جولولي | نيللي كريم تحتفل بعيد الأم وسط محاربات بهية.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - دعاء العربي

احتفالا بعيد الأم  قامت الفنانة نيللى كريم بزيارة مؤسسة بهية للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدى، حيث شاركت فى تكريم 10 محاربات من أمهات بهية، وذلك برعاية إحدى شركات المجوهرات العالمية

وقد قامت الشركة بتحويل 10 رسومات - رسمها أبناء المحاربات - لقلادات ذهبية وأهدتها للأمهات المحاربات كهدايا فى وسط جو ملئ بالبهجة و المودة بين أفراد عائلة بهية من موظفين و محاربات

كما اقترن الحفل بحضور السيدة ليلى سالم حفيدة السيدة بهية وهبي، و التى ألقت كلمة شكر للمحاربات ولموظفي بهية فقالت :” اللى أقدر أشكرهم فى الأول القائمين على المستشفى هما اللى قايمين بكل حاجة”.

 كما قدمت الشكر لنيللى كريم و أثنت على حضورها قائلة :” عايزة أشكر نيللى علشان هى بالنسبة لى مش بس صاحبتى هى واحدة من العيلة فوجودها هنا فى بهية كأنها فى بيتها بالظبط زي وجودي فى بيتي”.

وهو ما أكدت عليه نيللى كريم معبرة عن فرحتها بوجودها داخل بهية قائلة: “أنا متشرفة إنى النهارده فى بهية وهي مش مستشفى تقليدية لأن كل العاملين بيشتغلوا بقلب وحب قوى” و استطردت حديثها عن فخرها و شعورها بالأمل برؤية محاربات بهية وهن يشعرن بالأمان لمجرد ثقتهن بأنهن ليس وحيدات داخل بهية

كما أفصحت عن أمنيتها أن ترى كل أم فى أحسن حال و صحة داعية الله ” ربنا يكتر لنا من أمثال بهية”.

والجدير بالذكر أن السيدة ليلى سالم حرصت خلال حديثها مع الحضور على سرد قصة ” بهية ” حيث قامت بتعريف من هى السيدة بهية وهبى – جدتها من الأم – ووصفتها قائلة: “جدتنا الله يرحمها كانت طيبة جدا و خيرة جدا و كان كل همها إنها تعمل حاجة للناس فى مصر يبقوا مبسوطيين و مرتاحيين بسببها و يتعالجوا ويخفوا”.

وأضافت أن تفاصيل بناء المستشفى تعود لإصابة السيدة بهية وهبى بالسرطان و معاناتها حين ذاك بسبب عدم وجود أحدث الأجهزة اللازمة لحالتها على حد قولها : ” مكنش الطب لسه اتقدم ” واضطرارها للسفر المستمر بين أمريكا وانجلترا مما جعلها توصى أولادها قبل وفاتها بأمنيتها فى إيجاد أحدث الأجهزة اللازمة للعلاج داخل مصر و لكن أولادها اجتمعوا على تحقيق أكثر مما تتمنى حيث قاموا بعد وفاتها بهدم الفيلا - منزلهم مقر إقامتهم كبيت عيلة – و تحويله لمستشفى بهية لتكون أول مكان متخصص للاكتشاف المبكر و علاج سرطان الثدى للسيدات مؤكدة أن مقر بهية ” كان بيت العيلة اللى اتربينا فيه ومازال بيت العيلة بيكم “



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 4 + 4

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: