جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

نافعة: لا أحد يمتلك دليلا لحصولي على تمويل خارجي

الثلاثاء 03 يناير 2012 | 11:33 صباحاً
556
نافعة: لا أحد يمتلك دليلا لحصولي على تمويل خارجي

بعد ساعات من نشر وثيقة من ويكيليكس تفيد بحصول بعض الرموز المصرية على تمويل خارجي، خرج الدكتور حسن نافعة القيادي بالجبهة الوطنية للتغير لينفي صحة هذه المعلومات، حيث تضمنت الوثيقة اسمه ضمن الحاصلين على هذا الدعم المشبوه.

نافعة قال إن الكلام الذي قيل عنه في برقيات ويكيليكس عار تماما من الصحة، مشيرا إلي أنه لا يستحق الرد عليه، وإنه يشعر بالاستياء من وسائل الإعلام التي قامت بترويج الشائعة دون الرجوع إليه مؤكدا أن الهدف من وراء ذلك تشويه صورة القيادات الوطنية التي لعبت دورا في إسقاط نظام مبارك بكتاباتها وتصديها لفساد مبارك وأعوانه.

أستاذ العلوم السياسية أشار إلى أنه يتحدي أي شخص لديه مستندات تدينه، مؤكدا أنه على استعداد كامل للتحقيق إذا كان هناك شيء يدينه أمام القضاء المصري، وأضاف: "ليس معني قبول دعوة عشاء في السفارة الأمريكية أنني تلقيت أموالا أو قلت شيئا غير الذي أكتبه وأعلن عنه".

الوثيقة التي نشرت ضمت أسماء بعض النشطاء المصريين الذي يدخلون في دائرة النخبة، وأكدت إصرار السفيرة الأمريكية السابقة "مارجريت سكوبي" على السرية ليست سرية اللقاءات فقط ولكن سرية بعض الأسماء التي أمدت السفارة بمعلومات وقراءات لمستقبل مصر السياسي.

البرقية التي حملت رقم 08CAIRO941 الصادرة من القاهرة والتي كتبتها السفيرة "مارجريت سكوبي" تقول فيها: "السفارة في القاهرة مستمرة في تنفيذ أجندة الرئيس (الأمريكي) للحرية، ونحن على اتصال وثيق مع نطاق واسع من المعارضة السياسية ونشطاء الديمقراطية وحقوق الإنسان والصحفيين من الصحافة المستقلة والمعارضة علاوة على المدونين الذين يروجون للديمقراطية وحقوق الإنسان".

وثيقة سربها الموقع تقول إن السفيرة "سكوبي" دعت عددا من النشطاء الآخرين إلى حفلات استقبال وحفلات شاي ولقاءات خاصة في منزلها على العشاء أو الغداء للحصول على معلومات عن الأوضاع السياسية والحقوقية في مصر.

أما الأسماء التي نشرتها الوثيقة فمنهم هشام قاسم، مؤسس جريدة المصري اليوم، أسامة الغزالي حرب، عضو نقابة الصحفيين المصرية، والعضو السابق في الحزب الديمقراطي الحاكم سابقا وكان يحرر منشورة السياسة الدولية التابعة للأهرام، أنور عصمت السادات، عضو سابق في الحزب، وحسن نافعة.

من الأسماء أيضا هشام البسطويسي، قاض سابق رشح نفسه للانتخابات الرئاسية في مصر، جميلة إسماعيل، الناشطة والزوجة السابقة لأيمن نور أحد مرشحي الرئاسة المصرية، حافظ أبو سعده، مدير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، باربارة سعد الدين إبراهيم، الزوجة الأمريكية للناشط المصري الأمريكي سعد الدين إبراهيم والكاتب في جريدة المصري اليوم الخاصة، وعمرو الشوبكي المحلل السياسي وأحد الأعضاء المؤسسين لحركة كفاية.