جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

ملف اتهام الوليد بن طلال باغتصاب فتاة أسبانية يفتح مجددا

الخميس 15 ديسمبر 2011 | 11:18 صباحاً
163
ملف اتهام الوليد بن طلال باغتصاب فتاة أسبانية يفتح مجددا

بناء على طلب المدعي العام الإسباني، مثلت عارضة الأزياء "ثريا" (23 عاما) التي تتهم الأمير الوليد بن طلال باغتصابها قبل نحو ثلاث سنوات، أمام المحكمة للاستماع إلى إفادات أدلت بها في وقت سابق وكانت بحاجة إلى التوضيح.

الجلسة التي عقدتها محكمة أسبانية الأربعاء 14 ديسمبر تزعم فيها "ثريا" أنها تعرضت للاغتصاب من قبل الأمير السعودي، بينما كانت على متن يخته الفاخر، قبالة سواحل جزيرة "إيبيزا" الإسبانية، عام 2008.

الوليد بن طلال من جانبه لم يحضر جلسة الاستماع، كما لم يتواجد أحد من محاميه، حيث كان قد دفع في السابق بأنه "بريء"، وقال إنه لم يتواجد في الجزيرة الإسبانية منذ أكثر من عشر سنوات، وأضاف أن آخرين كانوا يحاولون انتحال شخصيته. بينما اقتصرت جلسة الاستماع، على "ثريا"، واحد محاميها، وممثل الإدعاء، إضافة إلى رئيس فريق التحقيق في القضية.

عارضة الأزياء الشابة –وفقا لموقع سي إن إن- دخلت قاعة المحكمة في إيبيزا الأربعاء، وقد وضعت على رأسها قبعة سوداء، وغطت وجهها بنظارة داكنة، لتخفي ملامحها عن الصحفيين الذين كانوا يتجمعون خارج المحكمة.

تفاصيل القضية تعود إلى أغسطس 2008، حيث قامت المدعية بتقديم دعواها ضد الأمير السعودي في محكمة إيبيزا، إلا أن أحد القضاة المحليين أصدر قراراً بحفظ القضية منتصف العام الماضي، بدعوى أن الأدلة ليست كافية على إثبات وقوع جريمة، بحسب ما جاء في أوراق القضية.

وإزاء هذا الحكم، توجهت المرأة إلى المحكمة الأعلى في جزر "البليار"، والتي قررت أن تعيد محكمة إيبيزا فتح التحقيق في القضية مرة أخرى.