الرياضية الكبرى، أبدى اهتماما بقدرات مروة الرياضية، ووعد بتبني موهبتها، بعد الحصول على موافقة مجلس الإدارة.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 1

أخبار الرئيسية: