جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

خالد يوسف: أنا ديكتاتور أنادي بالحرية

الاربعاء 07 ديسمبر 2011 | 10:41 صباحاً
185
خالد يوسف: أنا ديكتاتور أنادي بالحرية

اعترف المخرج المصري خالد يوسف بأنه ديكتاتور خلف الكواليس، مشيرا إلى أن ديكتاتورية المخرج هو أمر طبيعي، ولا يتنافى مع دعوته بالحرية من خلال مشاركته في ثورة 25 يناير، ومناداته بإسقاط نظام محمد حسني مبارك.

خالد يوسف قال: "يملك المخرج في الفن صلاحيات مطلقة لا يجوز أبدا أن يتدخل أي فنان فيها، وإن كان هذا هو المقصود بكلمة ديكتاتور، فنعم أنا ديكتاتور، لأن مهنتي تفرض علي أن أكون ديكتاتورا، وبمجرد انتهاء المناقشات بيني وأبطال العمل أثناء جلسات التحضير، لا أستشير أحدا بعد ذلك في أي شيء".

المخرج أضاف –في حوار مع مجلة "لها" في عددها الأخير-: "أنا على يقين أنه متى بدأ التصوير، لا صوت يعلو فوق صوت المخرج، لأن المخرج هو نصف العمل، ولست أنا صاحب هذه النظرية، بل هي من أصول المهنة. ولا أشعر بالحرج من كلمة ديكتاتور، لأنني أعطيت في البداية كل فنان مساحة كافية ليعلق على كل تفصيلة يراها ويدخل معي في كل المناقشات التي يريد التحدث فيها، لكن بمجرد أن يبدأ التصوير ينتهي الموضوع".

أما الخلافات الشخصية فلا يوجد لها مكان في عمل خالد يوسف، وهذا ما أكده بقوله: "أي خلاف قد يحدث بيني وأي فنان لا يمكن أن يؤثر بأي شكل من الأشكال على علاقتي المهنية به، بل في حال حدوث أي خلاف قد أتراجع عن موقفي إذا ثبتت لي صحة وجهة نظر الفنان الآخر، لكن خلافات أصول المهنة لا أتفاوض فيها أبدا، خاصة عندما تكون خلافات حذف أو إضافة مشاهد، فهذا عملي وحدي وأتخذ فيه قراراتي منفردا بما يتواءم مع مصلحة العمل ككل، وعندما أجد فنانا يحاول أن يتدخل في عملي فأنا أعتبر أنه يقول لي أنت لست المخرج بل أنا المخرج، وهذا لا يصح أبدا بالطبع.