جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

نادية الجندي :تسجيل البطولات الوطنية مهم والجمهور لا يحب الأعمال الهابطة

الاثنين 05 ابريل 2021 | 11:52 صباحاً
إيمان علي
555
نادية الجندي

حديث عن الذكريات وبداياتها الفنية ومشوار فني ممتد استطاعت نادية الجندي خلاله أن تكون نجمة الجماهير وهو اللقب الذي أعطاه لها الجمهور، وقد كرمت الجندي مؤخرا في الدورة العاشرة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، وفي تصريحات خاصة تقول نجمة الجماهير بأن التكريم مهم مهم للفنان الذي يعطي للفن كل حياته فهى ضحت بكل ماهو موجود في حياتها الشخصية لكن الجمهور عوضها وهى ليست نادمة على مشوارها الفني، ولكن لا تنكر بأن النجاح عملية صعبة بكل المقاييس، خاصة وأنها بدأت الفن وهى تلميذة في المدرسة فكان هنا صعوبة في التعامل مع الوسط بهذا الشكل لكنها استمرت في المهنة رغم الصعوبات التي واجهتها، فشاركت على مدار عشر سنوات في أعمال فنية ضعيفة، وبعدها قررت أن تفتح بوتيك "بيلا نادية" من أجل أن تعوض الخسائر السينمائية التي تعرضت لها.

لكن الإنطلاقة بالنسبة لها كانت بعد مشاركتها بدور ليس كبيرا في فيلم "ميرامار" أمام شادية، وهو العمل الذي لفت الأنظار إليه وفي نفس الوقت كان لها مشاركة ايضا في مسلسل "الدوامة"، وقد انتبه وقتها لها الكاتب الكبير نجيب محفوظ والذي تعاونت معه .

وقرر نادية أن تقدم نفسها من خلال فيلم استعراضي كبير فخاضت تجربة الإنتاج فرغم الخوف من المخاطرة لكنها شعرت بأنه الطريق للنجاح وقدمت فيلم بمبة كشر مع المخرج حسن الامام واستمر عرضه لمدة عام، رغم القرار بأن يشيلوا الفيلم بعد 17 أسبوع لأن هناك قرار وقتها ألا يستمر فيلم لفترة أكبر من ذلك، وكانت في قمة نجاحها لكنها ذهبت لوزير الثقافة وبكيت والذي طلب منها أن ترفع قضية لإلغاء القرار وأخذت حكم بإيقاف القرار بالفعل وعرض الفيلم لمدة عام، وظل النجاح حليفها بعد هذه الخطوة فحين عرض فيلمها الباطنية قفل دار الأوبرا من كثرة الإقبال عليه ولم تخشى من المخاطرة ومن هذه اللحظة لقبت بنجمة الجماهير.

وأشارت بأنها كانت محظوظة بالعمل مع نجوم كبار تركوا بصمة في حياتها لكن الآن طعم الحياة تغير كثيرا وحتى الفن لم يعد كما كان ومواصفات الصناعة اختلفت عما تربوا عليه، وعن علاقتها بالفنان عادل امام حيث قدما سويا فيلم "خمسة باب" فقالت بأنه لا يوجد اى خلاف فقد كان متحمس للتواجد معها في الفيلم وكانوا ثالوث بصحبة الفنان فؤاد المهندس.

وعن الأعمال التي تنوي مشاهدتها في شهر رمضان تقول الجندي بأنها تميل إلى التركيز في الطقوس الرمضانية والتقرب إلى الله فهو شهر في السنة، فهى تحب أن تعيش الأجواء الرمضانية خاصة في مصر .

وعن وجود أكثر من عمل وطني في رمضان قالت بأن هذه النوعية من المسلسلات مهمة لتسجيل البطولات ويعطي حس وطني للجمهور، فالجمهور يحب الأعمال الجيدة التي تحمل رسالة وتحرك الوجدان والمشاعر ولا يميل للأفلام الهابطة التي لا تحمل اى معنى أو رسالة.

وعن الجديد لديها فنيا قالت بأنها في مرحلة القراءة لكنها لم تتعاقد على أى عمل حتى هذه اللحظة.