جولولي | بعد الخلاف بينهما على رجل.. بيلا حديد تعيد متابعة سيلينا جوميز على إنستجرام
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

ترجمة - Gololy

أعادت النجمة و السوبر موديل الأمريكية الشهيرة، والفلسطينية الأصل بيلا حديد، متابعة النجمة العالمية سيلينا جوميز على موقع التواصل الاجتماعي الشهير “إنستجرام”، وذلك بعد عدة سنوات من الخلاف بينهما، وهو ما لاحظة محبي وعشاقي سيلينا جوميز ليتحول الأمر لمحط تركيز علي وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، والمواقع الفنية الشهيرة والتي من أبرزها موقع “جاست جيرد”.

ولم تتابع بيلا حديد البالغة من العمر 23 عاما، وسيلينا جوميز البالغة من العمر 27 عاما، كل منهما الآخر علي موقع “إنستجرام”، وذلك بسبب ارتباط كل منهن بالمغني الكندي الشهير The Weeknd.

وكانت بيلا حديد مرتبطة بـ The Weeknd في أوائل عام 2017 و يعيشا قصة حب رومانسية شهدت تفاصيلها وسائل الاعلام الفنية حول العالم، وبمجرد أن انفصلا بدأت علاقة  The Weeknd البالغ من العمر 30 عاما، بجوميز وبدأ الاضطراب والتوتر يصل لعلاقة بيلا وسيلينا، وفي نوفمبر 2019 أعادت سيلينا جوميز متابعة بيلا حديد، و بعد أيام قليلة من إعادة المتابعة، تورطوا في بعض الجدل ليعود التوتر نسبيا.

والجدير بالذكر أنه وبعد إعادة بيلا حديد لمتابعة سيلينا جوميز يتوقع الكثيرين أن علاقة النجمتين في طريقها للتحسن ومن الممكن أن يعودا كصديقتين من جديد قبل دخول The Weeknd بحياتهن.

وعلى جانب أخر، اعترفت بيلا حديد، بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط التي عانت منها كعارضة أزياء، وجاء ذلك في حوار معها أثناء مهرجان فوج للأزياء في باريس.

وكانت بيلا حديد قد ناقشت كل شيء بدءًا من ضغوط العمل التي تعرضت لها إلى أفكارها حول معرض فيكتوريا سيكريت للأزياء، واعترفت بأنها كانت تصارع للتعامل مع صحتها العقلية في ضوء نجاحها المهني، وقد مرت عليها أوقات كانت تبكي فيها كل يوم، وأنها غالبًا ما كانت تشعر بالذنب؛ لأنها تعاني من الاكتئاب على الرغم من أنها تعيش حياة رائعة.

النجمة العالمية البالغة من العمر 23 عاما، قالت إنها لم تكن ترغب بالحديث عن ما مرت به، فقد كانت تشعر بالذنب؛ لأنها تعيش حياة رائعة، ولديها الكثير من الفرص للعمل ومع ذلك ما زالت تشعر بالإحباط، وأضافت: أعتقد أن هذا ليس منطقيًا .

وتابعت بيلا حديد قائلة: كنت أبكي كل صباح، وأثناء استراحات الغداء، وأبكي قبل أن أنام، مضت فترة كنت فيها غير مستقرة عاطفيًا، لقد كنت في الثامنة عشرة من العمر فقط وأعمل 14 ساعة يوميًا لمدة أربعة شهور متواصلة، كنت أشعر أنني في دوامة، وأن كل ما أريده هو أن أتنفس قليلًا.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 7

أخبار الرئيسية: