جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

أحمد مجدي وبنت السلطان.. في زواج يثير الشك والغموض

الاحد 02 مايو 2021 | 08:05 مساءً
علاء علي
461
مشهد من بنت السلطان

في الثلث الثاني من موسم الدراما الرمضاني، تعقدت أحداث الأعمال الدرامية المتنافسة وكشفت حبكتها عن مزيد من الغموض والإثارة. ومن بينها، مسلسل بنت السلطان الذي بدأ أحداثه بغموض يثير التساؤلات عن حقيقة بنت السلطان، وشخصيتي عزة ومنار التي تجسدهما الفنانة روجينا، والتي عشنا معها هروبها المستمر مما تتعرض له من مطاردات عديدة، من قبل ناس لا تعرف عنهم شيئًا سوى أنهم في منتهى الخطورة. إلى أن تجمعها الأقدار مع حسام علام، الشاب الذي يعشق منار ولا يتردد في بذل كل ما يملك لحمايتها والدفاع عنها، والذي يجسده أحمد مجدي بإجادة تامة، جعلت منه فارس أحلام لبنت السلطان وكل بنت تتابع أحدات المسلسل.

تمر الأحداث، ويزداد تمسك مجدي بحبه لمنار، رغم كل ما يحيطها من غموض وتغيرات، فهو لا يعلم بعد أنها عزة، ويرجع كل تصرفاتها الغريبة لحالتها النفسية، ويسعى بكل طاقاته لإثبات براءتها من تهمة قتل زوجها زياد وعشيقته، وبالفعل يتمكن من تبرئتها وكشف القاتل الحقيقي للنيابة، والذي نعلم جميعًا أنه زوج عشيقة زياد.

ولا تنتهي مهمة مجدي في حماية بنت السلطان عند تبرئتها فقط، بل أنه يعرض عليها الزواج ويُصر على إحاطتها بالآمان لآخر العمر. وبالفعل يعقدان قرانهما في حفل كبير، يُحييه حمو بيكا وعمر كمال في حضور صفوة المجتمع ورجال الأعمال. ويتحقق أخيرًا حلم مجدي في زواجه من حبيبته منار، والذي طمح به كثيراً طيلة عمره. ولكن زواجه هذا يفتح أبواب النار عليه هو وزوجته.

تدس غادة سم قاتل في مشروب حفل الزفاف، والذي يشربه عمر شقيق منار بمصادفة غير محسوبة، فينتهي الأمر بموته. وحين تتأكد كل الشكوك حول تورط غادة في مقتل عمر، ينكشف وجه جديد لأحمد مجدي، الذي يتبين لنا تورطه في اعمال تهريب كانت تشرف عليها غادة، ويبدو أنها تعرف عنه كثير من الأسرار الأخرى التي سترغمه على حمايتها بعد قتلها عمر. كما تتسبب صور الزفاف، في استدلال تاجر المخدرات صفوان على مكان عزة، وتكليفه لحمو بمهمة تجنيدها من جديد للعمل معهم في مجال المخدرات مجددًا. كما يظهر المزور بسيوني، الذي نشهده يساوم عزة على مبالغ كبيرة من المال، بعد قيامه بتزوير أوراق ميراثها من والدها، حتى يقسم الإرث بينها وبين شقيقها عمر، بعد أن كتبه والدها بالكامل لعمر، لأن منار ليست من صلبه.

فزواج مجدي من بنت السلطان فتح عليهما أبواب النار كما يبدو، وأثار كثير من الخطورة والغموض حولهما. فهل يواصل مجدي تأديته مهام فارس الأحلام ويدافع باستماتة عن عزة كما اعتدناه فيما مضى؟ وهل يتشبث بحبه لها بعد أن يكتشف حقيقتها؟ وهل ما يخفيه عنا من أعمال غير مشروعة وأسرار تعرفها عنه غادة، سيجعلنا نراه بصورة الشاب الراقي الرومانسي الحالم الذي يحاول حماية محبوبته؟ أم أن هذه الأسرار ستقلب الميزان رأسًا على عقب؟