جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

ريهام سعيد عن انتقادات حلقة الثعلب: ليست مشكلتي فنحن مجتمع يأكل بقر وجاموس

السبت 05 ديسمبر 2020 | 10:31 صباحاً
سارة إبراهيم
1072
ريهام سعيد

ردت الإعلامية المصرية ريهام سعيد على الانتقادات التي تعرضت لها بسبب حلقة "الثعلب"، وذلك في مداخلة هاتفية في برنامج "الحكاية" تقديم الإعلامي عمرو أديب.

ريهام سعيد قالت: "أنا منهارة بسبب ما أثير حول حلقتي عن صيد الحيوانات البرية الأخيرة، لم أفهم أي شيء مما حدث لي، وهذه محاولة لهدمي، ما يحدث معي غير طبيعي".

وتابعت: "هاشتاج انتشر في الفجر بشكل منظم وممنهج، عشان تعذيب الثعلب، مين شاف أن الثعلب تم تعذيبه ومين عمل إشاعة للثعلب ليؤكد أن قدمه اتكسرت، كم ظلم كبير نتعرض له رهن زرار، أنا وسمعتي وأولادي وكلنا رهن زرار يُنشر في ثواني في كل الأماكن".

ريهام سعيد

وأضافت: "البرنامج لم يكن يتحدث عن الثعلب، في الإعلام طالما البرنامج ليس توك شو فعلينا الحديث عن مواضيع وقصص، وهذه الحلقة كانت عن صيد الحيوانات البرية".

وأكدت: "بدأت الحلقة بتوضيح حبي وحب أسرتي وتعلقنا بالحيوانات وأظهرت هذه الصور، وكمغامرة وكحلقة مثيرة تحدثنا عن أسباب اصطياد الحيوانات البرية"، لافتة إلى أنها ليست معدة البرنامج ولكنها مذيعة تقدم الحلقة المكتوبة، وكانت مهمة الحلقة هو تسليط الضوء على من يصطادون الحيوانات البرية لاستخلاص أجسام مضادة من هذه الحيوانات لتقديم أبحاث طبية.

وأكملت: "وشرحنا هذا في الحلقة ولكن ولا شخص ممن تحدثوا شاهدوا الحلقة لأننا وضحنا كل هذا فيها، وأكدنا أنه سيتم ترك الثعلب ولن نصطاده"، مؤكدة أنها قبل الذهاب مع الصيادين لم تكن تعلم أنهم ينوون صيد الثعالب، وأخبروني أنهم لا يعلموا ما سوف يتم اصطياده، هم يضعون المصائد والحيوانات تعدي سواء ثعالب أو ذئاب أو ثعابين".

وتابعت: "والصياد أكد لي أنهم يحصلون على تصاريح من أجل الصيد للأبحاث العلمية وهذا ليس ممنوعا بل مصرح به قانونا، وخاصة أن الثعلب الأحمر ليس معرضا للانقراض".

ريهام سعيد

وأضافت: "من بدأ الحملة قص صورا مقربا من الشاشة وأدعى أن الثعلب كان يبكي ولا أعرف كيف عرف ذلك، فقبلها كان شرسا جدا، في الصعيد والأرياف يقتلون الثعلب بسبب أكله للدواجن والماشية بضربهم حتى الموت، وهذا بالتأكيد حرام ومرفوض".

وعن سبب حذف الحلقة، قالت: "تم حذف الحلقة من منصات قناة "النهار" حتى لا يتم تحريفها وقصها والصاق بي تهم غير صحيحة، كما أن لو نحن ضد الصيد عموما، فاخلعوا أحذيتكم الجلدية ولا تأكلوا اللحوم والدواجن ولا الحمام المحشي، وهذه ليست مشكلتي، فنحن مجتمع يأكل بقر وجاموس".

فقاطعها عمرو أديب قائلا: "نحن لا ناكل الثعالب"، فردت عليه بقولها: "يعني لميس معندهاش فرو ثعلب؟"، مشددة على أنها تتعرض لحملات ممنهجة من منافسين ومتربصين منذ 4 سنوات وهم السبب وراء كل أزماتها.

واختتمت كلامها، بقولها: "أنا لم أسرق صور فتاة المول من هاتفها، ولم أسب السمينات بأنهن ذو رائحة كريهة ولم أخطف أطفالا، وكذلك لم أعذب الثعلب".