جولولي | مُعلمة فلاديمير بوتين تكشف أسراره في مرحلة المراهقة.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يتمتع بقدر كبير من الذكاء والنشاط خلال مراحله الدراسية، بصورة تفوق أقرانه آنذاك.

فيرا غوريفيتش، معلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في “الصفوف التكميلية”، كشفت أنها لاحظة كم الطاقة الهائل لديه منذ الصفوف الأولى، والذي بدوره حوّله من تلميذ مشاكس إلى طالب ناجح أنهى دراسته بتفوق.

ووفقا لوكالة أنباء “روسيا اليوم” نقلا عن وكالة نوفوستي” الروسية، قالت المعلمة المتقدمة: إن بوتين يمتلك منذ صغره نبعا لا ينضب من الطاقة، ساعده دائما على النجاح والترقي، وأنها لا تزال تحافظ على علاقات ودية معه، رغم مضي سنين طويلة على تدريسها له.

معلمة بوتين أضافت: لقد أنهى الصف الثامن بشكل جيد، من دون علامات وسط أو دون الوسط، ودخل صفوف المرحلة الثانوية الغالب عليها التخصص في الكيمياء، لكن هذا لم يستهوه كثيرا، لقد كان دائماً ميّالا للعلوم الإنسانية، ووضع لنفسه هدف دخول الجامعة بالضرورة، كان هناك 30 مرشحا لكل مقعد جامعي، لكنه نجح في المنافسة، وحصل على العلامة الكاملة “خمسة من خمسة” لقد حققّ حلمه، حققه بنفسه وبعصامية ودون مساعدة أحد.

وردا على سؤال حول ما إذا كان بوتين قد حاز علامة 2 المعيبة في الترتيب الروسي؟، أشارت إلى أنه حصل عليها بالتأكيد في الصفوف الابتدائية، ربما على سلوكه المشاكس وليس على دروسه في الصفوف الابتدائية، إذ كان يركض داخل الصف أثناء الدروس، ويفتح كل الأبواب ويصرخ:”كو-كو، هذا أنا” لقد كان بالطبع شخصا مشاكسا دائم الحركة والنشاط، كانت لديه طاقة لا تنضب، وهذه صارت مفتاح نجاحه وتفوقه فيما بعد.. نافية الوصف القائل بأن بوتين كان وحده “الطالب المحبب” لديها.
وذكّرت المعلمة أنها لا تزال على علاقة صداقة مع تلميذها السابق الرئيس بوتين، ولا تزال بينهما علاقة طيبة من الروح للروح، ما زلنا أصدقاء أنا وفلاديمير فلاديميروفيتش (بوتين)، نهتم ببعضنا البعض، إنسانيا وروحيا، وبطبيعة الحال، ليس ماديا، أرجو أن لا تفهموني خطأ.

معلمة بوتين فيرا غوريفيتش، البالغة من العمر 85 عاما، كانت مدرسة لرئيس روسيا المستقبلي من الصف الخامس وحتى الصف الثامن في المدرسة رقم 193 بمدينة لينينغراد التي أصبحت تعرف اليوم باسم سان بطرسبورغ، وهي تخرجت في عام 1958 من قسم اللغات الأجنبية في معهد لينينغراد التربوي، وعملت منذ ذلك الوقت كمدرسة للغة الألمانية.. وألّفت كتاب مذكرات حول سنوات تدريسها للرئيس الروسي، تحت عنوان: “فلاديمير بوتين: الآباء والأصدقاء والمعلمون”.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 8

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: