جولولي | شاب يقاضي والديه لسبب غريب
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

تؤمن حركة “مناهضة الولادة” الهندية، بأفكار تقول إن المواليد الجدد سيعيشون حتماً الألم والمعاناة بعد ولادتهم رغم المتعة الجنسية التي يعيشها الأزواج، والتي يترتب عنها الحمل.

رجل الأعمال الهندي، رافائيل صموئيل، ينتمي إلى هذه الحركة، بناءً على هذه القناعة، يرى أنه من غير الأخلاقي بالنسبة للزوجين أن ينجبا أبناء دون طلب إذن مسبق من الأبناء بذلك.

ووفقا لما ذكرته “دويتش فيله” الأألمانية نقلا عن الموقع البريطاني “إيفل ساينس”، فقد شرح صموئيل موقفه في تصريح صحفي لشبكة “بي بي سي” بالقول: رغم أنني أعيش حياة جيدة، لكنني أفضل لو لم آتِ أصلاً إلى الحياة، وكأنني داخل غرفة جميلة، لكنني في الحقيقة لا أريد أن أكون داخلها.

وهذا بالضبط ما دفع بالشاب الهندي إلى رفع دعوى قضائية ضد والديه لتوضيح شعوره، ورغم أنه غير متأكد بأن القضاء سيسمع لأقواله وسيعاقب والديه، إلا أن هدفه الرئيسي من خلال هذه الخطوة هو إثارة انتباه الرأي العام لحركة “مناهضة الولادة”.

 وبالنسبة لصموئيل، فإن حياة الحيوانات والطبيعة “ستكون أفضل حالاً وأكثر سعادة إذا انقرض الإنسان، ويقتنع صامويل بفكرة أن “وجود الإنسان ليست له أية جدوى”.

ورغم أن أنصار حركة “مناهضة الولادة” في الهند لا يزالون أقلية، إلا أن الحركة تستقطب أنصاراً جدد مع الوقت الحالي، وتلجأ إلى وسائل التواصل الاجتماعي مثل “فيس بوك” و”تويتر” لنشر قناعاتها وشرحها لدفع الآخرين إلى التوقف عن الولادة بشكل نهائي.

وتلقى أفكار الحركة تفاعلاً وسط الفئات العاملة والطبقة الوسطى، بحسب ما يضيف موقع “إيفل ساينس”.. وبالنسبة لصموئيل والأشخاص الآخرين الذين يتقاسمون معه نفس الأفكار، فإن الأطفال في الهند بشكل خاص وفي باقي بلدان العالم بشكل عام يعانون يومياً بسبب المرض ومختلف أشكال المضايقات والإهانات والجوع والعطش والحروب ومن غياب أبسط شروط العيش الكريم.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 1

أخبار الرئيسية: