جولولي | مفاجأة.. زوج سميحة أيوب يكشف المستور عن زواجهما العرفي لمدة 18 عاماً.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

كشف المخرج المصري أحمد النحاس، التفاصيل الكاملة حول زواجه سريًا من الفنانة المصرية سميحة أيوب لمدة 18 عامًا وسر إخفاء هذا الزواج.

أحمد النحاس، قال في سلسلة تغريدات عبر صفحته الشخصية بموقع «تويتر»: «ذكرياتي عن السنه السيئة: في نهاية عام ٢٠١٧ وكنا راجعين من الإسكندريه من المهرجان ومعنا سميرة عبدالعزيز بعد أن قضت معنا في شقة إسكندريه بعض الأيام، دخلنا غرفة النوم في الزمالك نستريح بعض الوقت لنستريح من الرحلة، قامت سميحه وذهبت لغرفة المكتب ثم فجأة، جاء صوتها تصرخ».

وأضاف: «عندما سمعتها تصرخ أسرعت من غرفة النوم الي غرفة المكتب حيث كانت سميحه تمسك في يدها هذا الخطاب المنشور والمرسل من المعاشات بناء علي شكوي من مني وأماني يطالبان بمعاش والدهما حيث تتحصل عليه سميحه دون وجه حق حيث أنها متزوجه وتخفي ذلك وطلبت مني المشوره وعلاء ابنها يستمع لكل ذلك».

وتابع: «كان الدكتور علاء أبنها فيلسوف القعدة، أذ أكد أن الزواج العرفي ليس له علاقه بالمعاش، وطلبت منهم أن ينتظروا للغد حتي نسأل ونستفسر، وكان لي صديقه لعائلة زوجتي الله يرحمها تعمل في هيئة التأمينات، وأتصلت بها وأفهمتني أن بنتها تعمل في الهيئة وسوف تجعلها تعرف حقيقة الموضوع، وكان الرد من هيئة التأمينات أن هناك شكوي مقدمه وسيتم بحثها أيضآ فى نيابة قصر النيل وأن علي سميحه أن تذهب عندهم في الشئون القانونيه لتدلي باأقوالها وتوقع علي أقرار بشهادة اتنين موظفين باأنها مازالت أرمله كما هو مذكور في رقمها القومي ،، وكان الحل عندي ( أن فعلآ أحنا متجوزين من 18 سنة وبالتحديد طبقآ للعقد العرفي في 1/1/2000 وبتوقيع الشهود في بيت الدكتوره بثينه الله يرحمها في الأسكندريه، وماكانش عندي فكره عن موضوع معاش أ / سعد وهبه، وسألت سميحه أنتي بتاخدي المعاش فعلآ قالت آه ده حقي، يعني أحنا اتجوزنا عرفي عشان المعاش».

وأستطرد: «مع عصبية سميحة من هذا الموضوع قررت أن أجد له حل مرضي للجميع بعد أن تأكدت من الشئون القانونيه للمعاشات باأن الموضوع جد جدآ وأن إدارة التأمينات في سبيل قطع معاش سعد عن سميحة لحين الأنتهاء من تحقيقات نيابة قصر النيل وكان أقتراحي في الحل هو أن تعطي سميحه للبنات ١٥٠ الف جنيه، للتنازل عن الشكوي وان أقوم بنفسي بتنفيذ هذا الحل وهنا صرخت سميحه ولا مليم وأصرت كما الجميع حولها اللي بيطبطوا أن الجواز العرفي لا يقطع المعاش وحاولت التقصي من كل المصادر وعندها تفتقت في ذهن سميحة فكرة شيطانيه وهي أن أساعدها في أن نعلن للجميع أننا هي وأنا لم نتزوج وكنا أصحاب».

واستنكر الأمر قائلًا: «ازاي كنا أصحاب ١٨ سنة وعايشين في بيت واحد وسرير واحد ومعانا شغاله وبوابين وناس بتزورك وبتزورني وولادي وابنك اللي عارفين ان احنامتجوزبن، دي مصر كلها عارفه ومعظم عناويني فى البنوك والهيئات الثقافية علي نفس عنوانك ،، يعني كنا ١٨ سنه في الحرام ؟ بنصوم ونصلي سوا وعايشين في إيه».

وأضاف في تغريدته: «طب مدام انتي بتقولي ان الجواز العرفي مش رسمي خايفه ليه، قالت هي حيله حانجربها، طب والبوابين اللي عارفين أني جوزك وبايت هنا ليل نهار، قالت انا قلت للبت كريمه ( دي خدمتها ) تقول للبوابين لو حد سأل علي الأستاذ أحمد يقولوا أنه مش عايش هنا هو بييجي ويروح ،، قال ايه الأستاذ أحمد عنده شقتين والمباحث بتشوف عنده شقه تالته؟ كلام عبيط كده المهم عندها أن ولاد سعد ماياخدوش المعاش، وطبعآ كده مطلوب مني شهادة الزور وده موضوع صعب مع ولادي وأصحابي علي أساس ان موضوع الجواز معروف للعامه والخاصه وفيه عقد ،، وهي عندها قناعه أن العقد العرفي من ورقة واحدة والورقة معاها وقافلة عليها، دي الورقة معايا ولسه مقدمينها للفندق في إسكندرية في المهرجان اللي فات، وجريت تجيبه من الدولاب وسقط في يدها وأصرت ألم هدومي وأروح بيتي وانا خارج قالت لي اهم حاجة تبيع المسلسل وترجع فلوس القرض، وعدت الليلة وصحيت علي مكالمه من الشئون القانونية للمعاشات قالولي عاوزين حضرتك ضروري لسؤالك في موضوع جوازك من مدام سميحه».

وتابع: «واتصلت بيها أفهمها إن الموضوع دخل في الجد، أتكلم معايا في أي حاجة إلا موضوع المعاش ده مالكش دعوة بيه خالص وخلص لي عقد المسلسل والقرض، ولم ينتهي تفكيري إلا ووكيل نيابة قصر النيل اتصل بيه واستدعاني رسمي لمقابلته في مكتبه، واتصلت بيها وقلت لها أن وكيل النيابة طلبني لأخذ أقوالي في موضوع الجواز والمعاش، قالت لي اعمل اللي يعجبك، الجواز عرفي ومالوش قيمة والمعاش مش من حق بنات سعد ( والله قالت كده ) وسألت المحامي قالي لازم تروح عشان الموضوع مايطورش أكتر من كده».

وقال: «رحت وقالي بمنتهي الصراحة إنه بناء علي الشكوي أتعملت استيفا في قسم قصر النيل وثبت فيها أني مقيم أقامة دائمة في ٥٥ شارع محمد مظهر وهي الشقة التي تمتلكها السيدة سميحة ـيوب بشهادة كل الشهود في الحي، وطبعآ قلت إن إحنا متجوزين قالي من امتي، من أول يناير ٢٠٠٠ بعقد عرفي وخد صوره منه وفتح تحقيق فهم أن موضوع المعاش انا مالياش علاقه بيه وأنتهي التحقيق وعندما علمت سميحة بالأمر أنا مش عايزه أعيش معاك لإن شهادتك لصالح بنات سعد خيانه ليه ،، قلت لها ان انت ماضيه في المعاشات أقرارات انك أرمله وده تزوير».

وأضاف: «اتعصبت وقالت انك لازم تعرف أني حاأقول من دلوقتي أنك مدير أعمالي وعمرك ماكنت جوزي وخد هدومك ومع السلامة.. وفعلآ عدت الي منزلي الأصلي، وأقمت دعوه أمام محكمة الأسره لأثبات الزواج، وبدأت حمله غير شريفه منها ضدي باأن وجودي معها كان لإدارة أعمالها مع أندهاش الجميع حولنا، ورفعت دعوي أمام محكمة الأسره باأثبات الزواج مقدمآ العقد التي تدعي أنه غير موجود أصلآ مع حوافظ مستندات من الصور والمستندات الحقيقه لحياه امتدت ل ١٨ سنه مابين شقق الإسكندرية والغردقه ورأس سدر وشقة الزوجيه في الزمالك وكذلك شقة الهرم وهي تقيم فيها مع مدير أعمالها ( أقصد زوجها ) في سرير واحد وحياة كامله عاصرها الجميع».

وأنهى كلامه بقوله: «أبلغتها إدارة المعاشات بثبوت الزواج وتم قطع معاش سعد وهبه عنها وأبلغها وكيل نيابة قصرالنيل بمهله وإلا سيقوم بإحالتها الي جنحه بتهمة الإستيلاء علي أموال الدولة وأخفاء معلومات الزواج والتزوير في البطاقة، وكانت المهله لرد المبلغ المسروق وقدره ٥١٧ ألف جنيه، وفعلآ تم رد المبلغ من أول جلسه، وكان لابد من أن تقوم بالإنتفام لقيامي بمساعدة بنات سعد ، قامت بإبلاغ مباحث الأموال العامة باأنني سرقت دفتر شيكاتها وزورت توقيعها بالتواطئ مع بعض موظفي البنك».



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 2 + 2

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: