جولولي | أمير رمسيس يدافع عن بشرى بعد اتهامها بسرقة فكرة مهرجان الجونة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

رد المخرج المصري أمير رمسيس، على اتهامات المخرج محمد خضر، لمنظمي مهرجان الجونة السينمائي الدولي، بسرقة فكرته، ببيان طويل عبر صفحته الشخصية بموقع «فيس بوك».

أمير رمسيس، قال في بيانه: «قد يكون الصراع الدائر برمته لا يخصني بشكل مباشر.. وقد لا يكون هناك أي صراع بيني و بين الزميل خضر.. و قد يكون الوقت غير مناسب للحديث عن هامشيات في ظل لحظة النجاح التي نعيشها بعد نهاية الدورة و لكن فضول الاصدقاء ورسائلهم العديدة تدفعني للرد فيما يخصني او فيما اعرفه».

وأوضح أنني لست متداخلا في الشق المادي للخلاف و الأمر متروك لرد الأطراف المعنية و ساحات القضاء فيما يخص ملابسات الفض، تربطني فقط علاقة زمالة تمتد لستة عشرة عاماً ببشرى لم أعرف عنها سوى النزاهة حتى أخر الخط و خلال عامين من العلاقة بعمرو منسي لم أرى منه سوى نفس النزاهة.

وأضاف: «أعرف فقط أن الشراكات تولد و تفض و عادة ما يري الطرفين الأمور بشكل معاكس للآخر.. يهمني فقط ما ذكر الزميل خضر عن سرقة فكرته و البريزنتشن الخاصة به للمهرجان».

وتابع: «فكرة إقامة مهرجان في مدينة ما تشبه فكرة عمل فيلم: لا يوجد فضل لأحد في التفكير في عمل مهرجان تحديدا في مدينة يعرف كل من في الوسط أن الفكرة مطروحة على آل ساويرس منذ أعوام و بشكل متكرر، قد آتقبل منطق السرقة لو كان لخضر محتوى ما مقدم لهيكل المهرجان تم استعماله تماما كآن تأخذ قصة فيلم سابق، و لكن بحكم كوني جزء من الكيان منذ اللحظة الأولى فعلي آن أذكر الحقائق التالية:

- شكل المهرجان بكيانه ببناء مسابقاته و برامجه و هويته و قاعاته و عدد آفلامه و حتى تواريخه و عدد ضيوفه و شكل الدعاية و حتى أدق التفاصيل هي بالكامل صنيعة مدير المهرجان: إنتشال التميمي و التي قدم لنا تصور بالكامل لها ما أن تم الإتفاق معه بعد توقف صندوق سند و مخاطبتنا له بعرض الإنضمام لفريق العمل و الذي لولاه لما كان المهرجان موجودا بهذا الشكل بين برنامج آفلامه و منصته الاحترافية ، هذا ما ادعوه هوية المهرجان و التي أشهد آنها بالكامل صنيعة إنتشال.

 واستطرد: «الحقيقة لم يلفت الزميل خضر إنتباهي أنا و إنتشال كشخص ذو دراية بعالم المهرجانات حتى يكون له تصور كامل و بريزنتيشن ما عن إقامة مهرجان بحجم و هوية الجونة الحالية، هو شخص بلا شك لطيف، بسيط خفيف الظل و لكن لم نر لديه الوعي الكافي بماهية المهرجان».

وأضاف: «لم تعجبني نظرة الاستهزاء بالزميل كمال زاده و الذي كان له دورا كبيرا في قيام المهرجان على قدميه بل ربما لولا مبادراته لما وجد المهرجان قاعات للعرض في الموعد المحدد و الذي قام بالعمل عليها بشكل اقرب للمعجزة بتجهيزاتها و بنيتها التحتية».

وأشار إلى أن حق الرد مكفول لعمرو و بشرى فيما يخص الإنفصال المادي عن الشراكة سواء إعلاميا او قضائيا او بالصمت اذا ما فضلوا ذلك و لكن فيما يخص فكرة المهرجان فأنا آرى مهرجان ولد شكله الحالي ( الهيكل / الفكرة) على يد شخص لابد و أن نعترف بدوره و هو إنتشال

اللهم الا اذا كانت فكرة المهرجان تنحصر في ” ما تيجي نعمل مهرجان سيما في الجونة يا معلم “

وأنهى كلامه قائلًل: «أخيرا لابد و أن أقر آنني أنني لا أرى أن فيديو خضر يآتي من موقف الضعيف و إنما من إستخدام الاستضعاف و الخطاب البسيط الشعبوي للحصول على قوة ضغط ما من خلال الابتزاز العاطفي للأصدقاء».

وكان المحمد خضر قد  كشف مؤخرصا أن فكرة إقامة مهرجان الجونة السينمائي تعود له وقام برفع دعوى قضائية أمام المحكمة قبل أشهر ولكن المحكمة رفضتها، بينما أعاد منشر الفيديو الذي يتحدث فيع عن ملكيته للفكرة بعد افتتاح المهرجان في دورته الثانية بأيام.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 4 + 5

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: