جولولي | سكينة فؤاد: الإخوان فشلوا في فرض أنفسهم بالدم
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة-Gololy

أكدت مستشار رئيس الجمهورية لشئون المرأة الكاتبة الصحفية سكينة فؤاد، أن فشل محاولات الإخوان في فرض أنفسهم بالدم والاعتصامات المسلحة، كانت سببا لتبنيهم إستراتيجية المناورة بإطلاق دعوات تحقيق مصالحة معهم، وتساءلت :« نتصالح مع من؟ مع من يتاجرون بالدماء، ويسعون إلى تحويل البلاد إلى بركة من الدماء، من يصلون لله شكرا عندما يموت مصريون في الانفجارات، كيف نعطيهم الأمان؟ من أين جاءوا بكل هذه الكراهية؟ إذا كان لهم حق فليدافعوا عنه بالطرق المشروعة، وليس بأن يستعينوا بقوى أجنبية لتحتل الوطن وتعيد لهم ما يعتقدون أنه حقهم».

فؤاد أكدت أن من يعطى الحقوق هو الشعب وليست القوى الخارجية قائلة:« هؤلاء هم من حولوا حدود مصر إلى أنفاق يتسلل منها السلاح والإرهابيون، لتهديد أمن الوطن، نحن الآن نؤسس لدولة قانون، ولا نتعامل مع من خرجوا عليه ومن هددوا الأمن القومي المصري، ولكن نحاكمهم بالقانون».

توجهت مستشارة الرئيس برسالة إلى الشباب المصري قائلة:«اختلفوا كما شئتم وحقكم في الخلاف قائم، ولكن انتبهوا نحن في لحظة حرجة، تستوجب وحدة الصف لمواجهة المخطط الأمريكي الصهيوني الذي يستخدم الجماعات الإرهابية.

واستطردت :« مصر بشعبها وجيشها وشرطتها وثوارها أدعوهم من قلبي، مهما اختلفتم في الرأي، إلى الوقوف في وجه ما يهدد وطنهم ، أنادى شباب مصر الأمناء على الوطن، الخلاف فى وجهات النظر لا يمكن أن يصل إلى الخلاف على أمن وطن وحمايته، لنؤجل أية فرقة، لإسقاط مخططات ضرب البلاد وحمايتها من السقوط».

وأشارت فؤاد في حوارها مع صحيفة «العرب اللندنية» اليوم الجمعة، إلى أن المصريين أقاموا مع الإخوان أكبر مصالحة عندما قبلوا بهم كجزء فى الجماعة الوطنية، وصعدوا بهم إلى الحكم وتناسوا تاريخهم الدامي مثل قتل الخازندار والنقراشى ما قبل ثورة 23 يوليو 1952 ، قائلة: «نعم أعطينا ظهرنا لكل هذا، وقبلنا دخولهم المنافسة على حكم مصر، ومددنا لهم الأيادي، لكن نعرف ماذا حدث بعد ذلك؟».



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 5 + 1

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: