جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

هبة الأباصيري: لست امرأة عادية.. لأني قدوة

الاربعاء 28 ديسمبر 2011 | 10:59 صباحاً
510
هبة الأباصيري: لست امرأة عادية.. لأني قدوة

رفضت الإعلامية المصرية هبة الأباصيري الانتقادات الموجهة إليها بأنها تبالغ في ملابسها ومكياجها وتسريحات شعرها وهي على الهواء، مشيرة إلى أنها من الطبيعي أن تهتم بمظهرها لأنها ليست امرأة عادية، فهي مثل أعلى للفتيات اللاتي يقلدنها، بينما نفت أن تكون اشترت فستانا قيمته 100 ألف جنيه، ووصفت تلك الشائعة بأنها "مستفزة".

الأباصيري قالت: "أريد أن أوضح أن البعض كان ينتقد إطلالاتي على الشاشة والبعض الآخر كان معجبا بما أفعله، وفي النهاية أنا امرأة من طبيعتي أن أهتم بمظهري، خصوصا أنني لست امرأة عادية، بل إعلامية أظهر على الشاشة ويشاهدني الملايين، وهناك من يتأثر بي ويقلدني، فلابد أن أكون قدوة في كل شيء، ولهذا السبب أرتدي ملابس محتشمة جدا وفي الوقت نفسه تسير مع الموضة حتى أستطيع أن أراعي عاداتنا وتقاليدنا الشرقية، ولا أجرح عين المشاهد سواء المصري أو العربي".

الإعلامية الشابة أضافت –في حوار مع مجلة لها الصادرة هذا الأسبوع-: "بصراحة شديدة لا أرى أنني كنت أهتم بتلك المسألة بشكل مبالغ فيه، بل على العكس تماما إذ إنني كنت أترك تلك المسألة للقائمين عليها من الماكيير والكوافير والاستايليست، ولم يحدث أن تدخلت في عملهم طوال فترة التصوير، وكان كل تركيزي على أن أظهر بشكل جيد يليق بعادات الجمهور العربي وتقاليده".

الأباصيري لم تنكر أنها اشترت الملابس التي ظهرت فيها في برنامج "كش ملك" من أوروبا، وقالت: "بالفعل أشتري معظم ملابسي من الخارج"، ولكنها نفت شرائها فستانا بـ100 ألف جنيه وقالت: "لا يمكن أن أشتري فستانا بهذا المبلغ، هي شائعة مستفزة لأنني أعتبر ذلك نوعا من أنواع التبذير غير المبرر، خصوصا في مهنتي التي لا أستطيع فيها ارتداء الفستان الواحد سوى مرات قليلة جدا، بالإضافة إلى أن الله سيحاسبني عندما أشتري فستانا بهذا السعر فيما هناك أسر لا تجد قوت يومها".

الغضب أمر لا يغضب الأباصيري بحسب تأكيدها، مشيرة إلى أن نقلة مهنية حدثت لها بسبب النقد، وقالت عنها: "لا أغضب إطلاقا من النقد، لكن عندما يكون نقدا يعود علي بالنفع، أو كما يطلق عليه النقد البناء، فقد تعرضت لنقد من قبل غير مسار حياتي المهنية وجعلني أفضل مما كنت عليه، ولولاه لكنت لا أعلم أن لدي عيبا خطيرا في أسلوب حديثي، وكان هذا النقد قد وجه إلي في بدايات ظهوري على الشاشة بسبب أسلوب حديثي بشكل سريع، ووقتها اعترفت بذلك وبدأت أنتبه وأحاول أن أبطئ وتيرة الحديث"

الزواج في حياة الأباصيري، من الأولويات مثل أي فتاة، ولكن قلبها خاليا، أما مواصفات فارس أحلامها فقالت عنه: "أتمنى أن أعثر على فتى أحلامي ذي المواصفات العادية جدا، والتي تتمثل في أن يكون رجلا شرقيا يعتمد عليه، ولديه إحساس بالمسؤولية ويحبني من الداخل وليس حب الشكل فقط"

حادث إطلاق النار على سيارة الأباصيري على طريق المحور المؤدي إلى مدينة 6 أكتوبر بالقاهرة قالت عنه: "الحمد لله أصبحت الآن أفضل بكثير رغم أن هذا المشهد لم استطع نسيانه حتى الآن، فقد شعرت بانتهاء حياتي في تلك اللحظة، فاجأني بعض البلطجية على طريق المحور، وحاولوا إيقاف سيارتي لكنني لم أستجب وأكملت طريقي، ففوجئت بطلق ناري في اتجاه سيارتي فحاولت الهرب بكل ما أوتيت من قوة وبالفعل هربت من دون إصابات وأتمنى ألا أمر بمثل تلك الحوادث مرة أخرى أبدا، لأنني شعرت وقتها بأنني لست في مصر".