جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

فلوباتير يطالب بكشف ملابسات مقتل الشيخ عماد عفت

الاثنين 02 يناير 2012 | 10:07 صباحاً
1092
فلوباتير يطالب بكشف ملابسات مقتل الشيخ عماد عفت

شن القس فلوباتير جميل كاهن كنيسة العذراء بفيصل، هجوما شديدا على المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الذي يدير مقاليد الحكم في مصر، ووصفه بأنه مسؤول متقاعس، وحمله مسؤولية أحداث ماسبيرو، بينما رفض تهنئته المسيحيين برأس السنة أو حضور قداس العيد إلا بعد التحقيق في تلك الأحداث، وكشف ملابسات مقتل الشيخ عماد عفت أثناء المظاهرات.

فلوباتير الذي وقف خطيبا أثناء الوقفة الاحتجاجية مساء أمس أمام دار القضاء العالي بالقاهرة في الذكرى السنوية لأحداث تفجيرات كنيسة القديسين قال: "نحن نقول للمشير إذا أردت تهنئة الأقباط برأس السنة أو حضور قداس العيد أو إرسال مندوب عنك، فعليك أولاً فتح ملف كنيسة القديسين، لأن الأقباط لن يضحك عليهم".

كاهن كنيسة العذراء أضاف: "المجلس العسكري سيظل أمامنا وأمام العالم هو المسئول، إلى أن يثبت العكس أو أنك تعرف الفاعل، ولا تريد الكشف عنه لأنك مسئول متقاعس، ولذلك لن نستطيع تقبل منك تهنئة العيد، لأنك مسئول عن الدماء التي سالت ولن نمد يدينا إليك وأيديك ملطخة بدماء المصريين".

فكرة تقبل الأقباط التهاني من المسئولين عليها كثير من الكلام –بحسب فلوباتير- الذي قال: "الأقباط يستقبلون التهاني من جميع الشعب المصري المسلم، ولكن المسئولين عليهم أن يقدموا أولاً قرارات تعبر عن واجبهم اتجاه جميع المصريين، لأن الإيمان بعدالة السماء لن تجعلنا أن نتغاضى عن العدالة الأرضية".

القس فلوباتير طالب بالكشف عن الحقائق في قتل شهداء ماسبيرو وانتهاء بأحداث شارع قصر العيني وقتل الشيخ عماد عفت، لأن دماء المصريين دماء واحدة وإذا كان الشهداء نالوا مكافأة في السماء فهذا لن يمنعنا عن الاستمرار في المطالبة بحقهم على الأرض، وختم بقوله للمشير: "نحن ليس لدينا موقف ضد شخص المشير ولكن ضده كمسئول يتحمل دماء المصريين جميعا".

جدير بالذكر أن المحتجين هتفوا بعدما أعلن فلوباتير أن قضية القديسين تأجلت أمس، لضم المشير طنطاوى للقضية كخصم في الدعوى القضائية التي أقامتها الكنيسة للإلزام الحكومة باستكمال ملف تحقيقات القديسين.