جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

عمرو حمزاوي وموعد غرام في "المولد"

الخميس 10 نوفمبر 2011 | 10:16 مساءً
601
عمرو حمزاوي وموعد غرام في "المولد"

رغم ما أشيع من أخبار تفيد بقرار الفنانة المصرية بسمة عدم الظهور مع الناشط السياسي عمرو حمزاوي بعد حادثة البلطجة التي تعرضا لها مؤخراً، عادا الحبيبان للظهور معاً مرة أخرى وبشكل أكثر "رومانسية".

الظهور الحديث لبسمة وحمزاوي كان ضمن حدث مميز نظمته الجامعة الأمريكية وهو "المولد" الذي أحتوى على عربات الفول والحمص والترمس والفشار وغزل البنات والآيس كريم، وتم تخصيص إيراداته والتي تجاوزت 200 ألف جنيه لوزارتي السياحة والثقافة.

بسمة وحمزاوي رفضا الجلوس في المقاعد المخصصة للشخصيات العامة، وفضلوا التجول في المولد، وقاموا بشراء الفشار وركوب "المراجيح" ولعب التارة، وتفوقت بسمه علي حمزاوي في لعبة البندقية، وبعد انتهاء فقرة الألعاب، توجه الاثنان إلى رجل كبير في السن يبيع الفشار وظلا يمزحان معه وبدا في منتهى الانسجام والسعادة.

شائعات قصة حب بسمة وعمرو حمزاوي بدأت عقب ثورة 25 يناير مع بداية عند ظهور الاثنين بشكل واسع علي الساحة السياسية، ولم ينف أو يؤكد أي من الطرفين هذا الخبر، حتى وقوع حادثة البلطجة والسرقة الشهير الذي تعرضا له في ليل رمضان الماضي، فذهب حمزاوي ليؤكد الخبر في مقال تناولته أغلب وسائل الإعلام المسموعة و المقروءة والمرئية والإلكترونية.

الاهتمام الواسع الذي شهده مقال حمزاوي يرجع لكونه أول رجل سياسي يعترف بحبه أمام الملايين خاصة في المجتمع العربي ومن فنانة مشهورة مثل "بسمة".

المقال نُشر في جريدة الشروق بعنوان "أشك"، وأعترف حمزاوي بين كلماته بحبه للفنانة قائلاً" لست بخائف على دور عام أو سياسي يأتي على إنقاض اتساقي مع ذاتي ومع مشاعري...لست بنادم على ضياع محتمل للدور هذا طالما أن مقابل إبعاد شبح الضياع هو خداع إنسانيتي والتنصل من مشاعر حب لإنسانة رائعة الاحترام والجمال".

مؤسس حزب مصر الحرية اعترف أيضاً باعتراض البعض على هذه العلاقة لأصول الفنانة اليهودية ولعملها في مجال الفن متمنياً أن يمنحه الجميع حقه في اختيار شركية حياته، وقال" لن أضحى بمشاعر صادقة تريد النور والعلنية ولا تفعل ما يغضب الله، وكل ما أؤمل به هو أن يعترف قومي بحقي في الاختيار ويدركوا أن حبي واحترامي لسيدة قلبي هو قناة تنفس و إكسير حياة شأنه في ذلك شأن حبي لوالدي ولأمي وللوطن".

من جانبها اختفت بسمة عن الساحة عقب حادثة البلطجة، ولم تعلق على مقال حمزاوي،  ولكن عادت هذه الأيام للظهور معه مرة أخرى، وربما يكون إعلاناً لتمسكها أيضاً بهذه العلاقة التي قد تكلل بالزواج الذي قد يعلن حمزاوي عن موعده في مقال آخر له قريباً!.