جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

أحمد السقا عن فيلم "السرب": فرحان بيه فرحة العيل الصغير

الثلاثاء 16 فبراير 2021 | 01:13 مساءً
سارة إبراهيم
832
احمد السقا

تحدث الفنان المصري أحمد السقا عن فيلمه الجديد "السرب"، وذلك خلال مداخلة هاتفية له في برنامج "كلمة أخيرة" تقديم الإعلامية لميس الحديدي على قناة ON.

أحمد السقا قال: "اسمحيلى انتهز حلول ذكرى استشهاد 21 قبطيًا في واقعة سرت التي ارتكبتها داعش، وأوجه التعازي لكافة أسر الشهداء، وفيلم السرب سيكون جميلا وهو مصنوع بحرفية شديدة".

وأضاف أن دور الفن أن يوثق الأحداث لو كانت اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو كما حدث في الظروف الحربية ضد الإرهاب، لافتا إلى أن الرئيس وقتها وعد بالقصاص ولم يمر 24 ساعة حتى انطلقت الطائرات فجرًا لتدك مراكز تدريب الإرهابيين في ليبيا ومخازن للذخيرة الخاصة بالدواعش، والفيلم يوثق هذه الواقعة.

أنا عن اسم الفيلم، قال: "اسم السرب مشتق من دور القوات الجوية المعتاد وهو فيلم يوثق هذه الواقعة ومش عايز أكشف تفاصيله عشان محرقوش والفيلم يوثق الحالة العامة التي عاشتها مصر في هذه الفترة من عمليات إرهابية واغتيالات وانفجارات، وما جرى على الحدود ودور القوات المسلحة ومهامها الحربية بكل فئاتها".

ووجه الشكر للجهات المسئولة لما قدموه من دعم للفيلم الروائي الذي يوثق حدثًا مهمًا في تاريخ مصر، قائلاً: "الفيلم هيعجب الناس ولما يدخلوا ويقطعوا التذكرة هيخرجوا بنتيجتين حالة المتعة والتي تعتبر الحد الأدنى لمتطلبات السينما والفائدة الثانية هو خروج المشاهدين بفكرة ورسالة حقيقية لترسيخها في ذهن المشاهد".

وعن مشاعره قال: "الصراحة أنا متوتر لأني نمت وصحيت لقيت الدنيا مقلوبة والناس بتسأل على الفيلم؟ وهو فيلم روائي يوثق حالة معينة تخص الشهداء وأحداث عاشتها مصر وإحنا كفنانين دورنا نوصل الرسالة بشكل مختلف لأن التوصيل المباشر قد لا يؤتي ثماره".

وعن طبيعة دوره في العمل قال: "مش عايز أحرق الدور.. بس سلموها لله ومش عاوزين نسبق الأحداث لكن أنا فرحان بالفيلم فرحة العيل الصغير كوني عنصر من عناصر العمل ولأن دوري رئيسي وثالث الأمور أن الناس منتظرة شكل معين ومتخيلاه لكن هيشوفوا مفاجأة من خلال طريقة تناول مختلف لهذه النوعية من الأفلام، هتشوفوا أحداث "بحق وحقيقي" وإحنا كمصريين بتوع "الأحداث بحق وحقيقي".

واختتم كلامه، بقوله: "دوري في الفيلم هيبقى مهم في مسيرتي الفنية جدًا لأني طول الوقت كان عندي الرغبة في تقديم مثل هذا العمل من هذا النوع أو يحاكي أحداث حقيقية تحاكي المشاعر الوطنية وجالي الحمد لله فوق ما أتمناه عبر فيلم "السرب" وأنا فرحان بيه فرحة العيل الصغير، ويارب أبقى قد المسئولية".