جولولي | زينات صدقي بدأت حياتها كمغنية وهربت إلى لبنان.. تفاصيل وصور نادرة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

بدأت الفنانة الراحلة زينات صدقي، حياتها الفنية بالعمل كمونولوجست وراقصة في الأفراح الشعبية في الإسكندرية، لكن أسرتها اعترضت على ذلك وأصروا على تركها العمل الفني،  فاضطرت إلى الهرب منهم وسافرت إلى الشام، وبالتحديد إلى لبنان.

زينات صدقي وهي مطربة

رافقتها في رحلة هروبها إلى الشام صديقة لها كانت تدعى خيرية صدقي، ومن هنا جاء لقبها فاختارت أن يكون اسمها زينب صدقي، قامت بالغناء في الشام، وقابلت هناك أحد الأشخاص الشوام الذي أعجب بغنائها، فألف لها أغنية بعنوان «أنا زينات المصرية خفة ودلع، أرتيست لكن فنية، أغني وأتسلطن يا عينيا، تعالى شوف المصرية»، ونجحت هناك نجاحًا كبيرًا وأصبح اسمها يتردد بين الأوساط الفنية اللبنانية.


صدقي، انضمت إلى فرقة أمين عطا الله، وقدمت عددًا من المسرحيات، لكنه فصلها من الفرقة بعد أن ارتجلت حوارًا كوميديا أثناء تأديتها لأحد المشاهد المأساوية أو التراجيدية على المسرح، فحولت المشهد إلى ضحك هستيري.


و أنهت زينات، حياتها الغنائية، بعد علقة ساخنة في إحدى الحفلات في لبنان، حيث كانت تغني ذات مرة في أحد المحلات اللبنانية التي دعيت إليها المطربة فتحية أحمد، وبدأت تغني أول أغنية وكانت بالمصادفة هي أغنية «فتحية»، فظنت الأخيرة أنها تحييها، ولكنها فوجئت بأنها غنت أغنياتها الثانية والثالثة أيضا لـها أيضًا وكانت زينات، لا تعرف أنها أغاني المطربة المصرية، لكن حظها السيئ جعل فتحية، تغضب غضبَا شديدَا لذلك وقامت بالجري ورائها في وسط المحل وضربتها أمام الحاضرين.


بعد هذه الواقعة قررت زينات، أن تترك الغناء ولبنان معًا، وتعود إلى مصر، وكانت قد تعرفت على بديعة مصابني في لبنان، وطلبت منها الانضمام لفرقتها بمصر، فقررت أن تعود مصر لمقابلتها، وعملت ضمن فريق «الكورال» في فرقتها، ثم عملت كراقصة أيضَا في نفس الفرقة، لكنها لم تسعد بالرقص أو الغناء، فعرضت عليها «بديعة» العمل كممثلة في فرقة نجيب الريحاني، ضمها «الريحاني» إلى فرقته واختار لها اسم «زينات»، لعدم الخلط بينها وبين الفنانة زينب صدقي، وبدأت العمل في الفرقة كومبارس، ثم حلت بديلة لبطلة الفرقة التي اعتذرت ذات مرة عن الدور، وأدت دور فتاة خادمة سليطة اللسان، في مسرحية بعنوان «الدنيا جرى فيها إيه».



عدد التعليقات (5)

طارق السويسى

2015-03-10 10:17:40

زينات صدقى من أهم نجمات الكوميديا فى السينما المصرية و لها عشرات الافلام مع نجوم الفن جميعا خلال الفترة التى عملت بها و اشتهرت زينات  بدور العانس الباحثة عن عريس مثل فيلم ابن حميدو و بنت الاكابر و شارع الحب و دهب و بنات حواء و عريس مراتى و غيرها الكثير و لكنها نوعت فى الادوار و مثلت دور الام العنيدة  المادية مثل دورها فى اسماعيل يس فى الاسطول و مستشفى المجانين  و الانسة حنفى و قامت بدور الخادمة مثل موعد مع الحياة و انى راحلة وصاحبة العصمة و السراب و بنت اسمها محمود الذى كان أخر افلامها ....عانت زينات صدقى فى اواخر ايامها من التجاهل و شظف العيش و رفضت ان تعود للفن لمجرد الشفقة عليها و فضلت الانسحاب فى هدوء و لكن الرئيس انور السادات قام بتكريمها و عمل لها معاشا استثنائيا و عرض عليها ان تطلبه ان احتاجت لاى شئ و لكنها كانت تخجل ان تطلب منه شيئا رغم احتياجها .. و رحلت زينات عن الدنيا فى 2 مارس 1978 .
                        ========================

علية ابراهيم قاسم

2015-03-11 13:32:04

كلما نتذكر الفنانة الجميلة زينات صدقي نشعر بفرحة غامرة لقد كانت زينات صدقى بخفة ظلها واداءها السهل الممتنع حالة لم ولن تتكرر كانت بعفويتها تخترق القلوب بلا ادني جهد احببناها في كل ادوارها رحم الله الفنانة المبدعة الجميلة صاحبة احلي اطلالة وعفوية في تاريخ السينم المصرية.

رشدي السيوفي / مصر

2015-03-11 15:35:39

الحمد لل على السلامه استاذ طارق ... وشكرا لمقالك .

محمد / المانيا

2015-03-11 18:39:17

شكرا لتعليقك استاذ طارق ... أخيرا ....

محمد متابع قديم لجولولى

2019-04-03 01:26:17

هل عاد أ. طارق السويسى للتعليقات مرة اخرى ....نتمنى ذلك .

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 6

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: