جولولي | كان الباشوات يشربون الويسكي في حذائها.. قصة اللقاء الأول بين ميمي شكيب والملك فاروق
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

 كانت ميمي شكيب قبل احتراف التمثيل نجمة سهرات الأمراء والباشاوات والمليونيرات وأولاد الذوات. وكان يشاع أن البكوات يشربون الويسكي في حذائها! وأن أمين باشا عثمان يستقبلها في مكتبه بوزارة المالية ويشعل سيجارتها بورقة فئة خمسين جنيها.

 في إحدى المرات فوجئت ميمي شكيب بنجيب الريحاني يقدمها في غرفته إلي أحمد حسنين باشا القيم على الديوان الملكي ورائد الملك فاروق، قبل أن يتم الاتفاق علي عرض إحدى مسرحيات “كشكش بيه” على مسرح قصر عابدين.

هذه المسرحيات الهزلية ظهرت بينما كانت ميمي التركية الشقراء رضيعة لهذا أضاف نجيب للمسرحية الملكية مشاهد جديدة، تلعب ميمي شكيب فيها دور شقراء رومية.

أمام الملك قطعت المسرح جيئة وذهابا وهي تجر كلبا وراءها. بعد انتهاء العرض دعا الملك الفرقة لتناول العشاء علي مائدته، وقدم أحمد حسنين نجيب الريحاني للملك: “هذا رجل يأكل عنده صنوف من الناس، ولكنه يقدم مسرحيات كالبصل للفقراء، بينما يقدم للأغنياء ديوكا رومية”.

كانت الصورة كناية عما هو أكثر من شقراوات الفرق الاستعراضية اللاتي يقدم بهن الريحاني عروضه للارستقراط. وبالطبع قدم الريحاني ميمي شكيب لصاحب الجلالة. طوال العشاء أخذ أنطون بوللي سكرتير الملك الخاص يحوم حولها، مزجيا عبارات الإطراء، قبل أن يسألها: “هل أعجبك طعامنا؟”. ردت “الخبز الأبيض هايل”. وعد بأن يرسل لها منه.

 ابتسم لها الملك وسألها ماذا تشرب، فرد نجيب “إنها تشرب المحيط” كناية عن حبها للعب من كل أنواع المشروبات عبا نهما، حتي اشتهر أنها تشرب زجاجة ويسكي كل يوم منذ أن بلغت السابعة عشرة، وأن من يذهب إلي “صالونها” الخاص في عمارة زبال بشارع الشريفين، لابد وأن يرسل صندوقا من الويسكي قبله.

وصل الخبز الأبيض ومعه فواكه الموسم إلي بيت ميمي واتصل بوللي للاطمئنان علي وصول الهدايا، وقال لميمي: مولانا قرر أن يراك في مسرحية “حكم قراقوش” علي مسرح الأوبرا.

استمرت الرقصة المثيرة التي قدمتها ميمي شكيب علي مسرح الأوبرا عام 1941 أمام الملك 15 دقيقة، بينما كانت رقصة قراقوش الأصلية 3 دقائق فقط، وبسبب انبهار الملك وكان عمره 21 سنة وإكراما له أعادت ميمي الرقصة مرة ثانية.

بعد العرض قدم نجيب للملك ميمي “بطلة الفرقة” فامتدحها صاحب الجلالة: أنت راقصة عظيمة. وبعد ذلك تلقت الفرقة دعوة لتقديم مسرحية “الستات ما يعرفوش يكدبوا” بطولة ميمي شكيب علي مسرح قصر عابدين.

بعد الحفل دعا الملك الفرقة وفي مقدمتها بطلة المسرحية إلي العشاء. وفي اليوم التالي رن الهاتف في منزل ميمي، وطالعها صوت بوللي: “كنت بالأمس نوارة. لماذا لا تشرفيننا وتتناولين العشاء معنا في القصر اليوم؟”.

ردت ميمي إنها ذاهبة إلى الإسكندرية لافتتاح موسم الصيف فأرسل لها مظروفا به إيجار شقة هناك هدية من الملك الذي زارها متخفيا وجلس تحت قدميها يكيل لها عبارات الغزل.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 2

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: