جولولي | أغنية «ديسباسيتو» للمطرب لويس فونسي تحطم الرقم القياسي لموقع يوتيوب.. فيديو
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

ترجمة - Gololy

طرحت أغنية «ديسباسيتو» أي «ببطئ» على موقع «YouTube» في يناير 2017، ليصل عدد مشاهداتها عقب أكثر من عامين بقليل إلى 6 مليار مشاهدة، تحديدًا في يوم 24 فبراير الجاري، مبتعدة بقرابة 2 مليار مشاهدة عن أقرب منافسيها، حسب موقع «بيلبورد». وكان أكبر عدد مشاهدات قد وصل إليه كليب الأغنية في يوم واحد هو 25.7 مليون مشاهدة، فيما لا يزال متوسط مشاهداته في اليوم الواحد 2.8 مليون مشاهدة.

والأغنية تعود للمطرب البورتريكي لويس فونسي، ابن بورتوريكو، واعتادت الأغنية تحطيم الأرقام القياسية على الموقع الأشهر لمشاركة الفيديوهات، بعدما كانت أول أغنية مصورة تحطم حاجز الـ 3 مليار مشاهدة، قبل أن تحطم أيضًا الـ 4 مليار والـ 5 مليار مشاهدة، قبل أن تصل قبل الجميع لـ 6 مليار مشاهدة.

ولفتت مجلة «فوربس» الأمريكية في تقرير أعدته، أن عدد مشاهدات الكليب سترجم إلى أموال بالنسبة لصانعي الأغنية، وذلك بعد وصول «ديسباسيتو» إلى 3 مليار مشاهدة في سبتمبر 2017، وحينها أوضحت أن تحقيق 3 مليار مشاهدة يعني الحصول على عائد يتراوح ما بين 750 ألف دولار أمريكي و12 مليون دولار أمريكي، مرجحة أنه من غير المنطقي توقع حصول الأغنية على عائدات أقل من المليون دولار، فيما توقعت أن تكون العائدات أقرب إلى 1,8 مليون دولار أمريكي في مقابل الـ 3 مليار مشاهدة، ما يعني أنه بمضاعفة الرقم تصبح العائدات الحالية للأغنية من «YouTube» قرابة 3,6 مليون دولار.

كما استفاد إقليم بورتوريكو التابع للولايات المتحدة بشدة من النجاح المدوي للأغنية والكليب، بعد تصد الأغنية قائمة الأعلى استماعًا في الولايات المتحدة عقب إصدارها مباشرة. وأشارت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إلى أن الفترة التي تبعت إصدار الأغنية شهدت ارتفاعًا شديدًا في الاهتمام بالسياحة في بورتوريكو بنسبة وصلت إلى قرابة 50%. ويعود اهتمام المشاهدين والمستمعين للأغنية ببورتوريكو إلى الجملة التي تضمنتها الأغنية «هكذا نفعلها هنا في بورتوريكو»، والتي كانت كافية لإثارة فضول الملايين إن لم يكن المليارات لاستكشاف تلك الجزيرة الكاريبية والبحث عنها على شبكة الإنترنت.

وتركز اهتمام هؤلاء على منطقة «لا بيرلا» في سان خوان القديمة ونادي لا فاكتوريا الليلي، اللذان ظهرا في الكليب، واللذان أضافهما عدد من شركات السياحة إلى برامجهم. ولفتت «ديلي ميل» في تقريرها التي أعدته في أغسطس 2017 إلى توقع ارتفاع عدد السائحين القادمين إلى الجزيرة في 2018.

ورغم عدم القدرة على القياس الفعلي لتأثير الأغنية على السياحة في بورتوريكو، إلا أنه ربما تحقق بالفعل جزء من التوقع إذ سجلت بورتوريكو ارتفاعًا كبيرًا في عدد السياح القادمين على متن البواخر إليها في السنة المالية 2017- 2018، بلغ قرابة 41% عن السنة المالية السابقة، حسب موقع «كاريب جورنال»، جاء ذلك في ظل أزمة اقتصادية عانى منها الإقليم الذي أعلن في 2017 إفلاسه لكي يتمكن من إعادة هيكلة ديونه البالغة 70 مليار دولار، وأزمة في السياحة نفسها بعد تعرض الجزيرة لضربة إعصار ماريا في سبتمبر 2017.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 2

أخبار الرئيسية: