جولولي | مفاجأة.. جدة ميجان ماركل كانت تعمل في مطبخ القصر الملكي
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

فوجئ عدد كبير من متابعي العائلة الملكية البريطانية، أن بداية علاقة ميجان ماركل بالعائلة المالكة لم تكن عندما التقت بالأمير هاري عام 2016، ثم زواجهما في شهر مايو الماضي، ولكن اتضح أن العلاقة مع العائلة المالكة تمتد لأكثر من 160 عاما، بفضل جدتها الثالثة، ماري بيرد.

أقارب ميجان ماركل كانوا قد زعموا من قبل، أن ماري عملت في قلعة ويندسور كخادمة، لكن الأخبار الصادرة الآن تتحدث عن أنها كانت طاهية في مطبخ القلعة.

شبكة “روسيا اليوم” نقلت عن صحيفة “ميرور” أنه وفقا لقاعدة بيانات موظفي العائلة الملكية، فقد كان هناك عاملة تدعى “م. بيرد”، ظهرت في كتاب توزيع الأعمال الأسبوعي في قلعة ويندسور، عام 1856.. وحدث ذلك في الوقت الذي كانت فيه ماري في المملكة المتحدة، وفقا لتقرير موقع “ذي إكسبرس”.

 جدة ميجان الثالثة، تزوجت من توماس بيرد، وهو صانع أحذية إيرلندي، وعمل ضابطا في الجيش البريطاني، وقد تبرأت عائلتها منها بسبب ذلك، فقرر الزوجان الانتقال إلى مالطا مع الجيش، حيث أسسا أسرة في عام 1862، وأنجبا طفلين، أحدهما الجدة الثانية لميجان، التي كانت تدعى ماري أيضا.

العائلة قضت 20 عاما في مالطا، ولكن بعد وفاة زوجها، هاجرت ماري وأطفالها إلى كندا، قبل أن ينتقلوا إلى ميريديث واستقروا في النهاية في نيوهامبشاير.

ويعتقد أن ماري ترتبط بميجان من جهة الأب، وعلى الرغم من أن دور ماري في القلعة الملكية يتناقض بشكل كبير مع دور ميجان الحالي، إلا أنه يبدو أنهما تشتركان في شغف الطبخ، حيث كان أول أعمال دوقة “ساسكس” الخيرية بعد انضمامها إلى العائلة المالكة، دعمها لكتاب طبخ “Hubb Community Kitchen”، لجمع الأموال من مبيعاته، من أجل المتضررين من حريق برج غرينفل في لندن، وعائلاتهم.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 1 + 7

أخبار الرئيسية: