جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

اختطاف شقيق شوقي ببورسعيد.. وجوزيه يلعب دور الأب

السبت 03 ديسمبر 2011 | 04:37 مساءً
320
اختطاف شقيق شوقي ببورسعيد.. وجوزيه يلعب دور الأب

استغلالاً لحالة الانفلات الأمني والبلطجة التي تسود الشارع المصري حالياً في أعقاب ثورة 25 يناير، اختطف أربعة مسلحين مجهولين أيمن الشقيق الأصغر لمحمد شوقي لاعب وسط النادي الأهلي والمنتخب المصري، و كان يرافقه أثناء واقعة الاختطاف كريم ابن عمه.

أيمن شوقي-22 عاماً- و كريم بكير -22 عاماً- كانا داخل سيارة فارهة بمنطقة الرحاب بحي الضواحي ببورسعيد، ففوجئا بأربعة مجهولين يستقلون سيارة ملاكي سوداء لا تحمل لوحات معدنية، يهددوهما بالسلاح ومن ثم قاموا باختطافهما.

تم تحرير محضر بالواقعة رقم 270089 إداري قسم شرطة الضواحي، وتضاربت الأنباء حول عملية الاختطاف؛ فهناك من أكد وجود خلافات سابقة في عائلة محمد شوقي على قطعة أرض بقرية الجرابعة غرب بورسعيد، فيما أكدت مصادر أن المختطفين طالبوا فدية قدرها أربعة ملايين جنية، لإطلاق سراح شقيق اللاعب وابن عمه.

في نفس السياق، أكد لاعب النادي الأهلي- في تصريحات لصحيفة "المشهد" المصرية- أن الجهات الأمنية طلبت منه عدم الإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام عن أي تفاصيل يعرفها أو أي اتصالات قد تجرى معه من المختطفين، وذلك حرصاً على سرية عمل الأمن في تعقب المجرمين والقبض عليهم، مُشدداً على أنه لا يعرف أي شيء حتى الآن سوى قيمة المبلغ المطلوب كفدية، مُشيراً إلى وجود مفاوضات بين المختطفين وأسرته لتخفيض المبلغ المطلوب.

وعن عدم سفره حتى الآن لبورسعيد، أوضح شوقي أن أسرته طلبوا منه عدم الحضور، وأن يبقى في القاهرة، خوفاً من تعرضه لأي إيذاء من قبل المسلحين الذين اختطفوا شقيقه.

من جانبه، تقمص مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي دور الأب، إذ قام بتهدئة اللاعب أثناء تواجده بمقر النادي، وأعطاه دفعة معنوية قوية لطمأنته على عودة شقيقة مرة أخرى دون إلحاق أي أذى به من قبل البلطجية.