جولولي | «قصتي».. كتاب جديد لمحمد بن راشد يكشف أسرارا جديدة عن صدام حسين والقذافي
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

كشف محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس الإماراتي، رئيس مجلس الوزراء ، في كتابه الجديد “قصتي”، عن العديد من المواقف التي جمعته مع رؤساء الدول العربية سواء الحاليين أو السابقين، ومن بينهم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والرئيس السوري بشار الأسد.

”قصتي” - الذي أصدره محمد بن راشد، بمناسبة مرور 50 عاما على توليه أول منصب داخل الإمارات – ألقى الضوء على اجتماعه بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين أكثر من مرة، ولعل الموقف الذي ترك الأثر الأكبر كما يروى في الكتاب، يوم ذهب للقاء صدام عام 2003 في محاولة أخيرة لتجنيب العراق الغزو الأمريكي الوشيك.

الكتاب استعاد تفاصيل الحوار الذي دار بينه وبين صدام، عارضًا عليه الرحيل عن العراق حماية لبلده، وشعبه، وإذ يعيد تأمل هذا اللقاء وما تلا ذلك من أحداث انتهت بتدمير العراق.

محمد بن راشد، استعرض اللقاء الذي جمعه بالرئيس السوري بشار الأسد، يوم جاء الأخير إلى دبي عام 1999، ولم يكن بعد رئيسًا وللمرة الأولى، يكشف عن موقف طريف جمعه بالأسد الشاب يومها، حين اصطحبه في جولة بدبي بعيدًا عن الرسميات، فاجأه بها، دون أن يُطلعه عن تفاصيلها مسبقًا، إذ أخذه فى سيارته، بعيدًا عن أعين الوفد المرافق.

حاكم دبي قام وإياه بجولة في أحد المولات وسط المتسوقين، في تجربة تركت أثرًا طيبًا لدى بشار الذي لم يخفِ إعجابه بدبي، وعلى الرغم من تأكيد بشار الأسد أنه سيسعى إلى استنساخ هذه التجربة في بلاده، إلا أن التاريخ كانت له كلمة أخرى.

ومن القصص اللافتة أيضًا في الكتاب الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن راشد إلى ليبيا بدعوة من الرئيس الليبي يومها معمر القذافي، الذي أراد بناء مدينة مثل دبي في ليبيا، على غرار العديد من الزعماء العرب الذين يريدون تكرار تجربة دبي في دولهم.. وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “الإمارات اليوم”.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 3 + 5

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: