جولولي | مخرج إيطالي يكشف أسرار دييجو مارادونا: لم يكن يمتلك ثمن قميص.. وأصيب بداء إلتهام الطعام طول الوقت
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - هاني جميعي

صنع النجم الأرجنتيني دييجو أروماندوا ماردونا، اسما كبيرا وبراقا في عالم كرة القدم حول العالم، وجعل الكثيرين يقارنون دوما بينه وبين الجوهرة السوداء، النجم البرازيلي بيليه.

حياة دييجو مارادونا - الذي يوافق عيد ميلاده 30 أكتوبر - بكل من فيها من تفاصيل معلنة أو سرية حركت الكثير لدى المخرجين لإخراج فيلم سينمائي عن حياة النجم الشهير.

المخرج الإيطالي، ماركو ريسي يسعى لإخراج فيلم عن دييجو مارادونا، يظهر من خلال حياته سواء داخل الملعب أو خارجه، أو مع المحيطين به، وفترة إدمانه الكحوليات والمخدرات، وأيضا فترة مرضه.

المخرج ماركو ريسي قال في تصريحات له عن الفيلم المنتظر: إنه يصف دييجو مارادونا أسطورة الأرجنتين من زاوية مختلفة تماما لم يعرفها الجميع.. إنه النفق المظلم من حياة دييجو مارادونا خارج الملعب، تلك الأحداث التي لم ترها الجماهير ولا يعرفها الكثيرون عن دييجو، أوقات انهياره وسقوطه في فخ الظلام بسهولة.

صحيفة “إندبندنت” الإنجليزية نقلت عن ماركو ريسي قوله: ذهلت من مفاجأة حينما زرت أمريكا الجنوبية، ألا وهي أن مارادونا محبوب بصورة غيرة طبيعية حتى أكثر من بيليه، دييجو محبوب لأكثر من مجرد موهبته في كرة القدم وأكثر من بيكهام أو أي لاعب ولد في الغرب.

ريسي أضاف، مارادونا بدايته كانت مماثلة لبيليه ولمعظم الأطفال الأرجنتينيين في تلك الحقبة.. فتى صغير بلا قميص يتجول في شوارع بيونيس آيريس.. بالنسبة للأرجنتينيين إنه حقق كل شيء ولا يطلبون منه أي شيء إنهم يحبونه حبا جما.. وفي عام 2004 كان مارادونا يرقد في سريره بالمستشفى منتظرا الموت في أي لحظة، حالته الصحية تراجعت كثيرا، انهار كثيرا خاصة مع إدمانه الشديد للكحول وعادته في تناول الطعام لم يعد يتحكم فيها وأصبح يتناوله طيلة الوقت.

وأضاف، كان مارادونا في تلك الفترة قد خضع لأكثر من محاولة للعلاج سواء صحيا أو نفسيا لكن النهاية كانت دوما واحدة.. الانهيار.. كل من كان يهتم بأمر مارادونا كان يخشى شيئا واحدا أن يختفي إلى الأبد، أن توافيه المنية سريعا قبل أن يتم شفائه، بدا وكأن عودته للحياة تعد أمرا مستحيلا، لكنه وبعد أعوام قليلة حقق المستحيل.

كما كشف أن كل شيء خرج عن السيطرة أكثر في عام 1984 حينما انضم إلى نابولي، بعد عامين من اللعب لبرشلونة، حيث كان لازال شابا جديدا في أوروبا ولم يعتد الحياة الأوروبية، وفي إيطاليا كانت المغريات أكثر وأكبر وتخطت ما كان يجده في الأرجنتين.. ناديه نابولي كان مرتبطا في تلك الحقبة بالمافيا الإيطالية وقالت التقارير إنها كانت مسئولة في ذلك الوقت عن إمداده بالمخدرات.. وتم إيقافه من اللعب في الدوري الإيطالي عام 1991 لمدة 15 شهرا بعدما أظهرت الفحوصات إيجابية تعاطيه للمخدرات.

المخرج الإيطالي قال: خلال عام 1997 فشل مجددا في تخطي فحص للمنشطات والمخدرات لتبتعد عنه الشهرة والأضواء ويصاب بأزمة نفسية كبيرة أفسدت مسيرته.. وبحلول عام 2000 رقد في المستشفى وهو يعاني من أزمة قلبية حادة وذلك أثناء إجازة كان يقضيها في منتجع أوروجوياني.. وقتها خرج كارلوس منعم رئيس الأرجنتين وصديقه قائلا: إنها أزمة قلبية يعاني منها بسبب الضغط.. لكن الشرطة الأوروجويانية قالت إنه تعاطى الكوكايين أكثر من اللازم.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 5

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: