جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

رشدي أباظة.. "طفل كبير" في عيون فنانات جيله

الخميس 24 نوفمبر 2011 | 11:36 صباحاً
كتب: آية عبد العزيز
1262
رشدي أباظة.. "طفل كبير" في عيون فنانات جيله

رغم أنه يمثل رمز "الرجولة" الأول في عيون الكثير من النساء العرب بفضل الكاريزما القوية التي تميز بها في الأدوار التي تقمصها على الشاشة، إلا أن رشدي كان في عيون بعض الفنانات التي شاركهن أعمال فنية "طفلاً".

الفنانة المصرية نادية لطفي كانت أول من أطلقت لقب "الطفل المتهور" على رشدي، ومن جانبه كان رشدي يُلقب نادية لطفي بـ"الواد الشقي"، إذ جمعتهما صداقة قوية، وكانت بينهما ثقة كبيرة، وكانت نادية بمثابة "أخت" لأباظة، وهو ما كان متعارف عليه حتى داخل العائلة الأباظية.

نادية كانت ترى أن سر جاذبية رشدي أباظة ليس في وسامته كما اعتقد الكثير، وإنما يكمن في روحه الجذابة وعطائه وثقافته, فضلاً على أنه عنده مثل وأخلاقيات ومبادئ وشرف, وصاحب موقف وكلمة.

ومن الطريف أن رشدي ونادية كونا شركة إنتاج مع الفنان المصري فريد شوقي، وأطلقوا عليها اسم "النجوم الثلاثة" لإنتاج فيلم يجمع بينهم، وقاموا بتوقيع عقود الشركة التي بلغ رأسمالها 12 ألف جنيها مصريا حينها.

الفنانون الثلاث كانوا يلتقون ويسهرون، ويقيمون الحفلات، ومع مرور الوقت اكتشفوا أن المتبقي من رأس المال 6 آلاف جنيهاً فقط فاقتسموه وكانت نهاية الشركة.. ولكن استمرت صداقتهم.

فتى الشاشة الأول الذي تربع على عرش السينما لأكثر من25 عاماً كان في نظر الفنانة المصرية مريم فخر الدين أيضاً "طفلا كبيرا"، وهذا ما صرحت به في أحد البرامج قائلة عنه "كان طفلاً كبيراً، وكان في نظري عيل، وكنت أعامله على هذا الأساس، ولم أعجب به في حياتي لأنه كان "نسوانجي"، حاول أن يتزوجني ولم أوافق أبدا رغم أنه كان هيموت عليّ ".

وربما جاء وصف الفنانات لرشدي بالـ"طفل" من قراراته المتسرعة، والتي ظهرت من خلال حياته الشخصية، فمن المعروف أن رشدي تزوج كثيراً حتى قال عنه البعض إنه "زير نساء"، ومن أشهر زيجاته الفنية؛ تحية كاريوكا وسامية جمال وصباح التي تزوجها لمدة 24 ساعة.

آخر زيجات "الرجل الثاني" كانت من قريبته نبيلة أباظة عام 1978 وقبل وفاته بعامين، وطلقها عندما اشتد عليه المرض بعد معاناته مع مرض سرطان الدماغ أما عن سبب طلاقه لها فذكره لأخيه فكري قائلاً:" لقد عشت طوال حياتي حراً وأريد أن أموت حراً أيضاً".