جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

وثائقي يكشف سر الوصاية على بريتني سبيرز

الاثنين 03 مايو 2021 | 08:46 مساءً
جولولي
385
سبيرز

فيلم وثائقي جديد كشف بأن بريتني سبيرز تعيش تحت الوصاية لكونها مصابة بالخرف، وهو ما استلزم قيود قانونية صارمة على حياتها، حيث حصل الصحفي موبين أزهر على وثائق تكشف عن السبب الذي جعل أموالها تدار خلال ال12 عاما الماضية من قبل والدها، فبريتني 39 عاماً

من المقرر أن تتحدث عن "وصايتها" لأول مرة في المحكمة في يونيو في المقبل، لرفضها سيطرة والدها على شئوونها الخاصة.

ففي كتابه "معركة بريتني: "المعجبون والنقد" ، يقول أزهر أنه اعتقد في البداية أن مزاعم الخرف كانت "نظرية مؤامرة ولكنه وجد أن هناك فعلا وثائق تؤكد أنها تعانى مشاكل فى الإدراك وعدم المقدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة

ويقول: "بريتني قد تكون مصابة بالخرف، أنا لست طبيبا ولكن إذا كان الأمر كذلك ، فإن العالم لابد ان يعرف ذلك، فالخيار الآخر هو أكثر شرا. هذه هي فكرة أنها ليست مصابة بالخرف ولكن فريق الوصاية عليها أراد اظهارها بهذا الشكل للتحكم فيها و فى مصيرها ؟ إذا كان هذا هو الحال ، فهذا مرعب.

فقد تعرضت بيرتني لإنهيار عصبي عقب انفصالها عن زوجها الراقص كيفين فيدرلاين في عام 2007.

وبعد عدة فترات في إعادة التأهيل ، فقدت حضانة ابنيها جايدن ، 14 عامًا ، وشون ، 15 عامًا ، واحتُجزت لمدة 14 يومًا حفاظًا على سلامتها.

تم وضع بريتني ، التي تواعد الآن مع المدرب الشخصي سام أسيغري تحت الوصاية ، مما يعني أنها لا تستطيع القيادة أو الخروج بمفردها أو اتخاذ قراراتها المالية بنفسها.