جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

الأوسكار تحارب العنصرية بمعايير جديدة لجائزة أفضل فيلم

الاربعاء 09 سبتمبر 2020 | 03:56 مساءً
أحمد عبد العليم
687
الأوسكار

أعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة المختصة بتوزيع جائزة الأوسكار، أن الأفلام التى تأمل المنافسة للحصول على جائزة "أفضل فيلم" يجب أن تلبى معايير معينة مرتبطة بالتنوع.

ووضعت الأكاديمية أربعة معايير تأمل أن تعزز التمثيل المتنوع والشمول أمام الكاميرا وخلفها.

ويأتي الهدف من تلك تعديلات من أجل وجود تنوع وشمولية لا تقصي المرأة والأقليات، وبعض فئات الجنس المختلفة ليكون الفيلم مؤهلًا للفوز بجائزة الأوسكار اعتبارًا من عام 2024.

وأكدت الأكاديمية، أن حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 96 المقرر عقده فى عام 2025، سيكون مخصص للأفلام التى حققت معيارين على الأقل من هذه المعايير ستكون مؤهلة للحصول على الجائزة.

وتعرضت جوائز الأوسكار، كثيرا لانتقادات بسبب افتقارها إلى التنوع، وهو ما أدى لعدم ترشيح ممثلين من السود أو الأقليات للجوائز الرئيسية فى عام 2016 إلى رد فعل غاضب.

وقاطع نجوم السينما الحفل ونمت حركة "جوائز الأوسكار ناصعة البياض"، وقامت الأكاديمية مؤخراً بدعوة 819 عضواً جديداً للتصويت لجوائز الأوسكار لهذا العام، من بينهم 45% نساء و36% من غير البيض.

وأشارت الأكاديمية إلى أن شروطها الجديدة لجائزة أفضل فيلم، جاءت لتشجيع التمثيل العادل على الشاشة وخارجها من أجل انعكاس حقيقى لمدى تنوع جمهور السينما.

وبرزت النساء والجماعات العرقية والإثنية والأشخاص ذوو الإعاقة ضمن أهم المجموعات التي تجب مراعاة تمثيلها.