جولولي | كيف واجه نجوم بوليوود «البطالة» و«الشللية» في 2018؟
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

كتب - فتحي خلاف

لا تزال ظاهرة «فنانو الموائد» مسيطرة على الساحة الفنية في بوليوود حتى الآن، حيث يصور الواحد منهم أكثر من عمل فني (سواء مسلسل أو فيلم) دفعة واحدة، في حين يجلس أصحاب الموهبة والخبرة في البيوت، ولسان حالهم عاجز عن الصرخة، وبذلك يفرض أصحاب الموائد سياسة الأمر الواقع.

ومع خوف كل منتج على ماله، فيأتي بالنجم الذي يضمن له التوزيع، وبدوره يفرض النجم شروطه ابتداء بالأجر والإمكانات المادية، وأماكن التصوير، ونهاية بطاقم الممثلين والذي يخضع لأهواء النجم الذي قد يستعين بأصدقائه من الوسط أو من كان دمه خفيفًا على قلبه، ويبدو أن هذه الظاهرة لن تنتهي قريبًا مادامت «الشللية» هي التي تتحكم في اختيار الفنان.

ً ولأن الفنان الحقيقي في سينما بوليوود لا يجري وراء المنتج أو المخرج حتى يسند إليه عملًا أو يتسول مشهدًا أو اثنين، فأصبح يعاني البطالة، لذلك، هل سأل أحد من هؤلاء نفسه، كيف يعيش الفنانون العاطلون والذين لهم عائلاتهم؟

لكن الفنانين في بوليوود، ما إن شعروا بخطورة تلك الأوضاع المادية، و بطالتهم إلى قد تمتد لشهور، سارعوا لإيجاد بعض الحلول، فمنهم من لجأ مضطرًا إلى أعمال بعيدة عن الفن وبذلك حُرموا من مهنتهم التي يعشقونها، وآخرين رأوا الاستثمار في العقارات وغيرها هو الحل.

فالممثلين غير المتقاعدين والعاطلين عن العمل مثل بيباشا باسو Bipasha Basu وابهيشيك باتشان Abhishek Bachchan يجنون المال من خلال الاشتراك في الحملات الترويجية لبعض المنتجات والإعلانات التجارية، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعلك تشاهد باسو مسافرًة هنا وهناك وتنفق أطنانًا من المال على اللياقة والمظهر.

إنهم يستثمرون أموالهم بحكمة، بعضها في شراء الشقق وتأجيرها، وقد استأجرت كل من بريانكا شوبرا و سيلينا جايتلي وكثيرين غيرهم شققهم القديمة ويحصلون على المال من التأجير.

بعض فنانو بوليوود لديهم شركات جانبية، حيث تملك ماليكا أرورا خان، وسوزان خان، وبيباشا باسو حصصًا في “ذا ليبل لايف”، وتدير بريانكا شوبرا وأنوشكا شارما شركات إنتاج خاصة بهما، وكذلك تدير سوشميتا سين علامة تجارية للمجوهرات في دبي، أما أرجون رامبال Arjun Rampal وسونيل شيتي Suniel Shetty فيملكان مطاعم.

والى جانب هؤلاء، تجد بعض الممثلات في الزواج من الرجال الأثرياء، طريقاً للنجاة من البطالة، والحفاظ على أسلوب حياتهم المكلف. من هؤلاء النجمة شيلبا شيتي التي تمتعت بالثراء الفاحش - بعد عوزها الشديد في إحدى فترات حياتها- عندما تزوجت من رجل الأعمال البريطاني راج كوندرا.

وهي الآن بسبب تلك الزيجة لديها منازل فخمة في جميع أنحاء العالم، الكثير من خدم المنزل، إلى جانب العديد من الشركات والعديد من الامتيازات التي لا يمكن أن تتمتع بها كممثلة.

نفس الأمر جرى مع الممثل كاران سينج جروفر، عندما وقعت في حبه الممثلة بيباشا باسو وتزوجته، وروجت له في دائرتها، وحصل على فيلمه الثاني، ولم يظهر أي منهما في أي فيلم آخر في العام أو العامين الماضيين، لكنهم ما زالوا يسافرون إلى هنا وهناك. هو الآن أكثر شهرة، ويختلط مع نجوم بوليوود بسببها.

أما الممثلة الجميلة جوهي تشاولا متزوجة من أحد أغنى الرجال في الهند.وكان زوج الممثلة فيديا بالان الرئيس التنفيذي السابق لشركة UTV الهند، وهي الآن بصدد إطلاق شركتها الخاصة.

وعلى مر السنين، يقيم معظم النجوم صداقات قوية مع المصممين، الذين يمنحونهم ملابس وإكسسوارات مجانية، والمنتجين، الذين يمنحونهم دورًا لظهور ضيفًا أو أغنية في أفلامهم التالية، والعلامات التجارية، التي توظفهم للترويج لمنتجاتهم.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: