جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

مستشاره يكشف الحقيقة: أين ذهبت مذكرات بومدين؟

السبت 14 يناير 2012 | 06:53 صباحاً
835
مستشاره يكشف الحقيقة: أين ذهبت مذكرات بومدين؟

عاد الكاتب الجزائري الدكتور محيي الدين عميمور بذاكرته إلى نحو ثلاثين سنة خلت، وهو يتحدث عن ملف كان قد عهد به إليه الرئيس الجزائري السابق الشاذلي بن جديد، عن طريق قاصدي مرباح حتى يطلع عليه، ويتأكد إن كان فعلا يمثل مذكرات الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين.

عميمور الذي كان يعمل مستشارا لبومدين، رجح أن المذكرات التي كتبها الرئيس وهو على فراش المرض في روسيا، ما تزال محفوظة إلى اليوم ضمن ملفات الرئيس الشاذلي بن جديد، مشيرا إلى أنه قرأ فيها أسماء مسئولين كان ينوي إحالتهم على التقاعد، وأن الراحل علق آمالا على مؤتمر الحزب لتحميل كل طرف مسؤوليته.

وعن سر ارتداء الراحل "البرنوس" وتدخينه "السيجار الكوبي" الأمر الذي اعتبره البعض ثنائية متنافرة، قال عميمور –في حواره مع جريدة الخبر الجزائرية- "لا مجال للتنافر بينهما، فالبرنوس يعبّر عن التزام بلباس جزائري، وتمنيت لو أن الدولة فرضت على كل المسئولين ارتداءه كما هو حاصل ببعض الدول العربية التي لم تتنكر لزيها التقليدي.

عميمور أضاف: "أما موضوع السيجار فهو متعلق بهدية صديقه فيدل كاسترو، وهو على الأقل أقل ضررًا من باقي أنواع السجائر، ولا أرى فيهما مانعا، فبومدين حاول دائما الجمع بين طرفي الأصالة والمعاصرة".